مسؤولية اجتماعية

اورانج تنظم مزاداً خيرياً إلكترونياً لدعم “الحسين للسرطان”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
اختتمت اورانج مؤخراً وبنجاح كبير حملتها الخيرية “برقم جميل بحقق هدف نبيل”، والتي كانت أطلقتها لجمع التبرعات ورصدها لصالح مؤسسة الحسين للسرطان.
وكانت الحملة التي انطلقت مؤخرا من خلال مزاد إلكتروني على الإنترنت، قد أتاحت الفرصة للمزاودة على أرقام هواتف خلوية مميزة وسهلة.
وهدفت اورانج من حملتها الخيرية بشكل رئيسي الى إشراك زبائنها في إحداث تأثير إيجابي بأسلوب مبتكر وقابل للقياس على المجتمع المحلي، الأمر الذي يتماشى مع استراتيجيتها للمسؤولية الاجتماعية والتي تركز على الاهتمام بالناس على اختلاف شرائحهم المجتمعية والتوجه نحوهم بكل ما تقدمه لتلبية احتياجاتهم، وذلك بالاستفادة من أصولها وتنوع عملياتها على نحو أكثر فعالية.
هذا وأعرب مدير عام مؤسسة الحسين للسرطان الأميرة دينا مرعد، عن تقديرها لـ اورانج على هذه المبادرة قائلة: “إن مؤسسة الحسين للسرطان تسعى جاهدة لتوفير أفضل سبل العلاج الشمولي لمرضى السرطان على مستوى المنطقة. وبدون الدعم المقدم من الجهات الداعمة لدينا كـ اورانج، لن نتمكن من مواصلة تقديم رعايتنا للمرضى وتوفير العلاج اللازم لهم.”
ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لـ اورانج، جيروم هاينك: “يعود العامل الأول في نجاح حملتنا الخيرية لنهجنا المبتكر الذي يعزز انخراط الزبائن وبشكل فردي في تقديم إسهامات مجتمعية هامة بنفس الوقت الذي يمنحهم أيضاً المزيد من القيمة المضافة. وقد جاءت الحملة ليس فقط لتحقيق هذه القيمة، بل لدعم الجهود الوطنية لمكافحة مرض السرطان الذي يصيب الآلاف من الناس في الأردن وكونه من الأمراض التي باتت تؤثر على المجتمع بشكل كبير.”
هذا وقد استطاع مزاد حملة “برقم جميل بحقق هدف نبيل” أن يستقطب اهتمام مجموعة متنوعة من القطاعات، متمكناً من جمع مبلغ 13503 دينار أردني (ثلاثة عشر ألفاً وخمسمئة وثلاث دنانير) من المزاودة على 8 أرقام متميزة.
يذكر بأن اورانج تؤدي مسؤولياتها الاجتماعية وفقاً لرؤية طموحة تتماشى مع استراتيجيتها الخمسية “Essentials 2020″، التي تضع تجربة الزبائن وخدمة المجتمع في قلبها كهدف أساسي لها. وتقوم رؤية اورانج على ثلاث ركائز رئيسية تشكل المحرك الأول لها، وتتمثل في أن تصبح اورانج المشغل الموثوق الأول من خلال العمل كمشغل مرجعي يتولى مهمة فتح آفاق العصر الرقمي، وأن تصبح أيضاً المشغل الملتزم بخدمة وتعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية عبر خدماتها الرقمية المبتكرة، هذا بالإضافة لأن تصبح المشغل الصديق للبيئة من خلال تبني وترسيخ ثقافة التحول البيئي والحفاظ على موارد الطاقة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى