أخبار الشركات

قطر تحتضن القمة الثالثة لمبادرة ويش في تشرين الثاني 2016 ببحوث غير مسبوقة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
أعلن مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية “ويش”، أحد المبادرات العالمية لمؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، عن عزمه عقد قمته الثالثة حول السياسات الصحية في الفترة من 29 إلى 30 نوفمبر 2016 في العاصمة القطرية الدوحة.
تجمع مبادرة “ويش” الآلاف من صناع السياسات والأكاديميين والمهنيين رفيعي المستوى، حيث تطور ليصبح منصة بارزة لنشر الابتكار وأفضل الممارسات في مجال الرعاية الصحية. وتتسق جهود “ويش” مع رسالة مؤسسة قطر الرامية لتعزيز الدور الريادي لدولة قطر بصفتها مركزًا ناشئًا للابتكار في الرعاية الصحية عبر إطلاقها للقدرات البشرية.
تشهد القمة المنتظرة في 2016 عقد ستة منتديات غير مسبوقة للبحوث تسلط الضوء على مجموعة من أكثر تحديات الرعاية الصحية إلحاحًا على مستوى العالم وتتناولها بالتفصيل. ومن المتوقع أن تفرز المنتديات، التي يترأسها خبراء دوليون مشهورون، تقارير متعددة التخصصات مبنيةٍ على الأدلة حول عدة موضوعات من بينها التوحد، والتصورات السلوكية، والأمراض القلبية الوعائية، والفوائد الاقتصادية للاستثمار في الصحة، وتمتع الشعوب بصحة جيدة، والطب الدقيق. كما يُنتظر أن يعرض “ويش” للمرة الأولى تقريرًا عن أثره المستمر محليًا وعالميًا على قضايا قام بإبرازها من قبل، مثل داء السكري، والرعاية المسؤولة، وسلامة المرضى.
وبهذه المناسبة، قال رئيس مؤسسة قطر، المهندس سعد المهندي : “كل شيء نفعله في مؤسسة قطر مخصص لتشجيع الابتكار مع السعي لإيجاد حلول تعزز التغيير المثمر إقليميًا وعالميًا. وقد أطلقنا مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية لهذا الغرض. وفي الواقع، فقد نجحنا في إيجاد منصة تجمع الأطراف المعنية في مجال الرعاية الصحية مثل صانعي السياسات والباحثين والأكاديميين والقيادات المهنية من جميع أنحاء العالم لمناقشة الحلول الخاصة بتحديات الرعاية الصحية الأكثر إلحاحًا في العالم.”
واضاف: “يمثل مؤتمر “ويش” مبادرة واحدة من مبادرات نهجنا متعدد الأوجه، حيث نعقد حلقات نقاش وندوات إلكترونية وننشر تقارير مطبوعة لتشجيع التغيير الإيجابي والمثمر في سياسات الرعاية الصحية حول العالم من أجل تحسين أحوال مجتمعنا والمجتمع العالمي على نطاق واسع.”
بدوره قال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الصحة “ويش” ومدير معهد الابتكار في مجال الصحة العالمية في إمبريال كوليدج لندن، البروفيسور اللورد دارزي: “تواجه نظم الرعاية الصحية حول العالم تحدياتٍ ضخمة. وفي ظلّ استمرار الجوانب السلبية المزمنة المتمثلة في عدم المساواة، وتزايد أعمار الشعوب، ومعاناة الحكومات في مجابهة التكاليف المتنامية لتقديم الرعاية، فإن الحاجة للابتكار في الرعاية الصحية أكثر إلحاحًا الآن من أي وقت مضى. وفي إطار البناء على النجاح الذي حققته قمة عام 2015 والبرامج المستمرة التي انبثقت عنها، فإن من دواعي سرورنا أن نرى “ويش” يشجع ويدعم الابتكار في السياسات لما فيه مصلحة جميع الشعوب.”
وفي معرض إجماله للتطور الذي شهدته القمة، قال إ الرئيس التنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية جبرت شلنجز: “قام “ويش” على مدار الثمانية عشر شهرًا الماضية بتحويل دوره من مجرد مؤتمرٍ ينحصر تأثيره في قاعات الاجتماعات إلى فاعلٍ مؤثر على مستوى مجتمع الرعاية الصحية بأسره. هذا المجتمع الذي يتكون من ذوي الطموح الذين يسعون لدفع عجلة التغيير في مجال الرعاية الصحية والتأثير على السياسات الصحية على جميع المستويات. وإنه لمن دواعي فخرنا أن نقدم في نوفمبر القادم بحوثًا جديدة مبهرة حول موضوعات رئيسية إلى قادة الرعاية الصحية في كل مكان، كما نستعرض الفارق الذي يحدثه هذا المجتمع يوميًا.”
وعلاوة على المنتديات البحثية الجديدة في مجال سياسات الصحة، تقدم القمة عروضًا مبتكرة من جميع أنحاء العالم تسهم في تصميم شكل الرعاية وتقديمها وتمويلها، بالإضافة إلى تسليط الضوء على نخبة من المبتكرين الشباب، وهم القادة الجدد في مجال الرعاية الصحية الذين تقل أعمارهم عن 30 عامًا ممن تستحق إسهاماتهم في مجال الصحة العالمية تقديرًا على نطاق أوسع.
تجدر الإشارة إلى أن “ويش” عقد قمته الثانية في شباط 2015، وجمعت حينها أكثر من 1200 مندوبٍ من 93 بلدًا لمناقشة الحلول العملية والدائمة والمبتكرة للتحديات العالمية في مجال الرعاية الصحية والتباحث بشأنها. وفي كافة مساعيه وجهوده، يظلّ “ويش” ملتزمًا التزامًا دقيقًا برؤية صاحبة السمو الشيخة موزا بنت ناصر، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى