الرئيسيةعملات إلكترونية

لماذا حجبت “بينانس” للعملات المشفرة بعض منتجاتها في سنغافورة؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

أعلنت بورصة العملات المشفرة “بينانس” عن توقفها تقديم بعض المنتجات في سنغافورة، وذلك بعد أن تم اعتبارها من قبل الهيئات الناظمة بأنها انتهكت قانون خدمات الدفع في البلاد.
وفي منشور على مدونتها، أعلنت “بينانس” أنَّها ستوقف الخدمة المزدوجة التي تتضمَّن تداول الدولار السنغافوري وخيارات الدفع، وستزيل التطبيق من “أي أو إس”، و”غوغل بلاي” في سنغافورة اعتباراً من يوم الجمعة. ونصحت البورصة المستخدمين بإكمال جميع تداولات النظير للنظير، وإزالة الإعلانات التجارية ذات الصلة بحلول يوم الخميس “لتجنُّب النزاعات التجارية المحتملة”.
كما أضافت بورصة العملات المشفَّرة في بيان على موقع “بينانس دوت كوم: “حماية المستهلك مهمة لنا جميعاً، ونحن على استعداد لمساعدة المنظِّمين في أرجاء العالم كافةً، والعمل سوياً على الطريقة المثلى لتهيئة أجواء المعاملة العادلة”.
إلاّ أنَّ ممثِّلاً عن “بينانس” قال، إنَّ هذه الخطوة ستؤثر على “بينانس دوت كوم”، ولكن لم يتم اتخاذ أي تغييرات على الكيان السنغافوري “بينانس دوت إس جي”. وتقدَّمت “بينانس آسيا سيرفيسز”، مُشغِّل “بينانس إس جي”، بطلب للحصول على ترخيص، وفقاً لسلطة النقد في سنغافورة، وهي معفاة حالياً من الحصول على ترخيص لتقديم خدمات رمز الدفع الرقمي. و مايزال الطلب تحت المراجعة.
كما أوضحت سلطة النقد في سنغافورة بتاريخ 2 سبتمبر أنَّ “بينانس” قد تكون انتهكت القانون لاستمرارها بمزاولة أعمال تقديم خدمات الدفع إلى المقيمين في سنغافورة، وتشجيعهم على القيام بهذه الأعمال دون ترخيص مناسب. نتيجة لذلك؛ كان على الشركة التوقُّف عن تقديم خدمات الدفع للمقيمين في سنغافورة.
إلى ذلك، أوضحت “بينانس” يوم الأحد أيضاً أنَّها لا تدير أياً من قنوات “تليغرام”، أو أية قناة اتصال إلكترونية رسمية في سنغافورة، وأنَّها ملتزمة بالعمل بشكل بنَّاء في صنع السياسة “التي تسعى إلى إفادة كل مستخدم”.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى