الرئيسيةتطبيقات ذكية

تطبيقات تتبعك وتريد الإفلات منها؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

تطلب معظم تطبيقات أندرويد عادةً الكثير من الأذونات ومشاركة بيانات الموقع للعمل. وبالرغم من أن بعض التطبيقات لا تعمل بشكل صحيح إلا بعد موافقتك على مشاركة بياناتك موقعك. ولكن بعض التطبيقات الأخرى تطلب أذونات لا تحتاج إليها.

وتستخدم البيانات التي تجمعها التطبيقات لتقديم إعلانات مخصصة لك. فيما تقوم تطبيقات أخرى ببيع هذه البيانات.

ويتطلب هذا الأمر منك معرفة كيفية التحكم في استخدام التطبيقات لبيانات موقعك والحد منها أو إيقافها بشكل نهائي.

إيقاف التطبيقات من تتبعك في هاتف أندرويد

يؤدي إيقاف تشغيل ميزة خدمات الموقع في أندرويد إلى توقف التطبيقات عن تتبع موقعك. وهو ما يمكن أن يؤثر في بعض التطبيقات مثل تطبيقات النقل والخرائط والطقس. التي لن تتمكن من تحديد موقعك بدقة.
ومن أجل الحيلولة دون ذلك، يمكنك تغيير الإعداد بحيث لا تستخدم التطبيقات موقعك إلا عند استخدام التطبيق أو تشغيله أو إيقاف تشغيله يدويًا بحسب الحاجة.
وللقيام بذلك اتبع الخطوات التالية:
• اضغط على تطبيق الإعدادات في هاتف أندرويد.
• اضغط على خيار الأمان ومن ثم حدد خيار الأذونات في الشاشة التالية.

• في الشاشة التالية اضغط على تبويب التطبيقات.
• اضغط على التطبيق الذي تريد التحكم في وصوله إلى موقعك.
• حدد خيار معلومات الموقع وحدد كيفية استخدام التطبيق لموقعك سواء السماح أو الحظر أو السؤال.

ومن أجل إيقاف خدمات الموقع بشكل نهائي وبصورة سريعة، اتبع الخطوات التالية:
• قم بإظهار لوحة التحكم السريعة من خلال سحب الشاشة الرئيسية للأسفل.

• إذا لم تجد أيقونة خدمات الموقع مباشرة فيجب عليك توسيع القائمة.
• ابحث عن خيار خدمات الموقع ومن ثم اضغط عليه إذا كان قيد التشغيل.

ويمكنك تغيير أذونات التطبيق مباشرة دون الحاجة لفتح تطبيق الإعدادات، وللقيام بذلك اتبع الخطوات التالية:

• في شاشة أندرويد الرئيسية اضغط على التطبيق المعني مطولًا.
• تظهر لك قائمة منبثقة تحتوي على عدد من الخيارات.
• اضغط على خيار أيقونة المعلومات.
• في الشاشة التالية اضغط على خيار الأذونات.
• قم بتبديل الزر الذي بجوار خيار الموقع إلى وضع إيقاف التشغيل.

يمكنك بهذه الطريقة إعادة تعيين معرف الإعلان وإلغاء ربط أي ملفات تعريف إعلانية مستهدفة مرتبطة بهاتفك.
وهذا يعني عددًا أقل من الإعلانات الأكثر استهدافًا. التي توضح أن المعلنين يعرفون ما الذي تنوي فعله عبر الإنترنت وما هي تفضيلاتك.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى