أخبار الشركات

إل جي والهيئة الملكية للأفلام تختتمان ورشة عمل “موبايلك بيحكيها”

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
بعد انقضاء مجموعة من الفعاليات، اختتمت “إل جي إلكترونيكس” ورشة عمل “موبايلك بيحكيها” المتخصصة في صناعة الأفلام الرقمية، والتي كانت قد عقدتها في وقت سابق بالتعاون مع الهيئة الملكية الأردنية للأفلام من أجل الارتقاء بالمواهب المحلية في فن وصناعة الأفلام، معلنة أسماء الفائزين الأوائل في مسابقتها لأفضل فيلم قصير باستخدام هاتفها الذكي الاستثنائي G4، وهم: آية الحاج حسن عن فيلم “باب عتيق” في المركز الأول، وأنوار الشوابكة عن فيلم “عمان في حركة” في المركز الثاني، ولارا الخزاعلة عن فيلم “سوق اليمنية” في المركز الثالث، فيما منحت جائزة الحكام لـ فراس القصص عن فيلم “أبو علاء”.
وجاء إعلان أسماء الفائزين بجائزة المسابقة المتمثلة في هاتف G4 لكل منهم، ضمن حفل تكريمي أقامته “إل جي” والهيئة على مسرح الرينبو، وذلك إثر نتائج عملية التحكيم التي جرت بعد عرض أفلام المرشحين النهائيين التي وصلت إلى المرحلة الثانية من المسابقة، والتي بلغ عددها 8 أفلام من أصل 17. وكان اختيار الفائزين قد تم بالاعتماد على عدة معايير من قبل لجنة تحكيم مستقلة ضمت كل من نقيب الفنانين الأردنيين الفنان ساري الأسعد، والممثلة الأردنية نادرة عمران، بالإضافة إلى الكاتب والمخرج الأردني محمد الحكشي، ومدير عام الهيئة الملكية الأردنية للأفلام جورج داود.
هذا وشهد الحفل التكريمي الذي أقيم بحضور مسؤولي “إل جي” والهيئة، وإلى جانبهم نخبة من ممثلي وسائل الإعلام والفنانين والمهتمين والهواة والمشاركين في الورشة، سلسلة من الفقرات التي اشتملت على كشف “إل جي” عن هاتفها V10 الجديد والأول ضمن علامتها “V” في ظهوره الأول في المملكة، مستعرضة مزاياه وقدراته غير المسبوقة في أي هاتف ذكي من قبل، خاصةً تلك المتعلقة بإمكانات التصوير، ومتيحةً للراغبين من الحضور فرصة التعرف إلى هذه المزايا والقدرات عن كثب أكثر من خلال المنطقة التي خصصتها لتجربته.
وبهذه المناسبة، قال مدير عام وحدة الهواتف المتنقلة في شركة “إل جي إلكترونيكس” المشرق العربي، بيجي كيم: “نحن سعداء بالتعاون مع الهيئة الملكية للأفلام لإقامة ورشة العمل التي جاءت انطلاقاً من حرصنا في إل جي على الاستثمار في الطاقات الشبابية التي تزخر بها المملكة، إلى جانب حرصنا على توسيع مجالات دعمنا للريادة الشبابية من خلال تطوير الإمكانيات الواعدة للشباب وتنمية وعيهم بمفهوم الريادة وسبل بلوغها في مختلف القطاعات وضمن مختلف الميزانيات المادية. وقد جاءت ورشة العمل تجسيداً للرؤى والتوجيهات الملكية السامية الرامية لتحويل الأردن لمركز إقليمي لتكنولوجيا المعلومات ولبلد حاضن لصناعة الأفلام والمحتوى الرقمي لأهمية القطاعين في تقدم المملكة وتأمين مكانة وصورة مشرفة لها، فضلاً عن قدرتهما على دعم الاقتصاد الوطني.”
وأضاف كيم بأن “إل جي” تمتلك من المنتجات الذكية ما يمكّن المواهب الإبداعية من تحرير طاقاتها الكامنة، كما يسهل عملها على إنجاز مشاريعها ضمن صناعة الأفلام الرقمية، مشيراً إلى أنها تضع بين أيدي الشباب هاتفاً من شأنه دعم أفكارهم وتحويلها إلى أعمال سينمائية نموذجية بأقل تكاليف وجهود إدارية ممكنة وباستخدام معدات يسهل الحصول عليها من قبل الجميع، وذلك لما يتميز به من مواصفات قياسية خاصة في مجال التصوير تجعله مثالياً لهذه المهمة نظراً لمزاياه المتقدمة في كاميرته ذات الإمكانات العالية التي تتيح تجربة بصرية رائعة.
من ناحيته، قال مدير عام الهيئة الملكية الأردنية للأفلام، جورج داود: “نثمن مبادرة شركة إل جي إلكترنيكس، كما نقدر لها اهتمامها بفئة الشباب والنابع من إدراكها لأهمية منحهم مساحة للتعبير عن أنفسهم و نظرتهم لمحيطهم بطريقة سهلة وخلاقة..لقد قطعت التكنولوجيا الحديثة في الهواتف المتنقلة أشواطاً هائلة؛ حيث بات بإمكان أي شخص – محترف أو هاوٍ – استخدام الوسائل السمعية البصرية وإانتاج فيلم بجودة عالية جداً وبتكلفة زهيدة. ونظراً لنجاح هذه التجربة التي تعد الأولى، فإننا نأمل أن يتواصل التعاون مع إل جي وينتقل لآفاق أوسع في مجال تدريب المزيد من الشباب ليس فقط في عمان ولكن أيضا في المحافظات.”
ومن جانبها، عبرت الفائزة بالجائزة الأولى، آية الحاج حسن عن امتنانها لكل من شركة “إل جي إلكترونيكس” والهيئة على إتاحة هذه الفرصة لها وللمشاركين الآخرين، مبينةً أنها أسهمت وبقالب ممتع في رفدهم بالمعلومات والمهارات والخبرات التي ستشكل بداية الطريق بالنسبة لهم لتطوير أنفسهم وبناء مستقبلهم.
ويذكر بأن ورشة العمل تضمنت برنامجاً تدريبياً اشتمل على شقين نظري وآخر عملي، غطى العديد من المجالات الهامة والأساسية لإخراج أفلام رقمية قصيرة متكاملة العناصر، هذا علاوةً على اشتماله على المسابقة، مما أثرى معارف المشاركين جميعاً وصقل مواهبهم.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى