الذكاء الاصطناعيالرئيسية

16 شراكة عالمية لدعم 5 مجالات يتصدرها الذكاء الاصطناعي

شارك هذا الموضوع:

أعلنت مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار عقد 16 شراكة مع نخبة من كبرى الشركات والمؤسسات في العالم، مع انعقاد الدورة الخامسة لمبادرة مستقبل الاستثمار في الفترة من 26 إلى 28 أكتوبر 2021 في مدينة الرياض، ومن المنتظر مشاركة أكثر من 250 متحدثا دوليا رئيسا في فعاليات المبادرة.
وسيدعم الشركاء المؤسسة العالمية غير الهادفة للربح لإحداث تأثير في خمسة مجالات: الذكاء الاصطناعي، وعلوم الروبوت، والتعليم، والرعاية الصحية، والاستدامة.
وتنعقد الدورة الخامسة للمبادرة تحت شعار “الاستثمار في الإنسانية”، وتدور المناقشات حول الاستثمارات، التي من شأنها أن تحقق أكبر منفعة للبشرية، حيث تشهد قطاعات متعددة نهضة اقتصادية في حقبة ما بعد الجائحة.
وستجمع المنصة بين قادة دول وقادة شركات وصانعي سياسات ومستثمرين ومبتكرين من جميع أنحاء العالم في منتدى عالمي لاستكشاف حلول رائدة تتصدى لتحديات المجتمع، والعمل على تحقيق تلك الحلول.
كما ستشمل المبادرة على مدار ثلاثة أيام مؤتمرات قمة تفاعلية حول الاستثمار في التعليم، والاستثمار في الميتافيرس، والاستثمار في معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.
ويرتقب أن تشهد الفعالية الإعلان عن مجموعة جديدة من الاتفاقيات والاستثمارات لتضاف إلى اتفاقيات سابقة أبرمت بقيمة إجمالية تبلغ 125 مليار دولار منذ انطلاق المبادرة في 2017.
وتتمثل رؤية المبادرة – التي ترعاها الآن مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار – في تمكين ألمع العقول في العالم من صياغة معالم مستقبل مشرق للجميع، وحددت المؤسسة عناصر برنامج للمبادرة يركز الجهود في محور “الاستثمار في الإنسانية”، من خلال مناقشة المجالات الجوهرية، التي تعزز الأعمال التجارية والعمل الحكومي والاستثمارات، وهي تحديدا تطبيقات الذكاء الاصطناعي، وعلوم الروبوت، والتعليم، والرعاية الصحية، والاستدامة.
وتعليقا على انطلاق الحدث، قال ريتشارد أتياس، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار: “وضعنا برنامج الدورة الخامسة للمبادرة بحيث نستفيد من التحولات، التي شهدها العام الماضي في ضمان العمل على تحقيق التقدم والازدهار وإتاحة الفرص للجميع. ويتميز برنامج المبادرة – وهو تفاعلي الطابع – بحوارات مع قادة عالميين، موائد مستديرة تجمع كبار التنفيذيين، ومناقشات مع الرؤساء التنفيذيين وصناع السياسات، وما يميز منصة المبادرة هو الالتزام بتحويل الأقوال إلى أفعال، وهو النهج، الذي سيتواصل هذا الشهر، بينما نبتكر حلولا جديدة للتأثير إيجابا في الإنسانية”.
وأوضح أن المبادرة تشتمل على مؤتمرات قمة حول الاستثمار في التعليم، والاستثمار في العالم الافتراضي Metaverse، والاستثمار في معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية ESG، إضافة إلى الجلسات الرئيسة حول الدور المتطور للأعمال والحكومات، والاستثمار في المساواة، والاستثمار في الابتكارات الطبية، والاقتصاد الدائري للكربون، والتكيف مع تبعات تغير المناخ، والاستثمار في الأمن الغذائي، والهيدروجين الأخضر، ومستقبل الشركات الناشئة في مجال الطاقة النظيفة.
وبشأن الشراكات، قال: “يسعدنا أن نرحب بجميع شركائنا في المؤسسة، وهم يمثلون إضافة بما يمتلكونه من خبرات واستراتيجيات وقيادة فكرية فريدة من نوعها، وهي شراكات ضرورية لدعم رسالتنا المتمثلة في التأثير بشكل إيجابي في الإنسانية”.
وأضاف “ونحن في مؤسسة مبادرة مستقبل الاستثمار نؤمن بالشمول شرطا أساسيا للتعاون الفعال عبر الحدود للمساعدة على حل مجموعة من أكثر القضايا إلحاحا، التي تواجه البشرية. وشركاؤنا كوكبة من شركات ومؤسسات رائدة من كل من القطاعين العام والخاص، وجميعهم حريص على التعاون معنا لمواجهة التحديات والمساعدة على خدمة الإنسانية”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى