مسؤولية اجتماعية

“الاهلي” يؤسس وحدة متخصصة في المسؤولية المؤسسية المجتمعية

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
أعلن البنك الأهلي الأردني عن تأسيس وحدة متخصصة في أعمال المسؤولية المؤسسية المجتمعية، ليكون بذلك من البنوك الرائدة في المملكة الذي يضم في هيكله التنظيمي وحدةً يُسند إليها مهام ابتكار وتنفيذ وإطلاق البرامج والمبادرات التنموية، والخدمات والمنتجات التمويلية المسؤولة، في إطار مؤسسي ممنهج ومستدام، فضلاً عن كونه مرتكزاً على أهداف واستراتيجية البنك الأساسية لما بعد الستين،والرامية لبلوغ آفاق جديدة تجعل منه البنك الداعم اقتصادياً والمسؤول مجتمعياً والصديق للبيئة الأول على مستوى المملكة والمنطقة في غضون السنوات الخمس القادمة.
ويأتي توجه البنك الأهلي الأردني نحو استحداث وحدة للمسؤولية المؤسسية المجتمعية على طريق إحداث تغييرات نوعية فيما ينفذه سواء منفرداً أو بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني من برامج ومبادرات وفيما يقدمه من خدمات ومنتجات تتصف جميعها بأنها تنموية ومسؤولة اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً، وذلك على نحو يخدم استراتيجيته الخاصة، كما يخدم المملكة خلال سعيها لتحقيق أهداف التنمية المستدامة خلال الأعوام من 2015 وحتى 2020.
وكان البنك الأهلي الأردني قد حرص قُبيل استحداثه وتأسيسه لهذه الوحدة على صياغة خططها الاستراتيجية بعد تحديد أهدافها التي تتميز بالطموح والتفرد والمرونة، والتي من شأنها الإسهام في بنائه لنموذج عمل متميز يحتذى به في مجال المسؤولية المؤسسية المجتمعية، علاوةً على تمكينه من تأدية الدور المجتمعي الذي يسعى ويطمح للقيام به بكفاءة واقتدار، وبما يشمل كافة القطاعات والأطياف المجتمعية والقضايا الوطنية والتحديات المُلحّة، التي يقف في مقدمتها كل من قطاعات التعليموالشباب، البيئة، الفن والثقافة ، الريادة والتميز، والتمكين الاقتصادي لمواصلة تشكيل فوارق حقيقية مستدامة وفتح أبواب جديدة أمام المجتمع والبيئة على طريق صناعة مستقبل مشرق.
وتتبنّى الوحدة آليات وممارسات عمل جديدة في مجال المسؤولية المجتمعية تتوافق مع أرقى وأحدث الآليات والممارسات العالمية، ستسهل مهمتها في وضع الخطط المستقبلية، وتنفيذ الأنشطة وإطلاق الخدمات والمنتجات على المدى القصير والمتوسط والبعيد بالارتكاز على مفهوم “الإدراك والاستجابة” الذي سيمكنها من إدراك الاحتياجات قبل الغير، وبالتالي دراستها ومن ثم الخروج بالحلول الفعالة والمستدامة لمعالجتها أو تلبيتها ضمن ميزانية استثمارية طموحة.
وبهذه المناسبة، علق المدير العام /الرئيس التنفيذي للبنك الأهلي الأردني، محمد موسى داود بالقول: “لقد جاءت هذه الخطوة للبناء على مكانة البنك وعلى ما حققه في مجال المسؤولية المجتمعية على مدى السنوات وبما يتناسب مع إرثه العريق، عبر استراتيجية متخصصة تنطوي على عدة التزامات جديدة تجسد نهجه في تقديم كل ما يقدمه، وتستمد أولوياتها من مجموعة أبعاد أولها قرب هذه الاستراتيجية وتأثيرها على أعمال البنك، وثانيها مدى تركيزها على ربط مفهوم المسؤولية المؤسسية المجتمعية بمفهوم الاستدامة ومنح ثقل أكبر لمسألة الاستثمار في قضايا التنمية المستدامة، فيما يتمحور ثالثها حول الانتقال بدعم ريادة الأعمال الشبابية إلى إطار متكامل وبأسلوب منهجي تجاه الريادة والتميز، وهو الأمر الذي جاء إيماناً منه بأهمية تكامل الدور الاقتصادي مع العمل المجتمعي باعتبار ذلك المدخل الأساسي للتمكين والتنمية الشاملة.”
واختتم داود بالإشارة إلى أن استحداث وحدة المسؤولية المجتمعية يعد امتداداً لاطار برنامج الاستدامة في خطط البنك والمندرجة في إطار رؤيته الاستراتيجية الخمسية المتعلقة بهذا الجانب، مؤكداً على أن البنك يملك كافة المقومات التي تجعله السباق في إضفاء نموذج أردني وإقليمي.
يذكر بأن البنك الأهلي الأردني عمل منذ بداية عملياته في المملكة على خدمة مجتمعه المحلي، معتبراً ذلك واجباً عليه، وملتزماً بالارتقاء بواقعه عبر التزامات مهنية وأخرى تضامنية وثالثة وطنية. وقد قام البنك على مر سنواته الستين ضمن التزاماته المهنية بتقديم مقترحات وبرامج ومنتجات وخدمات تسهم بصورة مباشرة وغير مباشرة في التنمية المجتمعية، وفي تحسين وتوسيع فرص الاستفادة من الخدمات المصرفية، فيما قام ضمن التزاماته التضامنية بتمويل برامج سنوية مدروسةفي كل عام للدعم والتمكين الاجتماعي،في حين أنه قام ضمن التزاماته الوطنية بالمحافظة على مصالح الاقتصاد الأردني وصورة المملكة وتقاليد الشعب الأردني وسمعته، الأمر الذي عاد عليه بنيل شهادة ودرع التميز الذهبي في مجال المسؤولية الاجتماعية على مستوى المنطقة العربية من قبل المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى