اتصالاتالرئيسية

الأمم المتحدة: 80% من مرور الإنترنت يتعلق بالفيديو والتواصل الاجتماعي والألعاب

شارك هذا الموضوع:

عرض النطاق الترددي العالمي ازداد 35% في 2020

ارتفاع حركة البيانات العالمية الشهرية من 230 إكسابايت في 2020 إلى 780 إكسابايت في 2026

هاشتاق عربي – خاص
يتوقع تقرير صادر عن مؤتمر الامم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD) أن تتجاوز حركة بروتوكول الإنترنت العالمية العام المقبل كافة جوانب حركة الإنترنت منذ بدايتها وحتى نهاية العام 2016.
وأكد التقرير المعنون بـ “الاقتصاد الرقمي- تقرير لعام 2021 تدفقات البيانات عبر الحدود والتنمية” (DIGITAL ECONOMY REPORT 2021) أن لجائحة كورونا تأثير هائل على حركة الإنترنت نظراً إلى أن معظم الأنشطة قد جرت مجراها على الإنترنت بشكل متزايد.
وكشفت بيانات المؤسسة التابعة للأمم المتحدة أن عرض النطاق الترددي العالم للإنترنت ازداد بنسبة 35% في العام 2020، وهي أكبر زيادة لمدة عام واحد منذ العام 2013.
وأماط التقرير اللثام عن أن تقديرات للخبراء تظهر ان نحو 80% من كامل حركة المرور على الإنترنت تتعلق بشكل مباشر بمقاطع الفيديو وشبكات التواصل الاجتماعي والألعاب.
ومن المتوقع أن تقفز حركة البيانات العالمية الشهرية من 230 إكسابايت في عام 2020 إلى 780 إكسابايت بحلول العام 2026.
وأكد التقرير إلى ان قياس تدفقات البيانات عبر الحدود بات أكثر صعوبة، وتظهر البيانات المتاحة أن استخدام النطاق الترددي الدولي قد تسارع أثناء الجائحة وأن هذه الحركة تتركز جغرافيا على طريقين رئيسيين هما: ما بين (أمريكا الشمالية وأوروبا)، إضافة إلى (أمريكا الشمالية وآسيا).
وعن الاختلالات الرقمية الرئيسية حول العالم يقول التقرير؛ إن 20% فقط من سكان الدول الأقل نمواً يستخدمون الإنترنت، وعندما يفعلون ذلك فإن ذلك يتم بسرعات منخفضة وبسعر مرتفع نسبياً.
وعلاوة على ما سبق فإن طبيعة الاستخدام فعلى سبيل المثال إن 80% من مستخدمي الانترنت في الدول المتقدمة يتسوقون عبر الشاشات الفضية، مقابل 10% في كثير من الدول الأقل نمواً يتسوقون عبر الأنترنت.
ومن حيث القدرة على المشاركة في الاقتصاد الرقمي القائم على البيانات وعلى الاستفادة منه تبرز الولايات المتحدة والصين اللتان تمثلان نصف مراكز البيانات الفائقة النطاقات في العالم وأعلى معدلات لاعتماد الجيل الخامس في العالم.
كما ان الولايات المتحدة والصين تمثلان 94% من مجموع تمويل الشركات الناشئة في مجال الذكاء الاصطناعي في السنوات الخمس الماضية (2016-2021 ) و70% من كبار الباحثين في مجال الذكاء الاصطناعي في العالم، وقرابة 90% من القيمة السوقية لأكبر المنصات الرقمية في العالم.
ودعا مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (UNCTAD) في تقريره إلى تطوير نهج عالمي لإدارة البيانات وتدفقاتها عبر الحدود في مجالات السياسات والأولويات الرئيسية بما في ذلك؛ إيجاد فهم مشترك بشأن تعريفات المفاهيم الأساسية المتعلقة بالبيانات، وتحديد شروط الوصول إلى البيانات، وتعزيز قياس قيمة البيانات، واعتبارها منفعة عامة عالمية، والاتفاق على الحقوق والمبادئ الرقمية وزيادة التعاون الدولي المتصل بإدارة المنصات بما فيها ما يتعلق بسياسة المنافسة والضرائب في الاقتصاد الرقمي.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى