اتصالات

الامارات… نقل 250 ألف رقم بين “اتصالات” و”دو” في أقل من عامين

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
كشفت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات أن عدد الأرقام التي تم نقلها بين مشغلي الاتصالات في الامارات: «مؤسسة الإمارات للاتصالات» (اتصالات)، و«شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة» (دو)، منذ إطلاق الخدمة وحتى نهاية تشرين ثاني الماضي، بلغ أكثر من 250 ألف رقم.
وأفادت الهيئة، بأن عدد طلبات نقل الأرقام المرفوضة انخفض بنسبة 30%، خلال العام الجاري، مقارنة بالعام الماضي، موضحة أن عدد من يرغبون في نقل أرقامهم من مشغل إلى آخر يعتمد على عوامل عدة، أبرزها مدى رضا المشتركين عن تنوع وجودة خدمات المشغل الحالي، وأسعارها بشكل عام.
يشار إلى أن «تنظيم الاتصالات» أطلقت خدمة نقل الأرقام بين المشغلين منذ أول يناير من العام الماضي، معتبرة أن هذه الخدمة تزيد المنافسة في قطاع الاتصالات، ما يؤدي إلى تحسين الخدمات وخفض أسعارها تدريجياً.
وتفصيلاً، أفادت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات بأن عدد الأرقام التي تم نقلها بين مشغلي الاتصالات في الدولة: «مؤسسة الإمارات للاتصالات» (اتصالات)، و«شركة الإمارات للاتصالات المتكاملة» (دو)، منذ إطلاق الخدمة وحتى نهاية نوفمبر الماضي بلغ أكثر من ربع مليون رقم.
وذكرت الهيئة، في رد رسمي مكتوب على أسئلة «الإمارات اليوم»، أنها تابعت وراقبت سير إجراءات نقل الأرقام، فضلاً عن القيام بالعديد من التحسينات عليها، ما قلل نسبة الطلبات المرفوضة خلال العام الجاري مقارنة بالعام الماضي، مشيرة إلى أن عدد طلبات نقل الأرقام المرفوضة انخفض بنسبة 30% خلال 2015.
وقالت إن عدد طلبات الأرقام المرفوضة، خلال العام الجاري، بلغ 88 ألف رقم، لافتة إلى أن ذلك يشمل رفض نقل الرقم حتى لو تكرر تقديمه مراراً.
وأضافت أن العديد من الطلبات التي يتم رفضها قد يتم طلب نقلها مجدداً، وذلك بعد إكمال النواقص، أو تصحيح الأخطاء التي أدت إلى رفض الطلب في السابق.
وأوضحت الهيئة أن معظم الطلبات المرفوضة تم رفضها لأسباب تتعلق بعدم تطابق اسم مقدم الطلب مع اسم مستخدم الرقم عند المشغل المانح للرقم، فضلاً عن عدم اكتمال الطلب، أو وجود أخطاء في تعبئته أيضاً، مشيرة إلى أن هذا الأمر يعد من الأخطاء الشائعة في الطلبات المرفوضة للمتعاملين.
وبينت أن الهدف من خدمة نقل الأرقام يتمثل بالدرجة الأولى في إتاحة الحرية للمشترك للانتقال من مشغل إلى آخر دون الحاجة لتغيير رقمه، الأمر الذي من شأنه زيادة المنافسة بين المشغلين، موضحة أن عدد من يرغبون في نقل أرقامهم من مشغل لآخر يعتمد على عوامل عدة، منها مدى رضا المشتركين عن تنوع وجودة خدمات المشغل الحالي وأسعارها بشكل عام، إضافة إلى الحملات الترويجية التي قد يقوم بها المشغلان.
وأشارت في هذا الصدد إلى أن أهمية خدمة نقل الأرقام لا تشمل فقط من نقلوا أرقامهم، بل تتعدى ذلك لتشمل كل المشتركين، بحيث يسعى كلا المشغلين إلى المحافظة على مشتركيه وكسب رضاهم وولائهم، وذلك بعد توافر ميزة نقل الرقم لمشغل آخر.
وأكدت الهيئة أنها تقوم بتدقيق دوري على عينات من الطلبات المرفوضة، وذلك للوقوف على صحة رفضها ومعالجة أي أخطاء قد يتم ارتكابها من جانب المشغلين وتحسين الخدمة بشكل مستمر.
وأفادت بأنها قامت أيضاً بعمل زيارات ميدانية لمواقع المشغلين للوقوف على سير هذه الإجراءات، مشيرة إلى أن كلا المشغلين يتابع طلبات نقل الأرقام التي تخص المشتركين لديه والعمل على تجاوز أي أخطاء واردة بما يصب في مصلحة المشتركين.
وقالت «تنظيم الاتصالات» إنها تلقت 109 شكاوى تتعلق بنقل الأرقام، منذ بداية العام الجاري وحتى نهاية الربع الثالث، لافتة إلى أنها تقوم استناداً لعمليات التدقيق المختلفة بتحسين الإجراءات بشكل عام، وتوجيه المرخصين بذلك بما يحسن هذه الخدمة ويلبي مصالح ورغبات المستهلكين.
المصدر : الامارات اليوم

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى