منوعات

التواصل افتراضياً أسوأ من القطيعة لصحة المسنين العقلية

هاشتاق عربي - البيان

شارك هذا الموضوع:

يبدو أن التواصل عبر الانترنت أثناء الجائحة، قد زاد من مشاعر الوحدة والكآبة لمن هم فوق الـ60 عاماً، من عدم التواصل مع الأحباء على الإطلاق، وفقاً لنتائج بحث جديد.

وكما هو معروف، فقد لجأ العديد من المسنين إلى التواصل افتراضياً مع عائلاتهم وأصدقائهم تجنباً للعزلة. الآن تفيد دراسة حديثة، هي الأولى التي أجرت تقييماً مقارناً للتفاعلات الاجتماعية بين الأسر والرفاهية العقلية، بأن العديد من هؤلاء عانوا من مزيد من مشاعر الوحدة ومن اضطرابات في الصحة العقلية على المدى الطويل، مقارنة بأولئك الذين أمضوا فترة الوباء بمفردهم.

وقال الدكتور يانغ هو من جامعة لانكستر المشارك في الدراسة لصحيفة «غارديان» البريطانية: «إنهم تفاجأوا بهذا الاكتشاف»، وتكمن المشكلة برأيه في أن كبار السن غير معتادين على التكنولوجيا وقد وجدوا صعوبة في تعلم كيفية استخدامها، ولكن حتى أولئك الذين كانوا على دراية بالتكنولوجيا غالباً ما وجدوا الاستخدام المكثف للوسيلة خلال الإقفال مرهقاً للغاية.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى