تكنولوجياريادة

ورشة عمل لاطلاع الشركات الناشئة على اخر تطورات قطاع الـIT

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
عقدت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالشراكة جمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات – إنتاج وممثلي مبادرة REACH2025 ورشة عمل للشركات الناشئة والرياديين في قطاع تكنولوجيا المعلومات من اجل اطلاعهم على ما يتم العمل عليه والتطورات الحالية في القطاع ومناقشة التحديات التي تواجهها هذه الشركات وخطة عمل REACH2025 للنهوض وتحفيز قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وذلك من اجل ضمان مساهمة ومشاركة هذه الشركات في وضع الخطوات والجهود اللازمة للنهوض بقطاع التكنولوجيا في الأردن بالبناء على النجاحات وتحويل التحديات الى فرص.
وأعلنت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة خلال كلمتها بهذه الورشة، عن موافقة مجلس الوزراء على الحوافز الإستثمارية للقطاع والتي نسٌب بها مجلس الإستثمار مؤخرا والتي تتضمن اعفاءات لبعض السلع اللازمة للانشطة الاقتصادية لتكنولوجيا المعلومات من الرسوم الجمركية وإخضاعها للضريبة العامة على المبيعات بنسبة (الصفر) في حال استيرادها او شراؤها محلياً، و اخضاع الخدمات اللازمة لأنشطة تكنولوجيا المعلومات في حال تم استيرادها أو شراؤها محلياّ من قبل نشاطات تكنولوجيا المعلومات “للرد الضريبي” للضريبة العامة على المبيعات بحيث تستطيع الشركات طلب رد قيمة هذه الضريبة بموجب طلب خطي. كما وتتضمن تخفيض ضريبة الدخل المستحقة على أنشطة خدمات تكنولوجيات المعلومات بقيمة 30% في جميع مناطق المملكة ولمدة 10 سنوات قابلة للتجديد. كما أعلنت الانشطة التي تشملها هذه الاعفاءات والتي منها تطبيقات الهاتف النقال والمحتوى الرقمي والالعاب الإلكترونية ومعالجة البيانات الرقمية والتدريب والتعليم الالكتروني.
وقد شددت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على أن الأردن يتوفر فيه جميع المقومات ليكون مركز اقليمي لتكنولوجيا المعلومات، وماعلينا إلا العمل على تذليل بعض التحديات للإستفادة من هذه الفرص، ضرورة العمل المشترك من كافة الجهات المعنية والعاملين في القطاع من اجل وضع الاسس اللازمة لبناء خطة تهدف الى تطوير القطاع خلال السنوات القادمة.
كما وصرحت شويكة ايضا عن موافقة مجلس الوزراء على الغاء الحد الأدنى المطلوب لرأس المال الأجنبي ضمن نظام استثمارات غير الأردنيين، موضحة ان غير الأردني يستطيع الآن البدء في الإستثمار بشركة ريادية أردنية ولو كان الإستثمار بدينار اردني واحد.
وأكد الرئيس التنفيذي لـ “انتاج” المهندس خالد الهدهد في كلمته خلال افتتاح اعمال الورشة، على ان هذا العام هو عام قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن، وأن هناك فرص حقيقية لتذليل التحديات التي تواجه انشاء الشركات الريادية في تكنولوجيا المعلومات، مشددا على ضرورة عدم عزوف الرياديين عن المشاركة بنقاشات السياسات العامة المطلوب اصلاحها.
وبين الهدهد ان الحكومة تتجاوب جديا مع توصياتنا لإزالة التحديات التي تواجه قطاع تكنولوجيا المعلومات عبر الحوافز التي منحتها اخيراً للقطاع وأن هناك عدد من المبادرات الأخرى على جميع مستويات الدولة لتحفيز حقيقي لهذا القطاع، إضافة لوجود التشاركية بكل معنى الكلمة بين وزارة الاتصالات وجمعية انتاج و جميع الجهات المعنية لدراسة اي معيقات قد تحد من تنافسية قطاع تكنولوجيا المعلومات في الاردن أو قد تعيق انشاء الشركات الريادية ، مصرحا بأن حوالي 60% من الشركات الريادية في هذا العصر هي شركات تكنولوجيا المعلومات.
ودعا الهدهد الى دعم انشاء الشركات الريادية معتبرا أن تلك الشركات تقدم قيمة حقيقة مضافة للإقتصاد الوطني، وهي الشركات المعول عليها لخلق الوظائف الجديدة في اي اقتصاد، مسميا الحوافز الاستثمارية الاخيرة ب “التاريخية”، وأن هناك وعي لدى جميع صانعي القرار بالحاجة لحوافز أخرى لجعل هذا العام هو عام تذليل التحديات التي تواجه أنشطة تكنولوجيا المعلومات والشركات الريادية فيه.
وبكلمته الترحيبية، ثمن ممثل المبادرة الملكية السامية كريم قعوار توجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه، في دعم القطاع ورؤيته الثاقبة في الإصرار على ضرورة وضع أهداف محددة يمكن قياسها خلال وقت زمني معين في خطة العمل.
وأكد قعوار على أن مبادرة REACH2025تتطلع لتكوين بيئة ريادية خالية من المعيقات في القطاع، داعيا جميع الشركات الناشئة لعرض أبرز التحديات والمعيقات التي تعترضها .كما وحث الشركات الريادية على الإنضمام لعضوية جمعية “انتاج”، وبالتالي الإنخراط بالعملية التشاورية لإزالة التحديات.
وقد تم عقد جلسة حوارية على هامش الورشة لمناقشة التحديات والمعيقات التي تواجهها شركات اليوم والحلول المناسبة للشركات الناشئة لتبدأ وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وجمعية “انتاج” والآخرين بالعمل على تذليلها على المدى القصير.
كما تم التطرق الى مجموعة الخطوات التي يجب تحقيقها في تطوير خطة العمل للسنوات الثلاثة القادمة ورؤية REACH2025 والتي تضم مجموعة المحاور: بيئة الأعمال للشركات الناشئة، تمويل الشركات، تطوير الموارد البشرية، الطلب المحلي للتكنولوجيا، وتطوير الصادرات.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى