أجهزة ذكيةالرئيسية

ما الذي يعيق التهافت على أجهزة “سامسونغ” القابلة للطي؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

لا شك بأن الجيل الثالث الذي طرحته “سامسونغ” من الهواتف القابلة للطي عبارة عن أعجوبة تكنولوجية وأكثر دقة من سابقتها، ولكن السؤال المهم يبقى هو أنه هل الجمهور جاهز لهذه النوع من الهواتف مجددًا؟

فقد يتشابه شكل ووظيفة جهاز Fold 3 مع جهاز Galaxy Z Fold 2 الصادر العام الماضي، فهو أخف وزناً بمقدار 12 غراماً وأقل نحافة في جميع الاتجاهات. لكن الفرضية هي نفسها، شاشة طويلة وضيقة من الخارج مع جهاز يفتح مثل كتاب على شاشة داخلية أكبر.
قليل من التدريب من أجل الكتابة
كما، تتطلب الكتابة على الجزء الخارجي الضيق القليل من التدريب ولكن من المريح استخدامه وهو مغلق للمهام اليومية المعتادة مثل المراسلة، ما يجعل التهافت عليه أقل ربما من هواتف سامسونغ الأخرى، وفق صحيفة “غارديان” البريطانية.

ويتميز Galaxy Z Fold 3 بشاشة مرنة بمقاس 7.6 بوصة تشبه الأجهزة اللوحية، حيث يمكن للمستخدمين مشاهدة الأفلام أو قراءة كتاب أو استخدام تطبيقين جنباً إلى جنب في ذات الوقت.
كذلك، تعتبر الشاشة الداخلية أكثر سلاسة عند اللمس مقارنة بشاشة Fold 2، ما يسمح لأصابعك بالانزلاق على سطحها بسهولة أكبر.

شاشة أكثر نعومة
ولا تزال الشاشة أكثر نعومة من شاشة الهاتف الذكي التقليدية المصنوعة من الزجاج المقوى، لذلك عليك أن تكون أكثر حرصاً عندما تكون مفتوحة.
لكنها قوية بما يكفي لاستخدام قلم S Pen من سامسونغ، ما يجعلها تعمل مثل Galaxy Note بحجم الكمبيوتر اللوحي للرسم أو تمييز المستندات أو كتابة الملاحظات بخط اليد.

كاميرا بدقة عالية
كما يتسم الهاتف الجديد بالعديد من المزايا من التحديثات إلى خصوصية الأمان ويحتوي Fold 3 على نظام كاميرا ثلاثي بدقة 12 ميغابكسل في الخلف، وكاميرا سيلفي بدقة 10 ميغابكسل في المقدمة وكاميرا سيلفي إضافية بدقة 4 ميغابكسل مخفية أسفل أعلى يمين الشاشة الداخلية.

العربية

قناة فضائية إخبارية سعودية وجزء من شبكة إعلامية سعودية تبث من مدينة دبي للإعلام بالإمارات وتهتم هذه القناة بالأخبار السياسية والرياضية والاقتصادية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى