أخبار الشركاتالرئيسية

“أمازون” تتجه لصناعة الألعاب الإلكترونية..ولكن لماذا؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

شهدت أسواق الألعاب الإلكترونية في السنوات الأخيرة توسعًا غير مسبوق، حيث أدت الإجراءات المرتبطة بجائحة كورونا إلى إقبال الناس على هذه الألعاب بشكل أكبر، وهو ما جعل الشركات الكبرى تسارع للاستفادة من هذه الفرصة.

في تقرير لمجلة “ذا فيرج” (The Verge) الأميركية، يحاول كريستوف هارتمان نائب رئيس شركة “أمازون للألعاب” (Amazon Games) شرح طموحات عملاق الإنترنت والتجارة الإلكترونية والخدمات السحابية في مجال الألعاب.
عندما تصنع أمازون فيلمًا أو برنامجا تلفزيونيًا جديدًا، فإن المبرر واضح تمامًا؛ يحتاج عملاق التكنولوجيا إلى تطوير خدمة البث المباشر “برايم فيديو” (Prime Video). وبالطبع واحدة من أفضل الطرق للقيام بذلك هي صنع (أو شراء) مسلسلات وأفلام حصرية. لكن عندما تطور أمازون لعبة فيديو جديدة، فإن الأسباب ليست واضحة بهذه البساطة.

لعبة “نيو وورلد” (New World) القادمة إلى الشركة التي تتضمن عددا كبيرا من اللاعبين على الإنترنت، ليست حصرية لخدمة “أمازون” (Amazon) السحابية أو يمكن لعبها فقط عبر خدمات “لونا” (Luna) أو “تويتش” (Twitch) اللتين تمتلكهما أمازون أيضًا، بل هي لعبة كمبيوتر عادية يمكنك شراؤها على منصة “ستيم” (Steam)، والأخيرة هي خدمة توزيع رقمي وإدارة حقوق رقمية ولعب جماعي عبر الإنترنت.
ولكن -وفقًا لهارتمان- السبب بسيط جدًا “فإذا كنت تريد المشاركة في الترفيه بأي شكل من الأشكال، فلا يمكنك تجاهل الألعاب”. ويكمل تصريحه للمجلة الأميركية “يكاد يكون من المستحيل تخيل عالم تتمتع فيه بالترفيه من دون التفكير في الألعاب”.

يقول هارتمان، الذي انضم إلى أمازون عام 2018 بعد عقدين من العمل في شركة “تيك-تو إنترأكتيف” (Take-Two) التي تعمل في نشر وتطوير وتوزيع الألعاب، إنه لم يفاجأ بأن أمازون استغرقت وقتًا طويلاً للانطلاق في الألعاب، ويضيف “لمجرد أنك عداء رائع، لا يجعلك ذلك متسلقًا رائعًا للجبال”.

“عندما تجد -سواء كنت شركة أو إنسان- صيغة واحدة لتحقيق النجاح، تقوم بتكرارها مرة أخرى. ونعلم أن حجم الملابس المحدد لا يناسب الجميع. في البداية، حاولوا تكرار الصيغة التي جعلت أمازون رائعة، ولكن قطاع الألعاب أكثر تعقيدًا مما يبدو”.

بعد سنوات من المحاولة، تستعد اللعبة لتصبح أول نجاح حقيقي لشركة أمازون، إذ شهد الإصدار التجريبي المغلق أكثر من مليون لاعب، وكانت لاعبا أساسيا على منصة تويتش خلال الفترة نفسها.
يقول هارتمان “بالنسبة لي، هناك الكثير من الفخر لأننا نعمل بجد، ولم يكن هناك دائمًا ضغط كبير. أعلم أنه من السهل أن أقول، ما الفائدة من صنع الألعاب؟ لكن هناك الكثير من الناس الذين يهتمون بها حقًا. ونأمل أن يكون هذا هو الشيء الذي يمكننا الالتفاف حوله، ونقل ألعاب أمازون إلى المستوى التالي، وجعلنا أكثر جاذبية للوصول إلى المزيد من الأشخاص”.

تم تطوير لعبة نيو وورلد بواسطة ستوديو “أمازون أورانج كاونتي” (Amazon’s Orange County)، ولدى الشركة أيضًا فرق في سان دييغو ومؤخرا في مونتريال الكندية، ويمكن افتراض أنهما سيشكلان عوالم كبيرة عبر الإنترنت.

يقول هارتمان عن طموحات أمازون في مجال الألعاب: “هدفي الشخصي هو إنشاء 2 إلى 3 ألعاب تقدم خدمة حية تجذب ملايين اللاعبين، وتبقى في السوق لأكثر من 10 سنوات”. كما تنخرط الشركة أيضًا في شراكات مع فرق أصغر. وفي الآونة الأخيرة ، أعلنت أمازون أنها ستعمل مع “غلوميد” (Glowmade)، وهو ستوديو أنشأه قدامى المحاربين.

شبكة الجزيرة

قناة تلفزيونية إخبارية حكومية تابعة لشبكة الجزيرة الإعلامية، تأسست في 1 نوفمبر 1996، ويقع مقرها في العاصمة القطرية الدوحة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى