الرئيسيةعملات إلكترونية

خسارة بقيمة 24 مليون دولار..خطأ يكشف هشاشة سوق العملات المشفرة

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

خسارة قوية تلقتها منصة تداول أصول رقمية تدعى “ديفيرسيفاي” الأسبوع الماضي، حيث تم الدفع عن طريق الخطأ رسومًا بلغت 24 مليون دولار.
تسبب خلل في بعض الرموز البرمجية التي لم يتم اختبارها بدرجة كافية في تحميل البورصة التي تتخذ من لندن مقرا لها للرسوم عندما قام أحد المستخدمين بعملية إيداع عادية بقيمة 100 ألف دولار.
المعاملات على نظام البلوكتشين فورية، ولا رجعة فيها، ومجهولة المصدر. ولا يمكن للمشاركين في السوق اللجوء إلى نظام إيداع، أو جهة منظمة لاسترداد الأموال. هذه الحادثة تسلط الضوء على نقاط الضعف التي تنطوي عليها هذه الصناعة.
لكن في غضون أيام معدودة قام الشخص الذي تسلم المبلغ بإعادته بالكامل. إعادة الرسوم تظهر للمؤمنين الحقيقيين بالساحة الناشئة للتمويل اللامركزي الروح الكريمة في عالم بعيد كل البعد عن وول ستريت والحي المالي.
قال ويل هاربورن، الرئيس التنفيذي لشركة ديفيرسيفاي: “في مجال التمويل اللامركزي، هناك رغبة حقيقية لدى فرق العمل والمجتمعات في البناء والتعاون من أجل المنفعة المتبادلة”. أضاف: “لكن بعد أن نجوت الإثنين، فإني شخصيا لا أوصي أي أحد آخر بأن يعتمد على حسن نية الغرباء على الإنترنت في إعادة 24 مليون دولار”.
أضاف: “إذا لم نتمكن من استرداد هذه الأموال، لكان ذلك تحديا كبيرا لنا كشركة”.
عدم الدقة والأخطاء البشرية – المعروفة بـ”الأصابع السمينة” – هي حقيقة من حقائق الحياة في جميع مجالات التمويل القديم والجديد. في الأسواق التقليدية، يتم تصحيح بعض الأخطاء خلال مصافحة بالأيدي، بعض آخر لا يمكن تصحيحة.
من الأمثلة السابقة الشائنة تلك المعاملة التي قضت على 80 في المائة من قيمة مجموعة جاردين ماثيسون في سنغافورة في 2019. ومنها أيضا إرسال دويتشه بانك في إحدى المرات ستة مليارات دولار إلى عميل صندوق تحوط عن طريق الخطأ. وفي الآونة الأخيرة، أرسل سيتي بانك 900 مليون دولار من أمواله الخاصة إلى دائني مجموعة ريفلون لمستحضرات التجميل.
تظهر فاتورة ديفيرسيفاي المعيبة أن العملة المشفرة، حيث “الرمز هو القانون”، أنها معرضة بالقدر نفسه للوقوع في أخطاء مكلفة ليس لها أي آلية رسمية للحل.
قالت هيلاري ألين، أستاذة القانون في كلية القانون في الجامعة الأمريكية في واشنطن: “في الوقت الراهن، يؤمن معظم مستخدمي التمويل اللامركزي بالتكنولوجيا وإمكانياتها، وبالتالي قد تستمر ثقتهم بغض النظر عن هذه الأحداث”.
أضافت: “لكن إذا تم تبني التمويل اللامركزي على نطاق أوسع من قبل أشخاص أقل التزاما بالتكنولوجيا، فستصبح الثقة أكثر هشاشة – وستزيد حالات الهلع المحتملة التي يمكن أن تجلب معها ثقة مزعزعة وتجعلنا نتوقف لنتفكر في الأمر”.
تعمل شركة هاربورن كشبكة يقوم المشترون والبائعون عبرها بتداول الرموز الرقمية تلقائيا دون المرور عبر بورصة مركزية. وهي تهدف إلى تخطي الوسطاء، مثل البنوك والبورصات، وتتولى أيضا إجراء التدقيق والتسويات على المعاملات.
يولد تحويل الودائع رسوما، تعرف في لغة الصناعة باسم “رسوم الغاز”، لأن على المستخدمين أن يعوضوا شركات التعدين الرقمي عن مقدار الطاقة الحاسوبية التي تحتاج إليها للتحقق من أي معاملة على نظام البلوكتشين. لكن هذه المعاملة تحديدا، ومن خلال محفظة تتحكم فيها شركة بيتفينيكس للصرافة، ولدت رسوم غاز قيمتها 23.7 مليون دولار، أي أكبر ست مرات من المطلوب.
كان الخيار الوحيد المتاح هو إقناع شركة التعدين بإعادة المبلغ.
في تحليلها للحادث، كشفت ديفيرسيفاي أنها تحققت، من خلال نظام البلوكتشين، من أن الجهة التي تسلمت الأموال واحدة من أفضل عشر شركات تعدين العملة المشفرة إثيريوم، وأنها كانت تودع رموز إثير الرقمية بشكل دوري في بورصة أخرى، هي بورصة باينانس.
قالت شركة هاربورن: “لقد قادنا هذا إلى الأمل في أنه على الرغم من عدم الكشف عن هويتهم، فقد تكون لديهم مقتنيات كبيرة ولا يغريهم الاحتفاظ بأموال شخص كان ضحية لسوء حظ شديد”.
ذكرت بورصة ديفيرسيفاي أنها اتصلت ببورصة باينانس، التي قالت إنها أعطت عناوين البريد الإلكتروني للمنصة إلى المعدن. وفي غضون ساعات كان المال في طريقه للعودة إلى ديفيرسيفاي.
قال تيم سوانسون، مؤسس شركة بوست أوك لابس للاستشارات التكنولوجية، إن المبلغ المسترد يشير إلى أن المعدنين يميلون عموما إلى المساعدة في الحسومات. “يريد المعدنون أن ينظر إليهم على أنهم لاعبون جيدون حتى يتمكنوا من كسب مزيد من الاستثمارات الأخرى”.
قد لا تدوم هذه الروح. فقد أشارت ألين إلى أن عواقب خسارة المال أكبر بكثير. “هذا هو السبب في أن التمويل منظم للغاية. كحد أدنى، هناك حاجة إلى الهياكل التنظيمية التي تتطلب من المطورين اختبار الأخطاء في تطبيقات التكنولوجيا المالية الخاصة بهم”.
من دون إجراء وقائي، يعد الطلب المهذب أحد الخيارات القليلة المتاحة. قال كومباوند، وهو مشروع تكنولوجيا مالية آخر، الجمعة إنه سلم عن طريق الخطأ رموزا بقيمة 90 مليون دولار لمستخدميه. ومع اختفاء الأصول وعدم وجود خيار تعقب معدن واحد، هدد مالك المشروع علنا بإبلاغ سلطات الضرائب الأمريكية عن المالكين الجدد، قبل إدراك أوجه القصور في الخطة.
كتب الرئيس التنفيذي، روبرت ليشنر، على تويتر “كان هذا نهجا أحمقا. وهذا على عاتقي (…) إنني أقدر سخريتكم ودعمكم”.

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى