أخبار الشركاتالرئيسية

“زووم” تفشل في صفقة الـ15 مليار دولار بعد التحقيق الأمريكي

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

لم تتمكن شركة “زووم” من الاستحواذ على شركة برمجيات الاتصال السحابي “فايف 9″، وذلك بعد أن فشلت الصفقة في الحصول على أصوات تأييد كافية من مساهمي الشركة الثانية بحسب ما نقلته صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وأصدرت “فايف 9” بيانا قالت فيه إن الصفقة فشلت في الحصول على أصوات كافية من مساهميها وأن خطة الاندماج “تم إنهاؤها باتفاق متبادل” مع شركة “زووم”.

يأتي العرض المرفوض والمقدر بـ 15 مليار دولار بعد أن أوصت خدمات المساهمين المؤسسيين لشركة “فايف 5” بالتصويت ضد عملية الاستحواذ، مما يسلط الضوء على المخاوف بشأن تباطؤ نمو “زووم”، في وقت بدأت تعود فيه الحياة إلى طبيعتها من خلال الاجتماعات الحضورية عقب الوباء.

وتقدم “زووم” خدمات الاتصال عبر الفيديو والدردشة عبر الإنترنت من خلال منصتها الإلكترونية، كما تقدم برمجيات اتصال بالفيديو تُستخدم في المؤتمرات والاجتماعات والتعليم والعلاقات الاجتماعية عن بُعد.

كانت شركة “زووم” من أكبر المستفيدين من التحول إلى العمل الافتراضي والتعليم عن بعد، إذ ارتفعت قيمة أسهم الشركة بعد عمليات الإغلاق على نطاق واسع في الولايات المتحدة والعالم العام الماضي بسبب تداعيات الجائحة. وكانت “زووم” تستفيد من سعر سهمها القوي رغبة بالاستحواذ على “فايف 9”.

في وقت سابق من الشهر الماضي، أطلقن لجنة بقيادة وزارة العدل الأميركية تحقيقا في صفقة استحواذ شركة “زووم” على شركة البرمجيات “فايف 9″ بسبب مخاوف تتعلق بـ”الأمن القومي” على خلفية علاقتاها بالصين.
وقالت وزارة العدل إن لجنة “تيم تليكوم” ستراجع طلب الترخيص الذي تقدمت به الشركة للجنة الاتصالات الفدرالية، لمعرفة ما إذا كانت الصفقة، التي قدرت قيمتها بنحو 15 مليار دولار، تتضمن “مخاطر على الأمن القومي أو مصالح إنفاذ القانون للولايات المتحدة ” وفقا لخطاب منشور على موقع لجنة الاتصالات الفدرالية.

و”زووم” التي تتخذ من ولاية كاليفورنيا مقرا لها، تمثل موضع اهتمام أميركي بسبب الصين، واتهمت وزارة العدل، العام الماضي، مديرا تنفيذيا في الشركة بالتآمر لتعطيل الاحتفالات التي تمت بالفيديو لإحياء ذكرى احتجاجات ميدان “تيانانمين”.

وتواجه الشركة أيضا العديد من التحقيقات الفدرالية الأخرى المتعلقة بتعاملاتها مع بكين.

قال الرئيس التنفيذي لشركة “زووم”، إريك يوان، في بيان، إنه بينما كانت الشركة تتطلع إلى الشراكة المحتملة، فإن “الانضباط المالي هو أساس استراتيجيتنا”. وقال إن “زووم” لا تزال تركز على زيادة القيمة للمساهمين والعملاء.

وبقي سهم “زووم” ثابتا بعد فشل الصفقة عند حوالى 262 دولارا للسهم. في المقابل، انخفضت قيمة سهم “فايف 9” بأكثر من 1 بالمئة في تعاملات ما بعد الإغلاق.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى