اقتصادالرئيسية

ماذا تخبرنا فقاعة “بيني بيبي” عن مستقبل الأسواق؟

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - الاقتصادية - ميرين سومرست ويب

شارك هذا الموضوع:

لن ينسى أي شخص مهتم بتاريخ الفقاعات صورة مطلقين غاضبين يقتسمان مجموعة دمى بيني بيبي على أرضية قاعة محكمة في لاس فيجاس في عام 1999. سئم القاضي من عدم قدرتهما على اقتسام مجموعتهما القبيحة من الدمى بنفسيهما، فأمر فرانسيس وهارولد ماونتن باقتسامها أمامه، والتناوب في الاختيار. بدأت فرانسيس بالاختيار أولا. فاختارت الدب مابل.
بحلول عام 2000، عندما انفجرت فقاعة الإنترنت وأخذت معها كثيرا من الهراء المحيط بها، لا بد أن الطليقين ماونتن قد شعرا بمزيد من الغباء أكثر مما بدا عليهما في عام 1999. فقد كانت أسعار بيني بيبي في انخفاض كبير. وبحلول عام 2010 كانت الألعاب التي تم تداولها بأكثر من ألف دولار في عام 1998 تباع مقابل بضع دولارات على موقع إي باي. وكان الدب مابل معدوم القيمة.
لم يعد الدب مابل كذلك. اليوم قد يصل سعر الدب مابل العتيق الذي يحتوي على خطأ في الملصق “الملصقات مهمة لهواة جمع بيني بيبي” إلى 60 دولارا. وقد يباع دب فيه خطأ نادر بألفي دولار أو أكثر “السؤال ما إذا كانت الأخطاء هي أخطاء فعلية أو ميزات متعمدة هو موضوع نقاش ليوم آخر”. آمل أن يكون الطليقان قد حصلا على الدب الأخير، وليس الأول – وأن فرانسيس لا تزال تحتفظ به. وآمل أيضا أن يكون لديها الكركند المسمى ببينتشرز. إذا حصلت على واحدة من تلك التي عليها العلامة الصحيحة، فبإمكانك أن تربح عشرات الآلاف من الدولارات. لقد عادت فقاعة بيني بيبي ـ التي هي واحدة من أغرب الفقاعات على الإطلاق.
الدمى المحشوة ليست الشيء الغريب الوحيد الذي يتم التقاتل من أجله في محاكم الطلاق. أبلغ محامون في المملكة المتحدة عن مفاوضات تسوية هوجاء تشمل حقائب يد وساعات ودراجات هوائية – وبالطبع عملات مشفرة – لأن أسعار كل شيء تقريبا مما يمكن اعتباره أصلا، يبدو كأنه سيرتفع إلى الأبد. يمكنك المجادلة بأن هذه الأشياء لها قيمة بسبب ندرتها. لكن الندرة في حد ذاتها ليس لها قيمة – كثير من الأشياء نادرة لكنها ليست ذات قيمة على الإطلاق. وقليل منها دون تدفق دخل واضح أو متوقع وليست لها قيمة حقيقية مطلقا “دعونا لا ننسى أن الهدف من الاستثمار الآن هو الحصول على دخل في المستقبل”.
الزيادات الحادة في أسعار هذه السلع الاستهلاكية اللطيفة لا تتعلق بالخصوصية أو الندرة. إنها مجرد أمثلة على ظهور فقاعات صغيرة حول الفقاعات الكبيرة الأكثر وضوحا في الأصول المالية – مثل السندات والأسهم والممتلكات. فنحن نعلم جميعا سبب حدوث ذلك. وقد يصبح الأمر مملا بسبب تكراره، لكن الأسواق آخذة في الصعود لأن البنوك المركزية ظلت تدعمها لأعوام بأسعار فائدة منخفضة للغاية وبالتسهيل الكمي – والمستثمرون مقتنعون بأن البنوك ستستمر في ذلك، إلى الحد الذي تصبح فيه التقييمات غير مهمة.
يمكن لأسعار الفائدة الحقيقية السلبية التي تم استقراؤها لفترة طويلة أن تبرر إلى حد كبير أي تقييم لأي أصل تقريبا. هذا هو السبب في أن نسبة السعر إلى العوائد التي يتم تعديلها دوريا للسوق الأمريكية ليست أكثر من 40 ضعفا – وهي أقل مما كانت عليه عندما انهارت فقاعة الإنترنت لكنها لا تزال حول ضعف متوسطها التاريخي – وهذا سبب امتلاك الأسر الأمريكية مخصصا قياسيا للأصول المالية. وهذا هو السبب أيضا، على حد تعبير جيريمي جرانثام، المؤسس المشارك لمجموعة جي إم أو GMO للاستثمار، في أن لدينا، في الولايات المتحدة على الأقل “أخطر حزمة من الأصول ذات الأسعار المرتفعة التي رأيناها على الإطلاق”.
هناك كثير من الأسباب التي قد يقدمها المرء لتبرير استمرار الازدهار – مزيد من الحوافز، والنمو الاقتصادي السريع بعد الإغلاق خلال الجائحة، ومزيد من رفع مستوى العوائد. هناك أيضا عديد من الطرق لتخيل حدوث خطأ الازدهار. من الواضح أن اللقاح يعمل على إنقاذ المملكة المتحدة “مع ارتفاع سريع في عدد الحالات وقلة عدد الوفيات” لكن ماذا لو أن المتحور دلتا قد أعاد بالفعل إجراءات الإغلاق في الولايات المتحدة؟ وماذا لو لم تكن أرقام التضخم الأخيرة عابرة؟ وماذا لو كانت تحسينات الأرباح الأخيرة للشركات الأمريكية الكبرى هي أفضل ما يمكن الوصول إليه؟ إن ضغوط التكلفة تلوح في الأفق. وبالطبع أيضا، ماذا لو تبين أن الحكومات لا تستطيع تحمل جميع المخاطر؟
قد لا يحدث أي مما ورد آنفا. لكن ها هي المشكلة: يتم تسعير كل شيء جيد، وغض النظر عن التذبذب الغريب في مؤشر ستاندرد آند بورز، أما السيئ فلا يتم تسعيره. وعليك أن تنظر إلى المخاطر بشكل مختلف تماما عندما تكون الأسعار مرتفعة وليس عندما تكون منخفضة. وعليه إذا كانت هذه فقاعة، فكم لديك من الوقت لتخرج؟ يقول لي جرانثام ليس كثيرا. تأخرت الخاتمة بسبب الإثارة حول نجاح اللقاح وبسبب برامج التحفيز الواسعة للرئيس جو بايدن.
لكن الفقاعات المماثلة في الماضي، مثل الفقاعة اليابانية في أواخر الثمانينيات وفقاعة عصر الإنترنت، لم تنفجر فجأة بسبب خبر سيئ. بدلا من ذلك، أرسلت إشارات تحذيرية على شكل انكماش في أسعار الأصول المبالغ في تقدير قيمتها بشكل واضح. هل لاحظت انخفاض سعر البيتكوين؟ شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة التي كانت ساخنة جدا ذات مرة وربما الأسهم في شركة تسلا “انخفضت 10 في المائة هذا العام حتى الآن”؟ قد تناسب هذا القالب.
قد تستمر الفقاعة لبعض الوقت – فالتضخم أمر رائع بالنسبة للأسهم، ولا سيما عندما تكون الشركات عالية الاستدانة ويتم تحويل شركات الأسهم الخاصة إلى نقد وتنشيطها. ومن الأمور الإيجابية أيضا حقيقة أن بعض الأشياء أقل تكلفة من غيرها. إذا كنت تحصل على الطلاق وتجد نفسك مدعوا للاختيار أولا من كومة الأصول، لا تختر مابل. ولا تختر حقيبة اليد. اختر الأسهم الأقل تكلفة مع احتمال إنتاج الدخل الأكثر وضوحا – الأسهم اليابانية والبريطانية والأسواق الناشئة بدلا من الأسهم الأمريكية، واختر القيمة بدلا من النمو. قد لا تشعر بالارتياح على الفور. لكن على المدى الطويل من غير المرجح أن تندم على ذلك. فالتاريخ واضح جدا في هذا الأمر.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى