اقتصادالرئيسية

هل سيرفع الشتاء البارد أسعار النفط؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في حال جاء الشتاء الحالي باردًا أكثر من المعتاد، فقد يبلغ سعر النفط مائة دولار للبرميل خلال الأشهر الستة المقبلة من منتصف 2022 بحسب بنك أوف أمريكا جلوبال ريسيرتش.
وبحسب “رويترز”، أكد البنك في مذكرة بتاريخ 10 أيلول (سبتمبر) أن تزايد البرودة في الشتاء عن المعتاد قد يؤدي إلى ارتفاع الطلب العالمي على النفط بواقع مليون إلى مليوني برميل يوميا، فيما سيتجاوز عجز الإمدادات بسهولة مليوني برميل يوميا وفقا لهذا التصور.
وأبقى البنك على توقعه لسعر برنت في النصف الثاني من 2021 عند 70 دولارا للبرميل، متنبئا بأن تتحرك الأسعار في نطاق ضيق، لكنه قال “إنه يتوقع سعرا لبرنت عند 75 دولارا للبرميل بحلول نهاية العام مع تنامي عوامل الصعود”.
وقال البنك في المذكرة “نتوقع عجوزات متواضعة على مدى الأشهر المقبلة، يجب أن تدعم أسعار النفط حتى نهاية العام وما بعد ذلك”.
إلى ذلك، أوضح “جولدمان ساكس” أن تبعات إعصار إيدا على إنتاج النفط كان أكبر منه على الطلب من المصافي، ما كان له تأثير إيجابي صاف في مستويات المخزونات الأمريكية والعالمية.
وبحسب “رويترز”، وصف بنك الاستثمار في مذكرة بتاريخ 9 أيلول (سبتمبر) الضرر الذي أصاب الإنتاج في الولايات المتحدة بأنه “كان كبيرا على نحو غير مسبوق”، وتوقع فقد إنتاج لا يقل عن 40 مليون برميل تقريبا.
وتعود شركات التكرير الأمريكية إلى العمل بوتيرة أسرع من إنتاج النفط على عكس منوال التعافي من أعاصير سابقة، إذ توقفت تماما ثلاث من بين تسع مصاف تمثل نحو 7 في المائة من طاقة التكرير على الساحل الأمريكي على خليج المكسيك، مقارنة بتوقف ثلثي إنتاج النفط.
وقال البنك “إن التأثير في التكرير يتفق مع ما نتج عن أعاصير سابقة، حيث لا يزال نحو 1.5 مليون برميل يوميا متوقفة، ومن المتوقع أن يكون التعافي وفق الوتيرة المعتادة وهو تراجع معدل التعطل للنصف كل عشرة أيام.
وقالت وزارة الطاقة الأمريكية “إن الحكومة وافقت على بيع نفط خام من الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للبلاد إلى ثماني شركات، من بينها إكسون وشيفرون وفاليرو، بموجب مزايدة مقررة لجمع أموال للميزانية الأمريكية”.
وأضافت الوزارة أن “البيع ليس له علاقة بتعطلات الطاقة الناتجة عن إعصار إيدا الذي اجتاح الساحل الأمريكي على خليج المكسيك وولاية لويزيانا، لكن التوقيت قد يخفف بعض تلك الضغوط على الإمدادات”.
وقالت الوزارة، في بيان مورخ في 10 أيلول (سبتمبر) ظهر على موقعها الإلكتروني أمس، “إنه سيجري تسليم العقود التي يبلغ حجمها الإجمالي 20 مليون برميل من مواقع للاحتياطي البترولي الاستراتيجي في تكساس ولويزيانا في الفترة من أول تشرين الأول (أكتوبر) إلى 15 كانون الأول (ديسمبر)”.
وكانت 15 شركة تقدمت بعروض في المزايدة التي أعلن عنها في 23 آب (أغسطس). وبلغ حجم النفط الخام في الاحتياطي البترولي الاستراتيجي للولايات المتحدة 621.3 مليون برميل حتى 27 آب (أغسطس).

صحيفة الاقتصادية السعودية

صحيفة عربية سعودية متخصصة باخبار الاقتصاد العالمي و الخليجي و السعودي و كل ما يخص أسواق الأسهم و الطاقة و العقارات

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى