الرئيسيةدولي

دراسة تكشف تفوق لقاح “موديرنا” على “فايزر”

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أجريت دراسة جديدة بواسطة المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، وتبين خلالها فعالية كلًا من لقاح موديرنا وفايزر ضد فيروس كورونا على المدى الطويل.

وأجرى باحثو المركز تحليلا على حوالي 3689 بالغا أدخلوا إلى المستشفيات لإصابتهم بكوفيد بشكل قاس من 11 حتى 15 اغسطس 2021 وهي الفترة التي سبقت، وتشمل انتشار المتحورة دلتا.

وكان 12,9 بالمئة منهم ملقحون بشكل كامل بموديرنا و20,0 بلقاح فايزر/بايونتيك و3,1 بالمئة بجونسون أند جونسون.

وعلى مدى كل الفترة كان لقاح موديرنا فعالا بنسبة 93 في المائة ضد الاستشفاء، وفايزر 88 في المائة وجونسون أند جونسون 68 في المائة.
كان فقدان الفاعلية ضد الاستشفاء بالنسبة للقاح فايزر واضحا: فقد تراجع من 91 في المائة في الأيام الـ14 إلى 120 بعد التلقيح، إلى 77في المائة بعد أكثر من 120 يوما على التلقيح.

في المقابل تراجع موديرنا من 93 في المائة الى 92 في المائة مقارنة مع الفترتين.

وشملت الدراسة أيضا تحليلا منفصلا عن مستويات أنواع مختلفة من الأجسام المضادة التي تثيرها اللقاحات أخذت من مئة متطوع.

وتبين أيضا أن لقاح موديرنا أنتج مستويات أعلى من الأجسام المضادة مقارنة بلقاحي فايزر وجونسون أند جونسون.

وهناك أبحاث متراكمة تشير إلى تفوق لقاح موديرنا على لقاح فايزر بينها دراسات أجراها مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها نشرت الأسبوع الماضي.

والأسباب لا تزال غير واضحة لكنها قد تكون لأن مستويات الجرعات أعلى – 100 ميكروغرام مقابل 30.

وقد يكون الأمر مرتبطا أيضا بالفترة الفاصلة بين الجرعتين، إذ إن فايزر يعطى بفارق ثلاثة أسابيع مقابل أربعة أسابيع لموديرنا.
وتعقد إدارة الغذاء والدواء الأميركية اجتماعا لكبار الخبراء المستقلين الجمعة لبحث مسألة إعطاء جرعات ثالثة من فايزر لجميع الأشخاص وليس فقط للاشخاص الذين يواجهون ضعفا في المناعة.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى