غير مصنف

تيك توك تجلب إليك الأماكن السياحية عبر المؤثرين

أصبحت Tik Tok واحدة من منصات الوسائط الاجتماعية الرئيسية. يأخذ المؤثرون الأمر على محمل الجد ، تمامًا مثل Snapchat و YouTube و Instagram.

ربما تكون منصة Tik Tok من أكثر المنصات تنوعًا في المحتوى ، خاصة أن مقاطع الفيديو الموجودة عليها قصيرة ومتتالية ، بينما يوفر التطبيق تجربة استخدام سهلة الاستخدام.

وقد استفاد مرشدو الجولات السياحية وصناع المحتوى من كل هذه المميزات، بما فيهم “Jack Gillespie” والذي نشر فيديو لاستوديو “Selfie Wrld” الذي تم افتتاحه في مدينة شيكاجو الأمريكية في الآونة الأخيرة.

الإرشاد السياحي عبر تيك توك

شارك “Gillespie” عددًا من الجولات السياحية الأخرى، وهذا طبيعي نظرًا لأنه يعمل في هذا المجال. حيث شارك فيديوهات تستعرض كهوف العلاج بالملح، فعاليات رمي الفؤوس، والمزيد.

ولم يقتصر الأمر على شيكاجو الأمريكية، بل إن الأمر يتكرر في جميع المدن الرئيسية حول العالم. وتستعرض الفيديوهات على المنصة عددًا كبيرًا من الوجهات والفعاليات، بما في ذلك المتاجر، المطاعم، الحفلات، والمزيد.

ويمكن لهذه الحسابات على تيك توك أن تكون مفيدة فعلًا للسياح والزوار من ناحية، ولساكني المدن أنفسهم من ناحية أخرى، ولا شك أن هذه الفيديوهات تقدم ميزة تسويقية كبيرة لأي مكان يظهر ضمنها، نظرًا لأنها تجلب ملايين المشاهدات، وتنتشر كذلك عبر منصات أخرى مثل إنستاجرام وفيسبوك.

وفي أغلب الأحيان لا يتم تصوير ونشر هذه المقاطع بشكل مجاني، بل يحصل المؤثرين من صناع المحتوى على مقابل مادي لذلك، وهو ما جعل الخيارات محدودة بعض الشيء. لأن صانع المحتوى قد يتجنب الترويج للأماكن التي تكافئة ماديًا.

التسويق عبر المؤثرين

ويمتلك صانع المحتوى السالف ذكره، Jack Gillespie، حوالي 300,000 متابع على تيك توك. وكما هو معروف، الفيديوهات على هذه المنصة تصل لعدد أكبر بكثير من عدد المشتركين.

ويمكن لتلك المقاطع الصغيرة أن تؤثر بشكل مذهل في أصحاب المشاريع بالفعل. حيث إن أحد المقاطع الترويجية لمتحف الأوهام في شيكاجو قد حقق ما زاد عن مليونيّ مشاهدة على المنصة، ونتج عن ذلك أن 21% من زوار المتحف في الأسبوع التالي كانوا قد عرفوه فقط من خلال تيك توك.

ويقوم صناع المحتوى على تيك توك بتصوير الفيديو ونشره على حساباتهم الشهيرة في مقابل استضافة أصحاب المكان لهم وتزويدهم بالتذاكر والطعام حسب الحاجة. وفي بعض الأحيان يتم دفع مبلغ مالي إضافي.

وقد ذكر “Gillespie” أنه لم يشتر الطعام لمدة أسبوعين كاملين بسبب الطعام الذي كان يحصل عليه من الأماكن التي يقوم بالتصوير داخلها، والذي كان يكفيه هو وزملاءه في السكن.

وقد صرح قائلًا: “في حالة نجاح أحد فيديوهاتي وانتشاره بشكل كبير تصل لي مئات الرسائل من أصحاب المحال والمطاعم لأصور عندهم.”

كما أن هؤلاء المؤثرين قد يعانون في بعض الأوقات لإيجاد مكان مهتم بالتعاون معهم. ولذلك فأغلبهم لا يتقاضى أجرًا عن المقطع الذي يقوم بنشره، بل الطعام والاستضافة فقط.

السياحة

لا يهتم صناع المحتوى على منصة تيك توك، ويطلق عليهم “تيك توكرز”، بالترويج فقط للمحال التجارية. بل يقوم صناع محتوى آخرين بصناعة فيديوهات تستعرض بعض الأنشطة الجارية في مدن أو أماكن معينة. وهو ما يخدم السياحة بشكل مباشر.

وتلك الفيديوهات تساعد زوار هذا المكان بشكل كبير، وقد تلهمهم لأنشطة لم يكونوا على علم بها.

وتتكرر مشكلة تجاهل صناع المحتوى للمحال التجارية التي لا تتعاون معهم ماديًا، لكنهم من ناحية أخرى يكونون مجبرين لإظهار كم كبير من الوجهات في المكان الذي يصورون فيه. على عكس أولئك الذين يصورون داخليًا في الأماكن التي تستضيفهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى