أخبار الشركاتالرئيسية

“تويوتا” في طريقها لتطوير تكنولوجيا القيادة الذاتية

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

قامت الشركة التابعة لشركة “تويوتا” “Woven Planet” بالاستحواذ على رينوفو، وهي شركة ناشئة تصنع أنظمة تشغيل للمركبات الذاتية القيادة.

وتمثل هذه أحدث عملية استحواذ تهدف إلى تسريع مهمة تويوتا في تطوير المركبات الذاتية القيادة باستخدام برامج متصلة. ولم يتم الكشف عن شروط الصفقة.

وأنشأت تويوتا شركة Woven Planet في شهر يناير 2021 للاستثمار في التنقل باستخدام الذكاء الاصطناعي وتطويره.
ومنذ ذلك الحين، كانت الشركة في مرحلة استحواذ، حيث استحوذت على شركة Carmera، وهي شركة تقدم خرائط وبيانات في الوقت الفعلي عالية الدقة للمركبات الذاتية القيادة، وقسم المركبات الذاتية القيادة من المستوى 5 في Lyft.

وتصنع Renovo، التي يقع مقرها في وادي السيليكون، أنظمة تشغيل تدمج جميع البرامج اللازمة لتشغيل أساطيل المركبات الذاتية القيادة.

وأسسها كريس هايزر وجيسون ستينسون في عام 2010، وقد شاركت رينوفو في عدد من مشاريع السيارات على مر السنين.

وكانت هناك سيارة رينوفو كوبيه، وهي سيارة كهربائية خارقة بقيمة 529 ألف دولار بعزم دوران يبلغ 0.3 واط ساعي وزمن تسارع من 0 إلى 100 كيلومتر في الساعة خلال 3.4 ثواني، أو مشروعها لتحويل DeLorean مع مجموعة نقل الحركة الكهربائية.
وقالت Woven Planet: نأمل في اختصار أعوام وأشهر من إطلاق المنتجات القابلة للتطبيق إلى الحد الأدنى. يتمثل الهدف على المدى الطويل في تصميم البرامج وأنظمة التشغيل التي يستخدمها صانعو السيارات الآخرون.
تويوتا تركز على تكنولوجيا التنقل للنمو المستقبلي
قامت Renovo في الآونة الأخيرة ببناء نظام سيارات مستقلة يراقب انتباه السائق وتعابير وجه الركاب والمشاة من أجل فهم أفضل لمشاعرهم داخل السيارة وخارجها.

وعملت الشركة مع شركة ناشئة للذكاء الاصطناعي تدعى Affectiva لدمج هذه التكنولوجيا في أسطولها من مركبات الاختبار.

وتطمح Renovo إلى أن تكون AWS للسيارات الذاتية القيادة. ويتيح نظام التشغيل الخاص بها، المسمى AWare، للمركبات الذاتية القيادة التعامل مع كميات هائلة من بيانات أجهزة الاستشعار.

علاوة على ذلك عملت Renovo أيضًا مع سامسونج للمساعدة في اختبار وتطوير ونشر السيارات الذاتية القيادة الخاصة بعملاقة الهواتف الذكية.

وتخوض الشركة اليابانية سباقًا تقنيًا مع شركات السيارات الأخرى القائمة والمنافسين الأحدث، مثل تيسلا، لبناء سيارات يمكنها العمل دون سائقين ومشاركة البيانات داخل الشبكات المتصلة.

وفي حين أن بعض المركبات الذاتية القيادة متوفرة، فإن وظائفها المستقلة تقتصر في الغالب على وقوف السيارات والقيادة على الطرق السريعة.

المصدر: البوابة العربية للأخبار التقنية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى