هواتف ذكية

ماذا يحدث لجسمك عند الابتعاد عن استخدام الهاتف؟

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – لا يمكننا نكران ضخامة الدور الذي يلعبه الهاتف المحمول في حياتنا. ومن المثير للاهتمام التفكير فيما سيكون عليه الحال إذا استيقظنا يوماً ما بدونه. هل ستتغير الحياة إلى الأفضل أم ربما لا؟ إليكم النتيجة :

1. قد تشعر بالرّهاب من عدم استخدام هاتفك في البداية، ويمكن أن تصاب بمزيد من الاكتئاب والغضب. ومع ذلك، حاول أن تتخيل أنك نسيت هاتفك في المنزل عندما تكون بالخارج بالفعل. حينها ستشعر بالقلق. هذه الحالة تسمى نوموفوبيا. في الأساس. إنها حالة نفسيّة تحدث عندما يخشى الناس الانفصال عن هواتفهم المحمولة. قد يواجهك الخوف من النوم عند إيقاف تشغيل جهازك أيضاً. والأعراض هي:

• القلق والخوف والذعر والوحدة

• تغيرات في الجهاز التنفّسي ورجفة

• التعرّق

• الارتباك

• عدم انتظام دقات القلب

يعتمد مدى شعورك بهذه الأعراض على السرعة التي يمكنك بها التخلص من الرّهاب، ولكنه يحدث بشكل تدريجي. يتكيّف بعض الأشخاص بسرعة كبيرة مع الموقف، كما قال أحدهم، “بعد بضعة أيام، شعرت أني بخير بدون الهاتف حيث اعتدت على ذلك. لكني أعتقد أنه سيكون جيداً إذا كان ذلك لفترة قصيرة من الوقت فقط”.

2. قد تعاني آثار الانسحاب و أعراضها تغيرات في الحالة المزاجيّة والسلوك. ويمكن أن تشعر بالغثيان والصداع.

3. تبدأ في تقدير بساطة الحياة بوجود التكنولوجيا الحديثة في اللحظة التي تكون فيها غير متصل بهاتفك، قد تبدأ في تحليل الأشياء وترى الراحة في الأشياء الصغيرة التي منحتها لنا التكنولوجيا.

4. تبدأ في الشعور بالارتياح بعد التغلب على الانسحاب المرتبط بالإدمان. تنتظرك المكافأة. ستحظى بفرصة للتركيز على الأشياء التي تهمك حقاً، وستضفي قراءة الكتب والصحف متعة كبيرة على حياتك.

5. تبدأ في النوم بشكل أفضل، كون أدمغتنا حسّاسة للغاية للضوء، والضوء الأزرق من الهواتف الذكيّة يؤخر إنتاج الميلاتونين الذي يؤدّي إلى صعوبة في النوم. ويبدأ العالم في التألق بألوان جديدة.

6. عقلك حرّ في التفكير مرة أخرى. فالعالم الحديث فوضوي ويتضمّن الكثير من المعلومات كل يوم، وعندما تحصل عليها باستمرار وبكميّات كبيرة، حتى لو كانت أخباراً إيجابية. فإنك تعتاد عليها وتتوقف عن ترك عقلك للتفكير بحريّة. يبدأ الشعور بالحرية عندما تفكر في شيء ما أثناء الوقوف في الطابور أو في المترو بدلاً من التحديق في الهاتف الذكي. تصبح أكثر انفتاحاً على استكشاف نفسك والأشخاص من حولك.

7. قد تشعر بالسعادة لاستعادة هاتفك. فقد فضّل بعض الأشخاص الذين خضعوا لتجربة العيش بدون هاتف العودة إليه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى