الرئيسيةشبكات اجتماعية

تقرير صادم يكشف المحتوى التحريضي لـ”فيسبوك” ضد المسلمين في الهند

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في وقت سابق، أكد مؤسس “فيسبوك” مارك زوكربيرغ عن أهمية الهند بالنسبة لشركته، موضحًا أن ملايين الأشخاص يستخدمون منصات فيسبوك يوميًا للتواصل مع العائلة والأصدقاء.

ولكن في الواقع، كانت منصات “فيسبوك” ممتلئة بالمحتوى الذي يشجع على التحريض ونشر الكراهية في البلد بحسب تقارير أطلعت عليها صحيفة “وول ستريت جورنال”.

ووفق تقرير في يوليو 2020، ارتفع المحتوى التحريضي على فيسبوك بنسبة 300 بالمئة فوق المستويات السابقة، خاصة في الفترة التي أعقبت ديسمبر 2019، وهي الفترة التي اجتاحت فيها الاحتجاجات الدينية الهند.

وأكدت التقارير أن الشائعات والدعوات إلى العنف انتشرت بشكل خاص على منصتي واتساب وفيسبوك في أواخر فبراير 2020، عندما أدى العنف الطائفي في دلهي إلى مقتل 53 شخصًا.

ويقول المستخدمون الهندوس والمسلمون في الهند إنهم يتعرضون “لقدر كبير من المحتوى الذي يشجع على الصراع والكراهية والعنف على فيسبوك وواتساب، مثل المواد التي تلوم المسلمين على انتشار جائحة كورونا في الهند والتأكيدات على أن الرجال المسلمين يستهدفون الهندوس.

وأشارت التقارير إلى أن المحتوى التحريضي استهدف المسلمين في المقام الأول.

“الكثير من الكراهية على فيسبوك”
كانت شركة فيسبوك قلقة للغاية بشأن كيفية ارتباط خدماتها بالصراع المجتمعي، لدرجة أنها أرسلت باحثين لمقابلة عشرات المستخدمين. فقد أخبرهم رجل هندوسي في دلهي أنه تلقى رسائل متكررة خطيرة للغاية على فيسبوك وواتساب، مثل “الهندوس في خطر”، و”المسلمون على وشك قتلنا”.

ونقل الباحثون عن رجل مسلم في مومباي إنه “يخشى على حياته. هناك الكثير من الكراهية على فيسبوك. إنه مخيف حقًا”.

وقال التقرير إن العديد من المستخدمين يعتقدون أن شركة فيسبوك مسؤولة عن تقليل محتوى الكراهية على منصاتها.

ويقول باحثو فيسبوك إن مجموعتين قوميتين هندوسيتين تربطهما علاقات بالحزب السياسي الحاكم في الهند نشرتا محتوى تحريضيًا معاديًا للمسلمين على المنصة، وفقًا لتقريرين منفصلين في وقت سابق من هذا العام من قبل فرق تحقق في إساءة استخدام خدمات الشركة.

وأضاف الباحثون أن إحدى هذه المجموعتين تروج لمنشورات تجرد المسلمين من الإنسانية وتقارنهم بـ” الخنازير والكلاب”، بالإضافة إلى “معلومات مضللة تزعم أن القرآن يدعو الرجال إلى اغتصاب أفراد أسرهم من الإناث”. وقال التقرير إن هذه المجموعة لا تزال نشطة أيضًا على فيسبوك، ولم يتم تصنيفها على أنها خطيرة بسبب “الحساسيات السياسية”.

كما تظهر التقارير أن شركة فيسبوك تدرك بشكل خاص أن المستخدمين في أحد أكبر أسواقه مستهدفون بمحتوى تحريضي، وأنهم يقولون إن الشركة لا تحميهم.

“مكان صعب للبقاء”
ورفض المتحدث باسم فيسبوك، آندي ستون، التعليق على أنشطة الجماعات القومية الهندوسية على منصات الشركة، لكنه قال إن الشركة تحظر المجموعات أو الأفراد “بعد اتباع عملية مراجعة دقيقة وصارمة”.

وأشار إلى أن بعض التقارير كانت عبارة عن وثائق عمل تحتوي على خيوط للمناقشة، وليست تحقيقات كاملة، ولا تحتوي على توصيات سياسية. وأضاف أن الشركة استثمرت بشكل كبير في التكنولوجيا للعثور على خطاب الكراهية بمختلف اللغات، ولفت إلى أن “هذا المحتوى على المنصة آخذ في الانخفاض”.

وقال “خطاب الكراهية ضد الفئات المهمشة، بما في ذلك المسلمين، آخذ في الارتفاع على مستوى العالم”، مضيفًا أن الشركة تعمل على تحسين تطبيق القانون وتلتزم بتحديث سياساتها.

في الهند، يستخدم نحو 300 مليون مستخدم فيسبوك و400 مليون واتساب. كما استثمرت الشركة العام الماضي، 5.7 مليار دولار لتوسيع عملياتها في الهند، والمساعدة في تعزيز الاقتصاد الرقمي الناشئ في البلاد.

تعاني الدولة التي يزيد عدد سكانها عن 1.3 مليار نسمة من انقسامات اجتماعية ودينية عميقة تتفجر بشكل دوري إلى مواجهات قاتلة. ويتحدث المستخدمون في الدولة 22 لغة، مما يجعل الإشراف على المحتوى أمرا صعبًا.

في تقرير يوليو 2020، الذي يحمل عنوان “الصراع الطائفي في الهند”، نُقل عن رجل مسلم في مومباي قوله للباحثين إنه “إذا استمرت وسائل التواصل الاجتماعي لمدة 10 سنوات أخرى، فلن يكون هناك سوى الكراهية”.

وذكر التقرير أنه ما لم تقم الشركة بعمل أفضل في مراقبة المحتوى الذي يشجع الصراع، فستكون الهند “مكانًا صعبًا للغاية للبقاء على قيد الحياة للجميع”.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى