الرئيسيةتكنولوجيا

شركة ناشئة تتفوق على إيلون ماسك

شارك هذا الموضوع:

تدخل شركة عاملة بمجال واجهات الدماغ والحاسوب في تجارب سريرية بالولايات المتحدة لاختبار أجهزتها القابلة للزرع في أدمغة البشر، وهي خطوة كبيرة نحو إدخال الأجهزة المستقبلية في المزيد من الجماجم للمساعدة في علاج حالات مثل الشلل.

قالت شركة “سينكرون” (Synchron Inc)، التي يقع مقرها في نيويورك، إنها حصلت على إذن من إدارة الغذاء والدواء لاختبار أجهزتها على المرضى من البشر. وتعد التجربة، المعروفة بدراسة الجدوى المبكرة، ضرورية لإثبات أن الأجهزة المزروعة تعمل بأمان ويمكن بيعها يوماً ما في الولايات المتحدة.

وتغلبت “سينكرون” على الشركات الأخرى – بما في ذلك شركة “نيورالينك” (Neuralink) التي يملكها إيلون ماسك – من خلال إعلانها حصولها على الموافقة التنظيمية لإجراء اختبارات المنتج التجاري في أدمغة البشر. وعلق الدكتور جي موكو، كبير المسؤولين الطبيين في الشركة “سينكرون” وأستاذ جراحة الأعصاب في سلسلة مستشفيات “ماونت سيناي هيلث سيستم” (Mount Sinai Health System) في نيويورك قائلا: “تعتبر الطريقة التجارية أسلوباً آخر للقول إنها عملية وقابلة للتطبيق في الحياة الواقعية”.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى