الرئيسيةعملات إلكترونية

بعد الحظر الصيني..أكبر منصة للعملات المشفرة توقف استقبال المستخدمين الجدد

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كشفت شركة “هووبي” “Huobi” وهي أكبر بورصة بيتكوين في الصين، عن قرارها بوقف استقبال أي مستخدم جديد من داخل البلاد، وهذا بعد القرارات الأخيرة التي أصدرتها السلطات بحظر التعاملات المشفرة.

توقفت الشركة التي تدير البورصة عن السماح للمتعاملين باستخدام أرقام هواتف محمول صينية في تسجيل حسابات جديدة، بعد أن قال بنك الشعب الصيني (البنك المركزي) أمس إن جميع التعاملات المرتبطة بالعملات المشفرة سوف تعتبر نشاطاً مالياً غير مشروع. وما زال بإمكان المستخدمين في هونغ كونغ فتح حسابات جديدة، لكن إنشاءها لمستخدمين داخل الصين لم يعد مسموحاً. ورفض متحدث باسم شركة “هووبي” التعليق على هذه الأنباء.

ويعدّ الإعلان الأخير الذي أصدره البنك المركزي مع تسع جهات حكومية أخرى منها وزارة الأمن القومي تتويجاً لجهود استمرت عدة أعوام في محاولة محاصرة صعود وانتشار “بتكوين” ونظيراتها. وخاطب إعلان أمس بشكل محدد، بورصات العملة المشفرة خارج الصين التي تستهدف مستخدمين بالداخل، حيث يُحظر عليها استخدام موظفين بالداخل يقومون بأعمال التسويق أو تسوية المدفوعات أو مهام تكنولوجية.

في عام 2017، أخطرت الصين البورصات المحلية بالتوقف عن استقبال أي تداولات بين العملة الرسمية والعملات المشفرة، ما دفع شركات مثل “هووبي” إلى تأسيس فروع لها في دول أخرى ترحب بها مثل سنغافورة ومالطا لإقامة منصات التداول الرئيسية لها. ومع ذلك استمرت شركة “هووبي” في تقدم خدمات للمستخدمين الصينيين مثل تعاملات خارج المقصورة وتداول العملات المشفرة بعملات مشفرة أخرى.

في شهر يونيو الماضي، حظرت “هووبي” على المستخدمين من الصين التعامل على المنتجات التي تتسم بالمخاطرة العالية مثل المشتقات بعد دعوة مجلس الوزراء في الصين إلى تجديد جهود محاصرة عمليات تداول العملات المشفرة واستخراجها عبر التعدين. ولا توجد إشارة على أن المستخدمين الصينيين ممنوعون من التعامل تماما مع شركة “هووبي”.

أٌسست منصة “هووبي” عن طريق المُبرمج السابق لدى شركة “أواركل” (Oracle Corp) ليون لي في عام 2013 في بكين. و بعد ذلك تلقى دعماً من شركتي رأس مال مخاطر هما “جن-فاند” (ZhenFund) و “سيكويا تشاينا” (Sequoia China). وتعتبر المنصة واحدة من من أكبر ثلاثة بورصات للعملات المشفرة نشأت في الصين، بجانب بورصة “أو كيه” (OKEx) وبورصة “باينانس” (Binance).

حتى مساء يوم السبت في “هونغ كونغ”، مازال المستخدمون في الصين الداخل يمكنهم استخدام أرقام تليفوناتهم في التسجيل على منصة بورصة “أوكيه” ومنصة بورصة “باينانس”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى