أخبار الشركاتالرئيسية

معلومات 38 مليون شخص في مهب الريح بسبب خلل في برمجية لمايكروسوفت

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

في وقت سابق خلال هذا العام، تعرضت إحدى البرمجيات المصممة من قبل شركة مايكروسوفت لخلل تقني، حيث أنه يتم استخدامها في منصات لتعقب حالات الاتصال بالمصابين بفيروس كورونا، وبالتالي كان الخلل عبارة عن خطر داهم معلومات وبيانات شخصية تعود لحوالي 38 مليون شخص.
وأصدرت شركة “أبغارد” المتخصصة في الأمن المعلوماتي الاثنين تقريراً عن تحقيق استغرق أشهراً عدة أظهر أن ملايين الأسماء والعناوين وأرقام الهوية الضريبية وغيرها من المعلومات السرية أصبحت مكشوفة، ولكن لم تتعرض للاختراق، قبل حل المشكلة.
ومن الجهات الـ47 المعنية بهذه المشكلة “أميركان إيرلاينز” و”فورد” و”جي بي هانت” والهيئة الصحية في ماريلاند وإدارة المواصلات العامة في مدينة نيويورك.
وما يجمع هذه الجهات استخدامها برمجية “باور آبس” من “مايكروسوفت” التي تسهّل إنشاء مواقع الويب وتطبيقات الهاتف المحمول للتفاعل مع الجمهور.
فعلى سبيل المثال، إذا احتاجت مؤسسة ما إلى أن تستحدث بسرعة بوابة لحجز مواعيد للقاحات، توفر برمجية “مايكروسوفت” هذا الواجهة العامة وإدارة البيانات.
ولكن حتى يونيو 2021، لم يكن تكوين البرمجية التلقائي يؤمّن بشكل مناسب حماية بيانات معينة، على ما أوضح باحثو “أبغارد” الذين أضافوا أن “مايكروسوفت” بادرت بفضل أبحاثهم “إلى إجراء تعديلات في بوابات (باور آبس)”.
وقال ناطق باسم شركة التكنولوجيا العملاقة “تساعد أدواتنا في تصميم حلول على نطاق واسع تلبي مجموعة متنوعة من الاحتياجات. نحن نأخذ الأمان والخصوصية على محمل الجد، ونشجع زبائننا على تكوين المنتجات بطريقة تلبي احتياجات الخصوصية الخاصة بهم على أفضل وجه”.
وأكدت المجموعة أنها تبادر إلى إبلاغ زبائنها عند اكتشاف مخاطر تسرب محتملة، لكي يتمكنوا من معالجتها.
لكن “أبغارد” اعتبرت أن من الأفضل تغيير البرمجية بناءً على كيفية استخدامها من الزبائن بدلاً من “النظر إلى القصور الواسع في خصوصية البيانات على أنه خطأ في التكوين من قبل المستخدم، مما يؤدي إلى استمرار المشكلة ويعرض الجمهور للخطر”.
ورأت أن “عدد الحسابات التي كانت المعلومات الحساسة فيها مكشوفة يُظهر أن المخاطر المرتبطة بهذه الخاصية.. لم تؤخذ في الاعتبار بشكل مناسب”.

الحرة

الحرة قناة فضائية مقرها في الولايات المتحدة الأميركية وتمولها حكومة الولايات المتحدة. بدأت البث في 14 فبراير، 2004 وتصل إلى 22 بلد عبر الشرق الأوسط.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى