اتصالات

وزيرة الصناعة :75 % من محتوى الانترنت العربي ينتج ويدار في الاردن

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
دعت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها العلي قطاع الاعمال الاماراتي لاستكشاف فرص التعاون المشترك والاستثمار التي يوفرها الاقتصاد الأردني ومنها قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الذي يعمل على إنتاج وإدارة نحو 75 % من محتوى شبكة الانترنت العربية، جاعلاً الأردن مركزاً دولياً لأعمال التعاقد الخارجي لقطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إضافةً إلى قطاعات الرعاية الصحية، والتعليم، والطاقة المتجددة، والسياحة، والصناعة.
وجاءت دعوة العلي خلال افتتاح اعمال المنتدى الاردني الاماراتي في عمان اليوم بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور الذي شهد الاعلان عن اطلاق اول برنامج تدريبي الكتروني ذكي في غرفة صناعة الاردن (طرق فتح اسواق خارجية للمنتجات الصناعية)، وتوقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الصناعة والتجارة والتموين ووزارة الاقتصاد الاماراتية بشأن تعزيز التعاون المشترك بمجالات الابتكار والشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك انشطة البحث والتطوير.
واشارت العلي الى فرص التصدير المتاحة للمنتجات الأردنية الى أسواق يزيد مستهلكيها على مليار مستهلك من خلال اتفاقيات التجارة الحرة التي ترتبط بها المملكة، مؤكدة ان الحكومة تولي اهتماما خاصا لريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة لدورها الكبير في تعزيز مفهوم الابتكار وخلق فرص العمل، ما يسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية وتحسين معيشة المواطن.
واعربت المهندسة علي عن املها بأن يتم تسليط الضوء على الفرص والإمكانيات الاستثمارية المتاحة في كلا البلدين وان يتم ترجمتها لمشاريع واقعية عبر فتح شراكات جديدة مع أصحاب الأعمال وتوسيع مجالات التعاون والاستثمارات المتبادلة تنعكس إيجابا على التنمية المستدامة في كلا البلدين خصوصاُ في القطاعات الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك.
وبينت وزيرة الصناعة ان دولة الإمارات العربية المتحدة تعد المقصد الأول للاستثمارات الأردنية في الخارج حيث حازت على نسبة 22 % من إجمالي الاستثمار الأردني في الخارج وبقيمة مليار دولار تقريباً.
واكدت المهندسة علي اهمية العمل بجد من قبل القطاعين العام والخاص لزيادة التبادل التجاري وتعزيز التعاون الاقتصادي لاسيما أن الإمارات تعد من أهم الدول المستقطبة للعمالة الأردنية المدربة وذات الكفاءة العالية في جميع المجالات، كما أن الحركة السياحية وحركة رجال الأعمال نشطة بين البلدين ويتضح ذلك من خلال عشرات الرحلات الأسبوعية المتبادلة بين البلدين.
واشارت العلي الى ان مجموع حجم الاستثمارات الإماراتية في المملكة بما فيها منطقة العقبة الاقتصادية والمستفيدة من قانون تشجيع الاستثمار وصلت الى 15 مليار دولار موزعة على قطاعات الزراعة والصناعة والسياحة بالإضافة الى مشروع مرسى زايد ومشروع تشغيل الخدمات البحرية لميناء العقبة ومشروع تطوير حي الكرامة.
يشار الى ان وفد اقتصادي اماراتي رفيع المستوى من القطاعين العام والخاص،يشارك في اعمال المنتدى سعيا من البلدين الشقيقين لتبادل وجهات النظر حول سبل وتطوير علاقاتهما الاقتصادية والتجارية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى