منوعات

صور مرعبة لما ستكون عليه غابات الأمازون والأرض بحلول 2500

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قد تتحول غابات الأمازون إلى غابات قاحلة في حال استمرت انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الارتفاع، وستكون المناطق الاستوائية في الغرب الأوسط الامريكي والهند أكثر سخونة من أن تعاش في عام 2500.

هذا هو التحذير الكئيب لفريق بحث بقيادة جامعة McGill الكندية، الذي صمم مناخات المستقبل في ظل ثلاثة سيناريوهات لتخفيف غازات الاحتباس الحراري.

ثم قاموا بتوضيح أسوأ سيناريوهاتهم – إلى جانب رسومات تخطيطية للحياة في عام 1500 بعد الميلاد والحاضر – لتسليط الضوء على كيف يمكن أن تكون الأرض في المستقبل غريبة.
وقالوا إن النتائج تسلط الضوء على أهمية عدم وقف التنبؤات المناخية عند معيار 2100، كما هو شائع، ولكن أيضا النظر في التأثيرات المستمرة.
وأجرى الدراسة عالم الاجتماع البيئي كريستوفر ليون من جامعة McGill في مونتريال وزملاؤه

.

وقال ليون: “نحن بحاجة إلى تصور الأرض التي قد يواجهها أطفالنا وأحفادنا، وما يمكننا فعله الآن لجعلها صالحة للعيش. إذا فشلنا في تحقيق أهداف اتفاقية باريس، فستتغير الانبعاثات بشكل كبير في العديد من الأماكن في العالم”.
وأظهرت نماذج الباحثين أنه في ظل سيناريوهات التخفيف من غازات الاحتباس الحراري المنخفضة والمتوسطة – والتي لا تلبي هدف اتفاقية باريس للحفاظ على الاحترار العالمي أقل من 3.6 درجة فهرنهايت (2 درجة مئوية) – ستتحرك مناطق زراعة المحاصيل والغطاء النباتي.

وسيؤدي هذا إلى خطر أن تصبح الأماكن ذات التاريخ الطويل من الثراء الثقافي والنظام البيئي، مثل حوض الأمازون، قاحلة. وفي الوقت نفسه، سيتم أيضا تقليل المساحة المناسبة لزراعة العديد من المحاصيل. وستواجه المناطق الموضعية المكتظة بالسكان مثل الهند ضغوطا حرارية شديدة – وقد يصبح هذا مرتفعا لدرجة أن المناطق تصبح غير مناسبة للاحتلال البشري دون مساعدة معدات الحماية الشخصية الخاصة.

وحتى في ظل سيناريوهات التخفيف من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، أشار الفريق إلى أنهم يتوقعون استمرار ارتفاع مستويات سطح البحر كنتيجة لتوسيع وخلط المياه في المحيطات التي تزداد احترارا.

وقال ليون: “تشير هذه التوقعات إلى الحجم المحتمل للاضطرابات المناخية على نطاقات زمنية أطول، وتقع في نطاق التقييمات التي أجراها الآخرون. إن تقارير التقييم العلمي لاتفاقية باريس والأمم المتحدة والهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ توضح لنا جميعا ما يتعين علينا القيام به قبل عام 2100 لتحقيق أهدافنا، وما يمكن أن يحدث إذا لم نفعل ذلك. لكن هذا المعيار – الذي استخدم لأكثر من 30 عاما – قصير النظر لأن الأشخاص الذين يولدون الآن سيكونون في السبعينيات من العمر بحلول عام 2100”.

ونشرت النتائج الكاملة للدراسة في مجلة Global Change Biology.
المصدر: ديلي ميل

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى