الرئيسيةدولي

سي دي سي الأميركي يحسم الجدل حول الجرعة الثالثة من لقاحات كورونا

هاشتاق عربي

شارك هذا الموضوع:

بعد ساعات من إعلان شركة فايزر الأميركية وشريكتها الألمانية بيونتك عن نيتهما طلب التصريح الطارئ لمنح جرعة ثالثة من لقاحهما المضاد لفيروس كورونا، قالت إدارة الغذاء والدواء ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في الولايات المتحدة، الخميس، إن الأشخاص المطعمين بشكل كامل لا يحتاجون إلى جرعة منشطة حاليا.

وجاء في البيان المشترك: “الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل محميون من المضاعفات الخطيرة والوفاة، بما في ذلك من عدوى المتغيرات الجديدة المنتشرة حاليا مثل دلتا”، على ما نقله موقع شبكة “سي إن إن“.

ويعد متغير دلتا الذي اكتشف في الهند للمرة الأولى، هو السلالة السائدة من فيروس كورونا في الولايات المتحدة، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

ويتجه تحالف فايزر-بيونتك “خلال الأسابيع المقبلة” لطلب تصريح من أجل إعطاء جرعة ثالثة من لقاحه المضاد لكوفيد-19، في الولايات المتحدة وأوروبا خصوصا، وفق ما أعلنت الشركتان في بيان.

وقال التحالف إنه يسعى للحصول على موافقة للاستخدام الطارئ للحصول على جرعة معززة في أغسطس بعد إصدار المزيد من البيانات حول مدى فعالية جرعة ثالثة من اللقاح.

وأضاف البيان أنهما تتجهان “لتقديم هذه البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية ووكالة الأدوية الأوروبية وسواهما من السلطات التنظيمية في الأسابيع المقبلة”.

في المقابل، قال البيان المشترك لإدارة الغذاء والدواء ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، “نحن نواصل مراجعة أي بيانات جديدة عندما تصبح متاحة وسوف نبقي الجمهور على اطلاع. سنكون مستعدون لجرعات منشطة عندما يثبت العلم أن هناك حاجة إليها”.

ويشير بيان فايزر-بيونتك إلى إظهار “البيانات الأولية للدراسة أن جرعة معززة تُعطى بعد 6 أشهر على الجرعة الثانية” توفّر “مستويات عالية من الأجسام المضادّة” للفيروس، بما في ذلك ضدّ المتحوّرة “بيتا” التي ظهرت في جنوب أفريقيا. وهذه المستويات “أعلى بنسبة 5 إلى 10 مرّات” من تلك التي شوهدت بعد تلقّي الجرعتين الأوليين.

في وقت سابق من الشهر الماضي، أظهرت نتائج دراسة أميركية أن لقاحي فايزر وموديرنا ضد فيروس كورونا المستجد قد يوفران الحماية من مرض كوفيد-19 لسنوات وربما مدى الحياة.

وقالت صحيفة “نيويورك تايمز ” حول الدراسة التي نشرت في مجلة “نيتشر” مؤخرا، “تضيف النتائج إلى الأدلة المتزايدة على أن معظم الأشخاص الذين تم تطعيمهم بلقاحات الحمض النووي الريبوزي الرسول (mRNA) قد لا يحتاجون إلى معززات (جرعات إضافية)، طالما أن الفيروس والسلالات الجديدة منه لا تتطور كثيرا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى