الرئيسيةعملات إلكترونية

مسابقة للتحكم في العملات المشفرة

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - الاقتصادية - جيليان تيت

شارك هذا الموضوع:

يقول المؤرخ نيال فيرجسون إن المجتمع البشري يتأرجح بين ديناميكية مجازي البرج والمربع. أحيانا تتحكم المؤسسات أو القادة في المجموعات الاجتماعية بطرق هرمية، تماما كما طغت أبراج الكنائس على المدن الأوروبية في العصور الوسطى.
في أوقات أخرى، الشبكات الأفقية تشكل الأحداث، وتعمل مثل الحشود في ساحات المدن القديمة. كان المربع يعمل بشكل أفضل في مجموعات صغيرة وجها لوجه، لكن الرقمنة الآن تمكن أنظمة النظير إلى النظير من العمل على نطاق ضخم.
بالتالي نحن نعيش في عالم من الأبراج المؤسسية مع شبكات كبيرة من الثقة الموزعة كما تقول راشيل بوتسمان أستاذة الأعمال في جامعة أكسفورد، وهاتان الفئتان تصطدمان. هذا مهم إذا كنت تريد فهم عالم العملات المشفرة الذي تبلغ قيمته 1.5 تريليون دولار. تتمثل إحدى طرق تفسير تقلبات الأسعار الهائلة هذا الأسبوع في حدوث صدام بين المربع والبرج.
حتى الآن، كان المربع هو الذي يعطي تعريف العملة المشفرة. تم إنشاء بيتكوين على أساس روح تحررية صريحة تتحدى سيطرة الحكومة على المال. تعتمد الثقة في النظام على دفتر أستاذ موزع يديره حشد معين، وليس بنكا مركزيا.
ومع ذلك، فإن عالم العملات المشفرة لا يفتقر إلى البنية الاجتماعية. يتم تعريف الشبكة من خلال طقوس ورموز وأساطير، يشكلها لاعبون مهيمنون مثل إيلون ماسك.
في الواقع، هناك عدد من الثقافات الفرعية المتميزة في فضاء العملات المشفرة مجمعة حول أصول مختلفة، كما لاحظت جريس راتشماني الخبيرة في العملات المشفرة. لاحظ أن المؤيدين لبيتكوين أو الإثيريوم أو المحولين الماليين ليسوا متطابقين، سواء من الناحية التكنولوجية أو الاجتماعية حتى لو كان من السهل أن يبدو شكلهم للغرباء مثل كتلة فوضوية.
لكن القضية الأساسية أن الانتماء والثقة أمران طوعيان. ماسك يمارس التأثير وليس القوة. وهذا بدوره يجعل أجهزة الإشارة التي تحدد هذه الشبكة الاجتماعية مهمة، على اعتبار أنه يمكنها تشكيل السعر.
يلاحظ ميك ماروتشي عالم أنثروبولوجيا يعمل في العملات المشفرة: “أنظمة القيم وطقوس مجتمع بيتكوين ساعدت في ترسيخها كنقود يتشكل سعرها من خلال المجتمع والمعتقدات وإحساس بالانتماء”. لا يمكنك استبعاد الميمات باعتبارها معلومات غير ذات صلة، على اعتبار أنه يمكنها توجيه القيم في نظام الثقة الأفقي هذا.
لكن الآن تدخل ديناميكية البرج الإطار. يوم الأربعاء، أصدر بنك التسويات الدولية (بنك محافظي البنوك المركزية الذي يحتل برجا حقيقيا أسود اللون في بازل، في مفارقة لذيذة) تقريرا مذهلا شن هجوما قويا على المربع.
أوضح التقرير أن “الابتكارات مثل العملات المشفرة والعملات المستقرة والأنظمة البيئية ذات الحدائق المحاطة بأسوار للتكنولوجيات الكبيرة يغلب عليها جميعا العمل ضد عنصر المصلحة العامة الذي يدعم نظام الدفع. بيتكوين خصوصا لديها قليل من سمات المصلحة العامة من حيث استرداد القيمة”.
انتقادات التقرير ليست مفاجئة. نادرا ما يتبنى الأشخاص في الأبراج تحديات الجماهير. والأكثر من ذلك أن بنك التسويات الدولية قد دعم صراحة، ولأول مرة، إنشاء بنك مركزي للعملات الرقمية “لتقديم المزايا الفريدة لأموال البنوك المركزية في شكل رقمي: نهائية التسويات والسيولة والنزاهة”. بلغة بسيطة، يريد البرج التغلب على المربع في عقر داره.
لا تراهن على أن هذا سيحدث قريبا. في أماكن مثل سنغافورة، السلطات النقدية منظمة جيدا وموحدة بما يكفي لإطلاق تجارب رقمية سريعة وفعالة. لكن الأمر يختلف في الولايات المتحدة أو أوروبا.
الأسئلة الحاسمة المحيطة بالبنك المركزي للعملات الرقمية لم يتم حلها. يقول هيون شين من بنك التسويات الدولية إن “حوكمة البيانات ستكون القضية الرئيسة”. لكن لا أحد يعرف كيف يمكن للبنوك المركزية أن تتعامل مع هذا الأمر. كما أنه ليس من الواضح ما إذا كان يمكن أن توجد عملة رقمية للبنوك المركزي دون نشاط المؤسسات الوسيطة وتقويض شبكات بنوك القطاع الخاص.
لكن حتى قبل أن يبدأ أي نقاش عام حول هذه الأسئلة، فإن الحكومات تقوم بتشديد قبضتها. ما عليك سوى إلقاء نظرة على حملة الصين على تعدين بيتكوين، أو التهديدات التنظيمية من هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية.
كما تقوم المؤسسة المالية للقطاع الخاص باستعراض عضلاتها بطريقة هرمية محتملة. أطلق “جيه بي مورجان تشيس” العام الماضي نظامه للأصول الرقمية ونظام البلوكتشين المسمى Onyx، باستخدام نهج مشابه تقريبا لأصل الإثيريوم.
ثم تبين هذا الأسبوع أن بنك جولدمان ساكس اختبر ذلك من خلال أحد تداولات الريبو. قيل لي إن مؤسسات عريقة أخرى، ولا سيما في آسيا، تقوم بذلك أيضا. قد ينظر إليه على أنه جهد ناشئ لإنشاء مسارات قطار مؤسسية للعملات المشفرة التي يمكن لها أن تمكن جيه بي مورجان، على سبيل المثال، من العمل كوكيل مستقبلي لبنك مركزي للعملات الرقمية. البرج يستعد للهجوم المعاكس.
ماذا سيصير إليه وضع مربع العملة المشفرة؟ في الصين، يغلب على ظني أنه سيتم سحقه تدريجيا. تبدو بكين عازمة على استخدام عملات البنوك المركزية الرقمية لتعزيز مركزية السلطة. في أوروبا، قد يتم كبح جماح المربع من قبل البيروقراطية.
لكن القضية المثيرة للاهتمام حقا ما سيحدث في الولايات المتحدة، البلد الذي يكرس أفكار السوق الحرة والابتكار القائم على الشبكة. تشير عالمة الأنثروبولوجيا سارة سيرالدي إلى أن “القيم الثقافية الأمريكية من دعم المستضعفين إلى تملق مستكشف الحدود يبدو أنها المصدر المعجل لكيفية تغيير العملات المشفرة لمفهومنا عن المال”. لا تستبعد الحشد. في كلتا الحالتين، النقطة المهمة أنه لا يمكن لأحد أن يشرح أسعار العملات المشفرة أو أصول الميم الأخرى من خلال الاقتصاد النقدي أو نظرية المحافظ وحدها. قوة وثقافة المربعات والأبراج مهمة. نادرا ما كان التمويل رائعا جدا أو صعبا جدا مثلما عليه الآن من حيث وضع النماذج باستخدام الرياضيات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى