تكنولوجياريادة

“ريتش 2025” : وعود بإزالة عقبات متعددة تواجه ريادة الأعمال في تقنية المعلومات

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي – ابراهيم المبيضين

لكل وقت ظروفه واجواؤه ، فرغم تأكيدات القائمين على مبادرة احياء قطاع تكنولوجيا المعلومات” ريتش 2025″ بان ريادي الـ IT اليوم لديهم الكثير من العوامل الميسّرة لتأسيس أعمالهم وتحويلها الى مشاريع انتاجية قياسا بما كان متوافرا أمام الرياديين القدامى وخصوصا في مجال البنية التحتية وتوافر حاضنات الأعمال الداعمة، الا ان اصحاب شركات تقنية ناشئة أكدوا مؤخرا بأن هناك العديد من المعوقات والحواجز ما تزال تملأ بيئة ريادة الأعمال في المملكة.
وطرح رياديون قائمون على شركات تقنية ناشئة الاسبوع الماضي العديد من المعوقات التي تواجههم في جميع مراحل المشروع : بدءاً من مرحلة التأسيس ، مرورا بمراحل التوسع والنمو محليا واقليميا وعالميا.
وتركزت طروحات الرياديين ومشاكلهم في نقص الكفاءات والموارد البشرية اللازمة للعمل في الشركات التقنية، والروتين الحكومي في إجراءات تأسيس المشاريع الناشئة، حيث طالبوا بمزيد من التسهيلات والاجراءات المحفزة لانشاء الشركات الصغيرة، والتوعية والتوضيح للإعفاءات التي اقرها مجلس الوزراء مؤخرا بادراج قطاع تكنولوجيا المعلومات ضمن الانشطة المستفيدة من قانون الاستثمار.
وجاء ذلك خلال ورشة العمل القطاعية – التي نظمها القائمون على مبادرة ” ريتش 2025″ مساء الاربعاء الماضي للشركات الريادية في منصة زين للابداع ” زينك”، بحضور وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مجد شويكة، وممثل المبادرة الملكية السامية لاعادة احياء قطاع تكنولوجيا المعلومات كريم قعوار، والمدير التنفيذي لجمعية شركات تقنية المعلومات والاتصالات الأردنية ” إنتاج” خالد الهدهد.
ووعدت شويكة – من جانب حكومي- والقائمون على مبادرة ” ريتش 2025″ بالعمل بشراكة وانفتاح على حل المعوقات والمشاكل التي تواجه رياديي الأعمال في تقنية المعلومات، وعقد المزيد من اللقاءات مع رياديي الـ IT خلال المرحلة المقبلة، لادماجهم وطرح افكارهم في طريق صوغ ” ريتش 2025″ التي من المخطط اطلاقها خلال شهر أيار ( مايو ) المقبل بخطة تنفيذية تضمن إعادة قطاع تكنولوجيا المعلومات إلى سكة النمو.
إلى ذلك قال اصحاب شركات ناشئة بإن ابرز التحديات التي تواجه الشركات تتمثل بنقص الكفاءات والمهارات التقنية وغير التقنية المتوافرة لدى خريجي الجامعات الأردنية، عند سعيهم للتوظيف، وأكدوا على الفجوة المتزايدة بين مخرجات التعليم في الـ ICT ومتطلبات سوق العمل، وعدم مواكبة المناهج الجامعية في تخصصات الاتصالات وتقنية المعلومات للتطورات العالمية الحاصلة في القطاع.
كما اشارت الشركات الريادية الى صعوبة الاجراءات والحواجز الموجودة في طريق استقطاب كفاءات ومطوري برمجيات وتطبيقات من دول عربية واجنبية، فيما طالب اخرون بطرح فكرة ايجاد قانون يعنى بالشركات الصغيرة والناشئة.
وطالب رياديون ايضا بحملة توعوية وايضاحات من قبل الحكومة وجمعية ” انتاج” للحوافز التي وافق عليها مجلس الوزراء مؤخرا بادراج قطاع تكنولوجيا المعلومات ضمن الانشطة المستفيدة من قانون الاستثمار، وتوفير المزيد من الاعفاءات والدعم للشركات في تأسيس مشاريعها وتسويق المنتج الأردني في المنطقة والعالم.
وطرح رياديون ايضا مشاكل اخرى تتمثل في الاجراءات الحكومية والروتين الذي يرافق تأسيس المشروع الريادي، مطالبين بمزيد من الاعفاءات والتسهيلات وحاضنات الأعمال العامة التي تعنى برياديي الأعمال في المحافظات، مؤكدين أهمية التوعية للشباب الجامعي وفي المدارس بمفاهيم ريادة الأعمال ومتطلبات الشركات في مراحل التأسيس أو في مراحل النمو والتوسع.
وأكدت شركات ريادية ومعنيون بالقطاع على أهمية اجراء دراسات تقيّم الاثر الاقتصادي لتجرية ريادة الأعمال في القطاع، وامكانية توفير مناهج تعنى بريادة الأعمال في المدارس والجامعات، كما شددوا على أهمية التقارب والاندامج أكثر بين القائمين على ” ريتش 2025″ والقطاع والشركات الصغيرة.
وأكدت شويكة أن الاعفاءات الممنوحة مؤخرا للقطاع يجب ان تحفز رياديي الأعمال في القطاع، والعمل بجد في جميع القطاعات الفرعية المنضوية تحت مظلته، مؤكدة بان الوزارة تعمل بجد على موضوع موائمة مخرجات التعليم في تخصصات الاتصالات وتقنية المعلومات مع متطلبات سوق العمل.
ودعا ممثل المبادرة الملكية السامية “ريتش 2025″ كريم قعوار الشركات الريادية إلى الانضمام إلى جمعية ” انتاج” للاستفادة من تمثيلها لشركات القطاع ، مؤكدا أهمية العمل يدا بيد لتطبيق مفهوم الاقتصاد المعرفي وتحويل الأردن إلى مركز اقليمي للقطاع، وذلك لان هذه المفاهيم قادرة على النهوض بالاقتصاد وتوفير الوظائف للشباب.
لسماع جميع الاراء والملاحظات من كافة الشباب والشركات الريادية من خلال تنظيم لقاءات للحوار والنقاش او من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، داعيا الشركات الريادية لجمع اكبر قدر من الملاحظات التي من شأنها المساهمة في تطوير القطاع.
إلى ذلك قدّم المدير التنفيذي لجمعية “انتاج” خالد الهدهد شرحا عن تطور القطاع ومبادراته، مؤكدا بان ” الرياح مواتية” اليوم للعمل على تطوير القطاع والاستفادة من المزايا التي وفرها ادراج انشطة تكنولوجيا المعلومات ضمن القطاعات المستفيدة من قانون الاستثمار، وهي أنشطة: تطوير البرمجيات وتطبيقها ورخصها، تطبيقات الهاتف النقال، بوابات الإنترنت والمحتوى، خدمات مراكز التعاقد الخارجي المعروفة بـ”التعهيد”، المحتوى الرقمي والألعاب الإلكترونية، معالجة البيانات الرقمية، تدريب قطاع تكنولوجيا المعلومات، والتدريب الإلكتروني.

المصدر: صحيفة الغد الأردنية

_

يمتلك مبيضين خبرة تقارب الـ 10 اعوام في مجال العمل الصحافي، ويعمل حاليا، سكرتير تحرير ميداني في صحيفة الغد اليومية، وصحافيا متخصصا في تغطية أخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات، الملكية الفكرية، الريادة، والمسؤولية الإجتماعية. ويحمل مبيضين شهادة البكالوريوس من جامعة مؤتة – تخصّص ” إدارة الأعمال”، كما يعمل في تقديم إستشارات إعلامية حول أحداث وأخبار قطاع الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الأردني. Tel: +962 79 6542307

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى