الرئيسيةدولي

شركات الطيران تخفض أسعار التذاكر لجذب السياح

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - الاقتصادية - فيليب جورجاديس

شارك هذا الموضوع:

خلال التسعينيات من القرن الماضي، كانت هناك رحلة واحدة جعلت حتى أفخم تجربة في درجة رجال الأعمال تبدو عادية. في كل شتاء، كانت الخطوط الجوية البريطانية تقوم برحلات كونكورد إلى بربادوس، تحمل 100 راكب ثري إلى الجزيرة المشمسة بأناقة.
غالبا ما وصلت الرحلات الجوية التي تبلغ ستة آلاف جنيه استرليني من لندن إلى منطقة البحر الكاريبي في وقت أبكر من مغادرتها، وذلك بفضل فارق التوقيت، ويتذكر موظفو الخطوط الجوية البريطانية “الذين حملوا أحيانا ملابس السباحة كحقيبة يد ليصلوا إلى الشاطئ بشكل أسرع”، بما في ذلك إلتون جون وستينج ومايكل وينر. في الأغلب ما تكون سيارة ليموزين رولز رويس- متاحة لنقل الضيوف إلى فندق “ساندي لين” الشهير، وتباع الرحلات خلال عيد الميلاد ورأس السنة الجديدة قبل أشهر.
بينما تم تصميم خدمة كونكورد في نيويورك وفقا لاحتياجات مسافر العمل الذي أراد السفر لتوقيع صفقة أو حضور اجتماع مجلس الإدارة، كانت رحلات بربادوس بالتأكيد التعبير التام عن السفر الترفيهي عالي المستوى.
منذ نهاية سفر الركاب الأسرع من الصوت قبل 20 عاما، تعد كونكورد ذكرى ذات لون بني داكن. ولكن بينما يتفشى الوباء من خلال الطيران ويسحق سفر الشركات، يبدو أن منتجات شركات الطيران من فئة رجال الأعمال قد يتم الاستيلاء عليها مرة أخرى من قبل السياح الأثرياء.
لا أحد يعرف مقدار السفر للعمل الذي سيتم فقدانه بشكل دائم بسبب “زووم”، وميزانيات السفر المشددة والوعي البيئي المتزايد. تراوح التقديرات بين ما يصل إلى النصف إلى أقل من 10 في المائة، ولكن حتى الحد الأدنى من النطاق قد يمثل مشكلة لشركات الطيران، حيث إن الهوامش والربحية أعلى بكثير في المقصورات الفاخرة.
هذا يعني أن العثور على أشخاص على استعداد لدفع تذاكر سفر باهظة للذهاب في عطلة أو زيارة الأسرة أصبح فجأة أكثر أهمية من أي وقت مضى. تحدث شون دويل، الرئيس التنفيذي لشركة الخطوط الجوية البريطانية، عن “التخفيف ” من خسارة عملاء الشركات مع المسافرين بغرض الترفيه المتميزين. وكشف شاي فايس، رئيس شركة “فيرجين أتلانتيك”، عن التوجهات نفسها، إذ قال لـ”فاينانشيال تايمز” في وقت سابق من هذا العام، “ربما يتعين علينا خفض الأسعار إذا أردنا جذب الترفيه المتميز، لكننا سنخفض الأسعار. الطلب موجود”.
يجب أن يعرف فايس أفضل من غيره. لطالما استثمرت “فيرجن” في صورة ساحرة لطائرة نفاثة، مع وجود بارات على متن طائراتها وصالة في هيثرو تقدم الكوكتيلات وغرفة ألعاب ومنتجع صحي. من غير المحتمل أن تكون أي من هذه الامتيازات ذات أهمية خاصة لمحامي يسافر كثيرا على أمل الحصول على قسط من النوم في طريقه إلى نيويورك. لكنهم مصممون بشكل مثالي للمسافرين بغرض الترفيه الذين يتنقلون ويريدون أكثر من الراحة وخدمة واي فاي جيدة وسرير مسطح.
قد لا تكون شركات الطيران المنافسة على وشك المخاطرة بإحداث تغيير في نماذج أعمالها بين عشية وضحاها خلال الجائحة لتحذو حذو “فيرجن”. لكن انظر بعناية وقد ترى أن بعض التغييرات حدثت بالفعل.
كشفت كل من طيران الإمارات وسويسرا النقاب عن مقصورات اقتصادية ممتازة، التي تميل إلى أن تكون مربحة للغاية وتستهدف بشكل مباشر المسافرين بغرض الترفيه. قامت الخطوط الجوية البريطانية ببعض التجارب أيضا، بما في ذلك إتاحة الوصول إلى الصالات للمسافرين الذين يسافرون في الدرجة الاقتصادية إذا حجزوا رحلة باهظة الثمن مع شراء باقة السفر من الشركة لقضاء العطلة.
نظرا لندرة الأشخاص الذين يسافرون إلى أي مكان في الوقت الحالي، لم ترد أي كلمة حتى الآن حول ما إذا كانت التغييرات قد أدت إلى الإخلال بالتوازن الدقيق لصالات مبنى الركاب 5. ولكن في عالم ما بعد الجائحة، من المقرر أن يصبح هذا النوع من التفكيك للتجربة المتميزة أكثر انتشارا.
أعلنت شركة “فين إير” خيار “الأعمال الخفيفة” – وهو في الأساس تذكرة أرخص على درجة رجال الأعمال لا توفر إمكانية الوصول إلى الصالة أو حجز المقاعد أو خدمة واي فاي أو أولوية تسجيل الوصول أو الأمتعة المسموح بها. يمكن للعملاء بعد ذلك الدفع مقابل إضافة هذه الإضافات مرة أخرى. وقد سلكت طيران الإمارات والخطوط الجوية القطرية مسارا مشابها.
قد يبدو الدفع مقابل كل وسائل الراحة نقيضا للتجربة المتميزة. في الواقع، كل هذا يبدو كأنه شركة طيران منخفضة التكلفة. ولكن بالنظر إلى أن عديدا من المسافرين بغرض الترفيه يختارون الآن رحلة باستخدام مواقع مقارنة الأسعار مثل “سكاي سكانر” أو “جوجل فلايتس”، فإن تقديم سعر رئيسي أرخص لتذكرة درجة رجال الأعمال أمر منطقي للغاية. بالنسبة للمسافر الحساس للسعر الذي يريد تجربة الرفاهية على متن الطائرة ولكنه لا يرغب في دفع الأجرة بالكامل، فقد تثبت أنها تحظى بشعبية كبيرة.
ولكن إذا كان على شركات الطيران أن تخفض أسعارها حقا لملء مقصوراتها المتميزة، فلا تتوقع منهم إعلان ذلك. يقول خبراء القطاع إنهم سيحاولون الحفاظ على التسعير مبهما للمقاعد الأرخص من خلال تعبئتها كجزء من حجوزات العطلات أو باقات الرحلات الفاخرة.
بعد كل شيء، إنهم يأملون أن يعود عملاء الشركات الذين لديهم حسابات مصروفات كبيرة ليعودوا للسيطرة يوما ما.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى