أخبار الشركاتالرئيسية

هل أسهم “علي بابا” و”تينسنت” رخيصة؟

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

كتب أسواث داموداران في مدونة، الأربعاء، أن القيود التي فرضتها الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الصينية مؤخراً على شركات التقنية العملاقة “معقولة”، وأي حظر محتمل على الشركات التي تستخدم شركات صورية لإدراج أسهمها في الأسواق الأجنبية لن يكون بأثر رجعي على الأرجح.
وفي الواقع، بعض أسهم شركات الإنترنت الرائدة في الصين مقوَّم بأقل من قيمته الحقيقية حتى مع استمرار المخاطر التراجعية نتيجة حملة بكين التنظيمية المشددة، وفقاً لأستاذ تمويل بجامعة نيويورك.
وأضاف داموداران، وهو أستاذ كلية ستيرن للأعمال، أن شركة “علي بابا” هي الأبخس تقييماً بنسبة 12.7% مقارنة بقيمتها العادلة، تليها شركة “تينسنت” بنسبة 8%، في حين أن تقييم شركتَي “ديدي” و”جيه دي دوت كوم” (JD.com) هو أقرب ما يكون إلى القيمة العادلة. فضّل داموداران “تينسنت” على “علي بابا”، قائلاً إن أحد أسباب تفضيله هو مزيج أعمالها الأكثر “نضوجاً”.
استعادت أسهم شركات الإنترنت الصينية المتضررة حيويتها في وقت سابق من هذا الأسبوع، محققة مكاسب لمدة أربعة أيام، إذ راهن المستثمرون على أن أسوأ هجوم تنظيمي على القطاع قد يكون انتهى، إلا أن الارتفاع فقدَ زخمه مع اقتراب الأسبوع من نهايته، وسط انتقادات جديدة من بكين لعمالقة خدمات طلب وسائل النقل في البلاد.

بلومبرغ الشرق

اقتصاد الشرق مع بلومبِرغ هي أحد الخدمات الإخبارية الناطقة بالعربية والمتخصصة بتوفير الأخبار والقصص الاقتصادية من حول العالم، والتي تتبع الشرق للأخبار التي انطلقت في 11 نوفمبر 2020 لتقديم تغطيات إخبارية من حول العالم باللغة العربية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى