الرئيسيةريادة

رأس المال الاستثماري المغامر في مواجهة عالم ما بعد كورونا

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - الاقتصادية - ريتشارد ووترز

شارك هذا الموضوع:

حان الوقت للتوقف عن الحديث عن رأس المال الاستثماري. ليست الحال وكأن رأس المال المجازف للشركات النامية الجديدة في طريقه إلى التلاشي – الأمر بعيد عن ذلك.
بدلا من ذلك فإن المصطلح، الذي يستحضر صور المستثمرين المغامرين الذين يبحثون عن مؤسسين شباب ذوي رؤية في مرائبهم، يفشل في تصوير واقع جديد قوي.
دخل تكوين رأس المال في قطاعات النمو في الاقتصاد الرقمي إلى عالم جديد. لقد تغير كل شيء تقريبا، طبيعة رأس المال الذي يغذي النمو في التكنولوجيا، والأسواق الرقمية ومزودو رأس المال والشركات التي تستفيد من هذا السيل من النقد.
باختصار، ظهر نظام تمويل خاص جديد من نموذج رأس المال الاستثماري القديم، وهناك مجموعة جديدة وأكثر تنوعا من الممولين لديها اليد العليا فيما أصبح محركا مهما لمستقبل الأعمال.
ويتضح مدى التحول من اتجاهات الاستثمار نصف السنوية الأخيرة أن الحجم الهائل للأسواق الخاصة إحدى السمات اللافتة للنظر. وكان مبلغ الـ139 مليار دولار الذي تم طرحه للعمل في النصف الأول في الولايات المتحدة تقريبا ويساوي مبلغ العام الماضي بأكمله، وفقا لأرقام من CB Insight – وكان رقم عام 2020 بحد ذاته رقما سنويا قياسيا.
ومن المسلم به أن هناك فائضا متاحا من رأس المال بشكل عام. لكن هذا يؤكد كيفية تغيير نظام تمويل الشركات الناشئة بشكل أساسي مع ارتفاع حجم عمليات جمع الأموال.
تهيمن الآن على المشهد الاستثماري الجولات الكبيرة للغاية من جمع رأس المال للشركات التي لديها أعمال ناجحة. وكان هناك نحو 40 صفقة شهريا تنطوي على أكثر من 100 مليون دولار بين عامي 2016 و2020، وفقا لـCB Insights. وقفز هذا الرقم إلى أكثر من 120 صفقة شهريا في هذا العام.
سياسة عدم الإفصاح تجعل من المستحيل معرفة مدى كون هذا نتاج التقييمات السطحية، ومدى عكسها لأوليات الأعمال الأساسية. لكن من الواضح أن الجائحة تسببت برفع الطلب على الخدمات الرقمية إلى مستوى جديد.
وحدث تغيير آخر في أنواع الشركات التي تمتص النصيب الأكبر من أموال الاستثمار الخاص. عند تطبيق مصطلح “التكنولوجيا” على الشركات الناشئة يمتد المصطلح إلى ما هو أبعد من حدوده المفيدة. ويعتمد كثيرون على مهاراتهم البرمجية والوصول عبر الإنترنت ونموذج الأعمال الجديد لتولي شاغل الوظيفة في جميع أركان الاقتصاد.
وكان تدفق رأس المال في مجال التكنولوجيا المالية المثال الأكثر وضوحا. فقد استحوذت هذه الشركات على 33 مليار دولار في الربع الأخير، وفقا لـCB Insights. بمعدل سنوي، ويعد هذا أكثر مما استثمره قطاع رأس المال الاستثماري العالمي بأكمله حتى عام 2014. كما جمعت شركات الصحة الرقمية 14 مليار دولار أخرى.
تبدو المجموعات الاستثمارية التي تقود هذه المهمة مختلفة تماما عن الشراكات الصغيرة الخاصة التي حكمت في يوم من الأيام عالم تمويل الشركات الناشئة.
ولا يزال لأصحاب رؤوس الأموال المغامرين، بالمعنى التقليدي لممولي الشركات الناشئة في المراحل الأولى، دور يلعبونه في هذا. ولكن مستثمرين آخرين تراكموا. ووفقا لتحليل أجرته شركة PitchBook أخيرا، فقد شارك هؤلاء الأجانب في 77 في المائة من استثمارات رأس المال الاستثماري الأمريكية من حيث القيمة في الربع الثاني من هذا العام. كما استفادوا من 95 في المائة من عمليات خروج الولايات المتحدة.
كانت عائدات هؤلاء الوافدين الجدد مثيرة للإعجاب، 30 في المائة سنويا لأولئك الذين انضموا إلى الجولة الأولى من التمويل، و10-15 في المائة سنويا للآخرين. وتعكس هذه الأرقام فقط الرهانات الفائزة، وليس الإخفاقات، لكنها لا تزال تفسر سبب مطالبة المستثمرين من جميع المجموعات بالوصول إلى الأسواق الخاصة.
من بين المجموعات الخمس الأكثر نشاطا في التمويل التكنولوجي الخاص في الربع الأخير، هنالك ثلاث مجموعات – Andreesen Horowitz وSequoia Capital China وAccel – شركات رأس مال مخاطر زادت رهاناتها من خلال جمع أموال استثمارية أكثر من أي وقت مضى. “ولكن القائمة تشمل SoftBank، الذي حطم حزب رأس المال المغامر بأول صندوق رؤية منذ أربعة أعوام. وتقوده Tiger Global، وهي شركة استثمارية خاصة تقوم بتجميع استثمارات جديدة بمعدل 1.3 في كل يوم عمل، وفقا لـCB Insights – وهي وتيرة لا يمكن تصورها تقريبا في عالم التمويل الخاص”.
عديد من الصناديق المشتركة ومجموعات الأسهم الخاصة وصناديق الثروة السيادية، التي كانت توجه استثماراتها التقنية الخاصة من خلال شركات رأس المال الاستثماري، تلعب الآن بشكل مثير للأعجاب.
أما مآل هذه الرهانات فأمر آخر. فلا تزال العوائد تعتمد بشكل غير متناسب على القدرة على العثور على عدد صغير من الفائزين الكبار. والحصول على موطئ قدم في الأبواب الصحيحة أمر ضروري. حيث يضع هذا عددا صغيرا من الممولين تحت السيطرة، ويثير أسئلة جادة حول كيفية توزيع الثروة مع استكمال الاستثمار المغامر في المشاريع تحوله من صناعة منزلية في سيليكون فالي إلى أحد المحركات الرئيسة للتمويل العالمي.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى