الرئيسيةعملات إلكترونية

بعد تحطيم بيتكوين .. إيلون ماسك يخون دوجكوين مع عملة مشفرة ثالثة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – من جديد عاود إيلون ماسك التلاعب بالملايين من متابعيه على تويتر عبر دعم عملة مشفرة جديدة، بعد أن تسبب في تحطيم بيتكوين وتأميل دوجكوين.

وماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا وثالث أغنى رجل في العالم، يمتلك حسابا على تويتر يتابعه أكثر من 57 مليون شخص، وهو نشط للغاية على الحساب ويحب التغريد في شؤون عديدة من السيارات الكهربائية إلى الفضاء إلى العملات المشفرة.

لكن تغريداته خصوصا عن العملات المشفرة تسببت في بناء الأوهام للعديد من متابعيه بل وفي خسائر قاسية لبعضهم.

عملة مشفرة جديدة
وكان ماسك قد تعهد بأن تستثمر شركته تسلا في شراء عملة بيتكوين وأن تفتح باب شراء السيارات بهذه العملة، لكنه ما لبث أن تراجع وهاجم العملة وتسبب في هبوطها.

ولاحقا، دعم ماسك عملة دوجكوين وقال إن المستقبل لها، قبل أن يُظهر مؤخرا الدعم لعملة مشفرة ثالثة.

والعملة الثالثة هي “شيبا إينو” أو Shiba Inuوهي عملة مشفرة من فصيلة “العملات المازحة” (ميم) التي انطلقت في الأساس للمرح والسخرية قبل أن يتعامل معها الناس بشكل جدي وتأخذ مسارها في الصعود.

وقد تم إطلاق تلك العملة قبل نحو عام من الصين.

وقد يوصف تصرف ماسك بالخيانة لأن شيبا إينو هي عملة منافسة تماما لعملة دوجكوين، كونهما من نفس الفصيلة ويتميزان بنفس ميزة الجاذبية المتمثلة في السعر شديد الانخفاض ما يسهل الاستثمار فيها.

ومسمى “شيبا إينو” هو لفصيلة رئيسية للكلاب، وهذه الفصيلة من الكلاب هي التي تظهر حاليا كرمز لعملة دوجكوين.

تغريدة تساوي أرباح 16%
وعلى حسابه الرسمي في تويتر، كتب ماسك تغريدة بسيطة للغاية لكنها فهمت على انها دعم لعملة “شيبا إينو”.

وكتب ماسك يوم الجمعة: “سأسمي عملة شيبا إينو الخاصة بي (فلوكي)”.

كالعادة جرت التفسيرات يسارا ويمينا بين من يقول إن تلك التسمية مجرد مزحة من ماسك وكأنه يطلق اسما على كلب، وبين من يقول إن “فلوكي” هو اسم شخصية تاريخية عظيمة من “الفايكنج” وهو ما يدل على أن ثمة خطة استثمارية يعمل عليها ماسك.

وإثر التغريدة، قفز سعر عملة شيبا إينو بأكثر من 16% إلى 0.00000790 دولار، وهو أعلى مستوى لها في 6 أسابيع.

وأدى هذا الارتفاع إلى اعتلاء عملة شيبا إينو المركز 28 من حيث أكثر العملات المشفرة قيمة في الصين.

يشار إلى أن مثل تلك العملات المشفرة تجذب قاعدة جماهيرية كبيرة من المستثمرين الذين يأملون في تكرار تجربة “بيتكوين” ولكن بشكل مبكر، عبر الاستثمار في العملات الواعدة الرخيصة وانتظار صعودها الكبير لاحقا.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى