الرئيسيةمحلي

شراكة بين الوكالة الأمريكية للتنمية والأردن للتوسع في تقديم برنامج إعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – بوزير التربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي أ.د محمد خير أبو قديس، أطلقت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) برنامج إعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم، ووزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وأكاديمية الملكة رانيا لتدريب المعلمين، وديوان الخدمة المدنية، وهيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها، وبحضور الأمناء العامين لوزارة التربية والتعليم ووزارة والتعليم العالي والبحث العلمي وديوان الخدمة المدنية، حيث سيتم تقديم البرنامج في كل من الجامعة الأردنية وجامعة اليرموك والجامعة الهاشمية. وبذلك تنضم هذه الجامعات إلى البرنامج الذي أطلق تجريبياً في جامعة مؤتة لإعداد طلبة الجامعات الراغبين في اتخاذ التعليم مهنة لهم، لكي يصبحوا تربويين مؤهلين ومجهزين بالمعرفة والمهارات اللازمة لتقديم تجربة تعلمية عالية الجودة لطلبتهم.
سيتيح الدبلوم المهني للخريجين الذكور والإناث من التخصصات ذات العلاقة، ممّن يطمحون إلى تدريس الصفوف من الرابع إلى العاشر رفد دراساتهم الخاصة بنيل المؤهل المهني في المبحث التدريسي بمهارات حول طرق التدريس التفاعلية، والإدارة الفاعلة للغرف الصفية، وقضايا متنوعة مثل المساواة بين الجنسين ودمج الطلبة ذوي الإعاقة، والوعي البيئي. ومن شأن هذه البرامج أن تمنح المعلمين والمعلمات الأدوات والثقة المطلوبة لجعل صفوفهم أكثر تفاعلاً، كما سيكون لها تأثير إيجابي على الطلبة.
في بداية اللقاء رحب الوزير بالحضور وأعرب عن سعادته بما تم تحقيقه من إنجازات حتى الآن، وأشاد بحسن التنسيق والتواصل المستمر، بين جميع الشركاء وأصحاب العلاقة، والالتزام بتنفيذ البرنامج. معبراً عن امتنانه وشكره للوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على دعمهم وتنفيذهم لهذا البرنامج، وعلى دورهم المتميز في دعم قطاع التعليم في الأردن.
وبهذه المناسبة، قالت مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية شيري كارلين: “تلتزم الولايات المتحدة بالاستثمار في الإمكانات الهائلة لمعلمي ومعلمات المستقبل في الأردن. ونحن فخورون بشراكتنا مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والجامعات الرسمية الأردنية من أجل تدريب المعلمين في جميع أنحاء المملكة ليدخلوا الصفوف الدراسية مسلّحين بأكثر المهارات إبداعاً وتقدماً.”
مع توسعة هذه البرامج لإعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة واعتمادها في أربع جامعات في مختلف أنحاء الأردن، سيكتسب المزيد من معلمي المستقبل مهارات بالغة الأهمية وسيكونون قادرين على توفير تعلم ذي جودة للطلبة في المناطق الريفية والحضرية من خلفيات اجتماعية واقتصادية متنوعة.
ويجدر بالذكر أنه يتم الفصل بين الجنسين في المدارس الحكومية في الأردن بعد الصف الثالث الابتدائي، ويلاحظ أن أداء الذكور هو دائماً دون مستوى أداء الإناث. من خلال برنامج إعداد وتأهيل المعلمين قبل الخدمة في الأردن، سيتمكن معلمو المستقبل من الذكور للصفوف من الرابع إلى العاشر من الحصول على التأهيل المهني في الجامعات لأول مرة لاكتساب الخبرة العملية لمساعدة طلبتهم على التعلم. ومن خلال تعزيز التطوير المهني للمعلمين، سينظر المزيد من شباب الجيل القادم إلى قطاع التعليم ومهنة التدريس باعتبارها خياراً مهنياً مُجدياً ويحظى بالاحترام.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى