اقتصاد

أرقام بطاقات البنوك السرية ستختفي من العالم في 5 سنوات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
تنهمك البنوك العالمية الكبرى في العمل من أجل ابتكار وسائل بديلة عن الرقم السري ذي الأربع خانات المستخدم منذ سنوات طويلة في بطاقات الصراف الآلي والبطاقات الائتمانية، فيما يقول مختصون إن طريقة استخدام البطاقات المصرفية سوف تتغير بشكل كامل ونهائي خلال السنوات الخمس المقبلة.
ويقوم الباحثون وخبراء التكنولوجيا المختصون في مجال الحماية الإلكترونية بالعمل حالياً على ابتكار وسائل جديدة للتعامل بالبطاقات المصرفية، فيما كشفت جريدة “ديلي تلغراف” البريطانية أن “الأرقام السرية سوف تختفي من العالم خلال خمس سنوات على الأكثر لصالح وسائل أخرى، وفي مقدمتها بصمة اليد أو بصمة الصوت أو غير ذلك من الطرق التي يجري اختبارها حالياً لتحل بديلاً عن الرقم السري التقليدي”.
وتنقل الصحيفة البريطانية عن بنوك عالمية كبرى من بينها “باركليز” و”هاليفاكس” قولها إن البطاقات التقليدية العاملة بنظام الرقم السري لم تتمكن خلال الفترة الماضية من حماية أموال المودعين من الاحتيال والاختراق، مشيرة الى أنه “ثبت بأن اختراقها ممكن وأنها لم تكن كافية لحماية الحسابات المصرفية للمستخدمين”.
وكانت الأرقام السرية ذات الخانات الأربعة قد ظهرت في العالم بالتزامن مع مكائن الصراف الآلي في الستينيات من القرن الماضي، وهي أرقام سرية تتكون من أربع خانات في كل أنحاء العالم، فيما تقول البنوك وخبراء التكنولوجيا إن الخانات الأربعة تعني أن اختراق أي حساب بنكي يحتاج الى عشرة آلاف احتمال مختلف فقط، وهو ما بات في عالم اليوم ممكناً اختباره بسهولة، الأمر الذي مكَّن الكثير من المحتالين من اختراق البيانات المصرفية والحسابات البنكية.
وتقول التقارير والاحصاءات التي تجريها البنوك الكبرى في العالم أن نسبة كبيرة من عمليات الاحتيال والاختراق التي تتعرض لها البطاقات المصرفية يتبين بأنها نتجت عن إهمال من المستخدمين، حيث يقوم بعض المستخدمين بكتابة الرقم السري للبطاقة في مكان ما، الأمر الذي يسهل على من يقوم بسرقتها أن يسرق معها رقمها السري، وأحيانا ما يقوم بسرقة الرقم أولاً قبل الاستيلاء على البطاقة.
وتقول “ديلي تلغراف” إن البنوك البريطانية وحدها تكبدت العام الماضي وحده (2014) خسائر تزيد عن 480 مليون جنيه استرليني (770 مليون دولار) بسبب عمليات الاحتيال التي تعرض لها العملاء بسبب ضعف تأمين البطاقات المصرفية التقليدية، مع تطور قدرات المحتالين على تنفيذ عمليات الاختراق والقرصنة على هذه البطاقات.
وبحسب مصادر مصرفية بريطانية فان البطاقات العاملة بنظام الرقم السري ذو الأربع خانات سوف تختفي بحلول العام 2020، حيث ستقوم البنوك باستبداله بوسائل التكنولوجيا الحديثة مثل البصمة أو التعرف على الصوت، في الوقت الذي سيفقد فيه العملاء والمستخدمون ثقتهم بالبطاقات القديمة ويتحولون نحو البطاقات ذات التكنولوجيا الجديدة.
ونقلت “ديلي تلغراف” عن الخبير في مجال الحلول المصرفية الالكترونية ديفيد ويبر قوله إن “العديد من المستهلكين سوف يفشلون في تحقيق الاجراءات الأمنية اللازمة لاستخدام الرقم السري لبطاقاتهم، وهو ما سيجعل أموالهم في خطر ويعرض حساباتهم المصرفية للاختراق والقرصنة، بما يجعلهم يقبلون وحدهم على وسائل الحماية الأخرى ويفضلون استخدامها”.
يشار الى أن حجم القرصنة والاحتيال الذي تتعرض له البنوك يتزايد بشكل يومي بسبب التطور التكنولوجي الهائل الذي يسهل عمليات توقع الأرقام والكلمات السرية، فضلاً عن أن العديد من الخبراء كشفوا مؤخراً طرقاً ووسائل سهلة لنسخ بيانات البطاقات الائتمانية والمصرفية عن بعد وهي في يد صاحبها، وبالتالي استخدامها في الشراء على الانترنت دون علم صاحبها ودون أن تكون البطاقة ذاتها بحوزة المحتال أو اللص.

المصدر : العربية نت

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى