الرئيسيةشبكات اجتماعية

مؤثرون كثر متابعون أقل.. هل سيقتل الملل “إنستجرام”؟

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - إلين مور

شارك هذا الموضوع:

متى أصبح “إنستجرام” مملا جدا؟ أمضى تطبيق مشاركة الصور الذي كان في يوم من الأيام قرة عين “فيسبوك”، أعوام في رفض الاتهامات أنه منصة سامة. لكن الملل مشكلة جديدة مؤلمة. يشكل هذا التحول تهديدا لقدرات “إنستجرام” في جني الأموال تماما كما يقترب تقييم مالكها في السوق من تريليون دولار.
من الصعب معرفة ما إذا كان “إنستجرام” قد تغير أم أن مستخدميه قد كبروا ببساطة. جيل الألفية الذين حولوا “إنستجرام” إلى ظاهرة تزحف نحو منتصف العمر، بعد كل شيء. يتطلب تحميل الصور الشخصية وقتا وجهدا لا يستغنون عنه الآن. قد يشعرك أيضا بالحرج. يتضاءل حجم المنشورات لمن أتابعهم بسرعة. المشاركات من الأصدقاء تختفي، وتحل محلها حملات العلامات التجارية. استحوذ المؤثرون، وهم سلالة من المشاهير عبر الإنترنت تم إنشاؤهم لتوجيه المتابعين على التطبيق.
يبدو أن الوباء قد عجل في اتجاه قائم. التباهي، الدافع لمعظم منشورات “إنستجرام” لم ينسجم جيدا مع الإجازات الملغاة والمطاعم المغلقة. كتب ماكس ريد، رئيس التحرير السابق لـ “جاوكر”، العام الماضي أنه غادر “إنستجرام” في أوائل 2020 بعد أن أصبح التطبيق مملا بشكل مزعج أثناء الإغلاق. محاولة الممثلة جال جادو المحرجة لإسعاد الجماهير عن طريق تحميل مقطع فيديو على “إنستجرام” لأصدقائها المشهورين وهم يغنون نجحت في توحيد الجمهور، لكن كان ذلك ضد كل من شارك في الفيديو. أصبح من الصعب الإجابة على السؤال الوجودي حول ماهية وسائل التواصل الاجتماعي الأدائية.
ينعكس تناقص جاذبية “إنستجرام” في الوقت الذي يقضيه الناس على التطبيق. في المملكة المتحدة، أمضى الأشخاص الذين تراوح أعمارهم بين 18 و24 عاما عشر دقائق ونصف، في تصفح التطبيق كل يوم في أيلول (سبتمبر) الماضي. كان هذا أقل من العام الماضي حيث وصل وقت التصفح الى أكثر من 15 دقيقة، وفقا لتقرير “أوفكوم”. أمضت المجموعة نفسها أكثر من نصف ساعة في مشاهدة “تيك توك” وأكثر من ساعة على “يوتيوب”.
تتنازل كل منصة لوسائل التواصل الاجتماعي عن السلطة للمنافسين بمرور الوقت. لكن لأعوام، حدد “إنستجرام” القطاع. تم إطلاقه عام 2010 بواسطة مايك كريجر وكيفن سيستروم، وكانت نقطة ازدهاره الرئيسة فلاتر الصور. كانت الصور المفاجئة والخالية من العيوب متاحة لأي شخص لديه هاتف ذكي. اكتسب التطبيق سمعة إيجابية أيضا: فقد وفر ملاذا من الانتقادات والجدل على “فيسبوك” و”تويتر”. بحلول صيف 2018، كان لدى المنصة أكثر من مليار مستخدم نشط شهريا، ما جعل شراء “فيسبوك” قبل ستة أعوام يبدو وكأنه صفقة. وفقا لمجلة وايرد كان نجاحها شاملا لدرجة أنها ولدت استياء داخليا في “فيسبوك”.
مع ذلك، بمرور الوقت، تحول الكمال المصنع في “إنستجرام” إلى شيء يمكن أن يكون أكثر ضررا. أصبح مشهورا بتشجيع مشاعر عدم الكفاية لمستخدميها. يحب مارك زوكربيرج أن يقول إن التواصل غاية جميع منتجات “فيسبوك”، لكن الدافع الحقيقي الاهتمام. حول مستخدمو “إنستجرام” كاميراتهم إلى أنفسهم، وحملوا عددا غير مسبوق من الصور الشخصية.
أدى انتشار الصور الشخصية التي تمت تصفيتها باستخدام الفلاتر إلى زيادة الإجراءات الجراحة التجميلية سعيا وراء ما يسمى “الوجه الإنستجرامي”.
بالنظر إلى الماضي، ربما كان عام 2018 أعلى نقطة لدى التطبيق. في العام نفسه غادر مؤسسو “إنستجرام” “فيسبوك” غير قادرين على الاتفاق على مستقبله. انتهز “فيسبوك” الفرصة لإضفاء الفوضى على التطبيق بمزيد من مقاطع الفيديو والتسوق، وكل ذلك بهدف تحقيق الدخل. تم استبدال تصميم “إنستجرام” البسيط بحقيبة صغيرة تشبه إلى حد كبير تطبيق فيسبوك الخاص. لم يقدم تحديثا لأرقام المستخدمين منذ ثلاثة أعوام، ما يشير إلى تباطؤ النمو.
في الوقت نفسه، كان هناك رد فعل عنيف على الكمال الذي يروج له التطبيق. هناك توجه في تطبيق الفيديو القصير “تيك توك” لإظهار صورة تبدو وكأنها غير معدلة تم تحميلها على “إنستجرام” ثم الكشف عن القصة الحقيقية وراءها. استغرقت الصورة التي يبدو كأنها ملتقطة عرضيا 20 محاولة. مياه البحيرة ملوثة. الطائرة الخاصة لم تغادر المطار. اتضح أن بقية العالم لا يتمتع في الواقع بوقت أفضل وأكثر خصوصية وتشبعا بالألوان منك.
ربما بدأت الشقوق في الظهور في كانون الثاني (يناير) 2019، عندما تجاوزت صورة بيضة كايلي جينر باعتبارها أكثر منشورات “إنستجرام” شهرة. كانت الحملة عبارة عن نوع من الشغب المتعمد من المستخدمين. في العام نفسه انطلقت “تيك توك” في الولايات المتحدة، مليئة بالنكات ومجموعة أصغر من المبدعين. فشل ريلز التابع لـ “إنستجرام” المحاكي لـ “تيك توك” حتى الآن في التأثير في نجاح التطبيق.
يجب أن يأمل “إنستجرام” أن تكون قاعدة مستخدميه كبيرة بما يكفي لتجنب أن يكون مصيره مصير “ماي سبيس” نفسه. أظهر “فيسبوك” أنه ماهر في جني مزيد من الإيرادات من مجموعة المستخدمين نفسها حتى مع تضاؤل تأثيره الثقافي. توقف نمو المستخدمين في الولايات المتحدة وكندا، لكن متوسط إيرادات “فيسبوك” لكل مستخدم قفزت بنحو الخمس العام الماضي. ستحتاج إلى إجراء الحيلة نفسها مرة أخرى باستخدام “إنستجرام”. إذا لم يكن الأمر كذلك، فسيبدأ ملل المستخدم في الوصول إلى نهاية الشركة.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن، تم تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى