الرئيسيةشبكات اجتماعية

ما الذي حدث لـ”فيسبوك” و”إنستغرام” و”واتساب”؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

استمر اليوم الإثنين الانقطاع العالمي الواسع في خدمات “فيسبوك” و”إنستغرام” و”واتساب”، وشمل هذا الخلل عشرات الملايين من المستخدمين بحسب ما أظهرت مواقع متخصصة.

ولم يتضح على الفور سبب الانقطاع، ومع ذلك، أشار العديد من خبراء الأمن إلى مشكلة تقنية تمس نظام “اسم النطاق”، Domain Name، باعتبارها السبب المحتمل.

ويسمح اسم النطاق لعناوين الويب بنقل المستخدمين إلى وجهاتهم، وقد أدى انقطاع مماثل طال شركة AkamaiTechnologies Inc للخدمات السحابية في يوليو الماضي إلى إغلاق مواقع متعددة.

ولم يرد متحدث باسم فيسبوك على الفور على طلب للتعليق بهذا الشأن وفق ما أوردت “سي إن إن بيزنس”.

لكن صحيفة نيويورك تايمز نقلت عن الشركة استبعادها أن تكون المشكلة التي يواجهها الموقع من جراء هجمات إلكترونية.

وحسب موقع “داون دتكتور”، الذي يتتبع حالات الانقطاع عن طريق تجميع تقارير الحالة من سلسلة من المصادر، بما في ذلك الرسائل المرسلة من قبل مستخدمين، رصد أكثر من 50 ألف حادثة لأشخاص يبلغون عن مشكلات مع فيسبوك وتويتر.

كما أبلغ العديد من المستخدمين الذين يستخدمون بيانات اعتمادهم على فيسبوك لتسجيل الدخول إلى تطبيقات طرف ثالث مثل Pokemon Go و Match Masters أيضا عن مشكلات، بحسب “رويترز”.

وقال المتحدث باسم فيسبوك، آندي ستون، “ندرك أن بعض الأشخاص يواجهون مشكلة في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا”.

وتابع: “نحن نعمل على إعادة الأمور إلى طبيعتها في أسرع وقت ممكن، ونعتذر عن أي إزعاج”.

ولم يجد المسؤولون في واتساب وإنستغرام أيضا سوى منصة “تويتر” لتأكيد انقطاع الخدمة.

وشهدت “فيسبوك” انقطاعات واسعة النطاق مع مجموعة التطبيقات التي توفرها هذا العام في مارس ويوليو، لكنها لم تستمر لتلك الفترة الطويلة.

تراجع الأسهم
وفي تعاملات بعد ظهر الاثنين، تراجعت أسهم فيسبوك بنسبة 5.5% في تعاملات، متجهةً نحو أسوأ يوم لها منذ ما يقرب من عام.

ويأتي انقطاع الخدمة غداة ظهور موظفة سابقة سابقة في فيسبوك على شاشة تلفزيون أميركي لكشف هويتها بعد أن سربت مجموعة وثائق للسلطات تزعم أن فيسبوك يعرف أن منتجاته تغذي الكراهية وتضر بصحة الأطفال العقلية.

وعملت خبيرة البيانات فرانسيس هوغن (37 عاما) في شركات من بينها غوغل وبينترست، لكنها قالت في مقابلة مع برنامج “60 دقيقة” الإخباري لشبكة “سي بي إس” إن فيسبوك “أسوأ بكثير” من كل ما رأته سابقا.

ولم يرد فيسبوك على الفور على طلب للتعليق على الانقطاع.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى