الرئيسيةمسؤولية اجتماعية

أمنية تجدد دعمها لمحطة معرفة الهاشمية في معان

للسنة العاشرة على التوالي في عدد منتفعين يزيد عن عشرون ألفاً

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – مواصلة لجهودها في تمكين المجتمعات تكنولوجيًا، وسعياً منها للمساهمة في بناء اقتصاد رقمي ومعرفي، أعلنت شركة أمنية عن تجديد دعمها لمحطة معرفة الهاشمية، للسنة العاشرة على التوالي.
وتبرعت شركة أمنية عند إنشاء المحطة في شهر تموز من عام 2011 في جمعية نور الحسين الخيرية، بتجهيزها وتزويدها بخدمات الإنترنت، حيث تقدم المحطة العديد من الخدمات للمجتمع المحلي منها الدورات التدريبية، وخدمات التصوير والطباعة، والخدمات الإلكترونية مثل؛ خدمة طلب التوظيف، وخدمة التقديم للجامعات، وخدمة التقديم للحج، وخدمة إصدار عدم محكومية، وخدمة تقديم الدعم وغيرها الكثير من الخدمات. ومن الجدير بالذكر أن عدد المستفيدين من الخدمات التي تقدمها المحطة قد تجاوز العشرين ألف مستفيد خلال السنوات العشر الماضية.
وفي تعليقه على تجديد الشراكة، قال الرئيس التنفيذي لشركة أمنية، زياد شطارة:” فخورون في أمنية بالدعم الذي قدّمناه لمحطة معرفة الهاشمية في معان على مدار السنوات العشر الماضية، وفخورون أكثر بالإنجازات التي حققتها هذه المحطة في خدمة أبناء المحافظة والمناطق المحيطة بها ومساهمتها في القضاء على الأمية الحاسوبية، وتقليص الفجوة الرقمية من خلال تشجيع الأفراد على استخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات”.
وأضاف شطارة أن أمنية دعمت عدداً من محطات المعرفة في معان والمفرق إيماناً منها بأهمية الاستثمار في العنصر البشري وتمكينه وتطويره ليكون قادراً على الإبداع والتميز خدمة لوطنه واقتصاده والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة، موضحاً أن محطات المعرفة تلعب دوراً مميزاً في هذا الجانب”.
تجدر الإشارة، إلى أن مبادرة تأسيس مراكز تكنولوجيا المعلومات وخدمة المجتمع (والتي سميت فيما بعد مبادرة محطات المعرفة الأردنية) أطلقت في عام 2001، تنفيذاً لرؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم بالتحول إلى الاقتصاد الرقمي والمعرفي وتجسير الفجوة الرقمية بين محافظات المملكة من خلال تطوير القوى البشرية وإكسابها مهارات الاقتصاد الحديث لزيادة قدرتها التنافسية في الحصول على الوظائف ورفع كفاءتها العملية، وذلك من أجل تكامل الجهود للمساهمة في تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية شاملة على مستوى التجمعات السكانية تنعكس آثارها المباشرة على حياة ورفاهية المواطن.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى