الرئيسيةريادة

الحسد الوظيفي .. يعزز المنافسة أم يضر بالمؤسسة؟

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - جو إليسون

شارك هذا الموضوع:

أعلنت زميلتي على وسائل التواصل الاجتماعي أنها إضافة إلى وظيفتها اليومية، أصدرت كتابا موضوعيا غير خيالي، وستتولى قريبا دورا بارزا آخر. لكن أثناء تصفح عبارات التهنئة التي تبعت ذلك، عانيت لتهنئتها.
كيف يمكن لهذه المرأة الشابة، الأكثر إشراقا، وكثيرة الإنجازات أن يكون لديها مثل هذه الطاقة؟ وبينما يجب أن أهنئها على احتفالها بإنجاز مهني آخر، أشعر بضيق ومرارة وبدأ الوحش الأخضر في التحرك.
هل الحسد المهني شيء فظيع؟ يجب علينا جميعا بشكل حتمي مقارنة أنفسنا بالآخرين، وفي جميع الاحتمالات، نقارن أنفسنا بأولئك الذين يمكن اعتبار مساراتهم المهنية موازية لمساراتنا. لا أحسد جراحي الدماغ، أو النشطاء البيئيين الذين ينقذون العالم، أو الممثلين الحائزين جائزة الأوسكار، لكن في المناسبة التي ينشر فيها أحد الزملاء أكثر رواية مبيعا، أو يكتب مقالا جديدا لصحيفة نيويوركر، أو يقوم بعمل أي شيء. هذا يبدو أكثر إثارة للاهتمام مما أفعله، أشعر بامتعاض عميق يبدأ في الظهور.
نحن مشروطون -أو أنا كنت كذلك- أن نتخيل أنفسنا وفقا لجدول زمني، فإن الاستماع إلى إنجازات الآخرين وما حققوه تذكير قاس بكل تلك الطموحات التي فشلت في تحقيقها. إنه شعور يتفاقم عندما يتعين على المرء، كامرأة، التعرج في الجدول الزمني مع تحديد اللحظة المثالية للإنجاب: يوجد مجال خاص من الحسد لأولئك الأشخاص الذين يبدو أنهم يصلون لأهدافهم بينما يحافظون على العلاقات ويربون بضعة أطفال.
قياس إنجازات المرء مقارنة بالآخرين عمل سيئ، لكنه عمل ننغمس فيه جميعا. خاصة في الوقت الحالي، عندما تظهر الفرص أكثر وفرة – جمد بيضك، وكن رئيسك، وابدأ هذا الزحام الجانبي- بينما تتلاشى الرافعة المالية لدينا. في مقال نشر في مجلة ذي أتلانتيك أخيرا، كشفت رينسفورد ستافر الضغوط التي يواجهها الأشخاص في العشرينات من العمر، وكيف أن العلامات الاجتماعية التي اعترفت ذات مرة بمرور المرء إلى مرحلة البلوغ -“إنهاء المدرسة الثانوية، ودخول سوق العمل، والابتعاد عن المنزل، والزواج، وإنجاب الأطفال”- تغيرت بشكل لا رجعة فيه. رغم أن المفارقة أن ستافر نفسها لا تزال في العشرينات من عمرها، إلا أنها تفكك بأناقة الأساطير الشعبية التي تقول إن العشرينات تمثل العمر الذهبي.
وبالمثل “شكرا للانتظار”، وهو كتاب جديد لدوري شافرير، يصف بتفاصيل لا نهائية إلى حد ما تجربة الكاتبة في كونها نضجت متأخرة، وتسلط الضوء على طغيان الجدول الزمني، وانشغالها في نهاية المطاف بمفردها.
الحسد عامل تآكل قبيح ومنهك. إنه عكس اللطف أو الأخوة أو الكرم، لكنه يسمح على الأقل ببعض الصدق حول المكان الذي يشعر فيه المرء أين يجب أن تكون حياته. في أحد المقاطع المفضلة لدي حول هذا الموضوع، كتبت الكاتبة كاثرين تشيتكوفيتش، المعروفة باسم “الشريك المعادل” لجوناثان فرانزين، عن الاستياء الشديد الذي شعرت به تجاه شريكها بعد نشر “التصحيحات” عام 2001.
قالت كاثرين لجوناثان بعد وقت قصير من علمه: إنه باع الحقوق البريطانية لروايته “أرقام هائلة”: “لم أكن أعتقد أنني كنت مستعدة لهذه الحياة معه”. أجاب: “أي حياة ؟”. تقول بصراحة مثيرة للشفقة: “هذه الحياة التي أنت … فيها عظيم، وأنا صغيرة جدا”.
بالمناسبة، ظل الزوجان معا، ما يشير إلى أن التعبير عن الحسد، مع أنه مهين، يسمح لك على الأقل بالمضي قدما بدلا من أن تعلق في أفكارك السامة.
لكن بينما أتساءل عما إذا كان الحسد الوقود المثالي لإطلاق إنتاجنا الإبداعي أو الاحترافي، تتلقى المعالجة النفسية ومستشارة الأعمال نعومي شراجاي مكالمتي، اعترفت المدربة التنفيذية ومؤلفة الكتاب الذي سيصدر قريبا “الرجل الذي ظن أن وظيفته هي حياته”: “الحسد موجود في كل مكان في مكان العمل. لكن في حين أنه يمكن أن يكون صحيا (إذا تم الاعتراف به)، إلا أنه يمكن أن يكون مدمرا بشكل لا يصدق. يعد الحسد في مكان العمل أمرا طبيعيا فقط، حيث من المرجح أن تشعر بالحسد تجاه الأشخاص المقربين منك من الناحية المهنية. لكن قلة من الناس يدركون أن الحسد هو ما يشعرون به، وبالتالي يتجلى بطرق عدائية أخرى”.
شراجاي، التي تتشاور بشكل عام مع المختصين الذين يسعون للحصول على المساعدة في تعليم القيادة والتعامل مع المواقف السامة، ليست من المعجبين بسلوك الحسد. وتتابع قائلة: “يمكن أن يكون الأمر كارثيا داخل منظمة. حجب المعلومات، والفشل في التواصل، ورفض تقديم المساعدة” – كل هذه الأشياء يمكن أن تشل مكان العمل، ومع ذلك فهي دقيقة للغاية لدرجة أن المعتدي قد لا يتعرف على الجذر الذي تنبع منه المشكلة.
كما أن شراجاي لا تتحلى بكثير من الصبر للجدول الزمني، وهو مجموعة من الأهداف التي تقول إنها تعمل على جعل الناس يشعرون بالضيق تجاه أنفسهم. وهو أمر مفيد بشكل هامشي فقط، حيث سأحتاج إلى عشرات الاستشارات النفسية للتخلص من مجموعة من القرارات التي أعتقد الآن أنها غير قابلة للتعديل.
لكنني سأحاول تقبل الحظ الجيد لزميلتي. إنها تستحق ذلك، رغم أنها تبدو لي صغيرة بشكل غير معقول. أعني، هل تخشى أن تتحمل كل هذه المسؤولية الإضافية ؟ أوه من أخدع؟ ما زلت أشعر بالحسد.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى