الرئيسيةدولي

لقاح فيروس كورونا: من الذي يحتاج إلى جرعات داعمة ومتى؟

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – يكثف العلماء الأمريكيون جهودهم لتقييم الوقت الذي سيحتاج فيه الأشخاص الذين تلقوا اللقاح الكامل إلى جرعات دعم.

وهل يمكن للأشخاص المزج بين اللقاحات حيث تكون جرعة من لقاح والجرعة الثانية من لقاح مختلف.

يدرك العلماء أن المناعة التي يسببها اللقاح تتضاءل، ويقول الدكتور جون بيغل، المدير المساعد للبحوث في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة الأمريكية: بتنا نعرف أن الوباء لن يختفي قريبا، ونعرف أن الأجسام المضادة تتناقص مع مرور الوقت، لذا سيكون هناك حاجة إلى تدعيم اللقاح بجرعة ثالثة في وقت ما. لكن لايمكن معرفة متى.

فالأسئلة المهمة التي يسعى العلماء إلى الإجابة عليها تتناول نسبة المناعة المطلوبة لضمان الحماية، والمدة التي تستغرقها المناعة قبل أن تتلاشى، وما أفضل السبل لدعم المناعة؟

وبدأت في أمريكا تجارب لمعرفة فعالية المزج بين اللقاحات إن استدعت الحاجة لذلك، وهل المحصن بجرعتين من فايزر يستطيع مثلا أن يتلقى جرعة دعم ثالثة من موديرنا؟ وما سلبيات المزج وما إيجابياته؟

لايمكن تقديم إجابة أكيدة في الوقت الحالي إذ لاتتوفر بيانات كافية عن الوباء، لأن الفيروس لايزال حديثا، لكن الخبراء يقولون: بالقياس على التجارب السابقة ممكن أن نقول إن الأجسام المضادة قد تبقى في الجسم لمدة عام تقريبا، فإذا حدث هذا مع فيروس كورونا فنحن لسنا بحاجة إلى الدعم بأسرع وقت ممكن.

لكن خبراء شركات إنتاج اللقاح يرون أن هناك حاجة إلى الجرعة الداعمة بعد عام تقريبا من تلقي اللقاح، أما الأطباء فيؤكدون أن السؤال المهم هو هل جرعة الدعم ضرورية ومتى تكون ضرورية؟ فتراجع المناعة لن يحدث فجأة، ورغم تضاؤل فعالية اللقاح أمام السلالات الجديدة فلايزال يحمي بقوة من الأمراض الشديدة والوفاة.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى