دولي

ما الذي يريده عمالقة التكنولوجيا من الصين؟

هاشتاق عربي - رايان ماكموور

شارك هذا الموضوع:

بعد عامين من الكفاح من أجل جمع الأموال، تشهد الشركات الناشئة الصينية انتعاش اهتمام أصحاب رؤوس الأموال المغامرة مرة أخرى، مع مرور الازدهار في الولايات المتحدة فوق المحيط الهادئ. يقول مينج لياو من شركة بروسبكت أفينيو كابيتال: “انتهى شتاء رأس المال والمنافسة على الصفقات الشرسة. تحتاج إلى إحضار شيء على الطاولة أكثر من مجرد النقد للدخول في صفقات الآن”.
ارتفع عدد صفقات المشاريع في الصين 56 في المائة في الربع الأول من العام السابق، وهو الربع الرابع على التوالي من النشاط المتزايد، إذ سحبت الشركات الناشئة استثمارات بقيمة 354 مليار رنمينبي (55 مليار دولار)، وفقا لمزودة البيانات “آي تي جوزي”.
وساعدت الأسواق العامة المزدهرة وتدفق من الأموال الأجنبية في ذلك. شركة تينسنت المستثمرة الأكثر نشاطا، جنت بعض المكاسب مع تضاعف قيمة محفظتها الاستثمارية المدرجة ثلاث مرات في العام الماضي. جمعت شركات رأس المال المغامر مثل “جي جي في كابيتال” و”كايمينج فينتشر بارتنرز” و”ماتريكس بارتنرز تشاينا” أموالا كبيرة جديدة.
من بعض النواحي يتشابه الاستثمار في الصين والولايات المتحدة، كلتا السوقين كبيرة بما يكفي لتعزيز إنشاء مجموعات تكنولوجية كبيرة ويقول مستثمرون صينيون إن تقييمات الشركات الناشئة تقارن الآن بنظيراتها الأمريكية. لكن الاستثمار في الصين له ميزاته الخاصة أيضا. غالبا ما تنشئ كل فكرة جديدة عددا كبيرا من المقلدين، وحتى هجمات تنافسية من عمالقة التكنولوجيا في البلاد. وتضيف الثقافة واللوائح الحكومية المختلفة إلى التحديات.
تمتد الاختلافات الثقافية إلى نوع نماذج الأعمال الناجحة. على عكس الولايات المتحدة التي شهدت تقييمات عالية جدا للشركات التي تبيع البرمجيات كخدمة SAAS للمؤسسات الكبيرة، هذا القطاع لم يتطور بعد في الصين. قال شون ليم من شركة “هوبو إنفيستمنتس”: إنه قد يكون من الصعب على شركات البرمجيات تسجيل عملاء الاشتراك. وأضاف ليم: “الناس هنا لا يربطون القدر نفسه من القيمة بالخدمات غير الملموسة. هم أكثر استعدادا للدفع مقابل شيء يمكنهم رؤيته ولمسه”. وأوضح ليم أن إحدى شركات برمجيات الذكاء الاصطناعي التي دعمها زادت مبيعاتها من خلال دمج تطبيقاتها البرمجية في الخوادم التي تبيعها.
تشمل العوامل الأخرى التي أعاقت اعتماد SAAS تاريخا من البرامج المقرصنة المجانية والعمالة الرخيصة للتعامل مع بعض الوظائف التي يمكن للبرنامج أتمتتها.
تاريخيا، جذبت تكنولوجيا المستهلك معظم تمويل رأس المال المغامر وحققت أكبر العوائد، ما أدى بالقطاعات المثيرة اليوم إلى فترات انتعاش وانهيار. بينما يحدث تقليد الأفكار في كل مكان، يمكن أن يكون بحجم مختلف في الصين.
خلال “حرب الألف جروبون” المشينة في الصين في أوائل عام 2010، تقول شركات الأبحاث إن 1880 شركة ناشئة نسخت نموذج أعمال الشراء الجماعي لشركة جروبون. وعززت موجة طلبات التوصيل 214 منافسا، ودفعت 20 شركة على الأقل نحو مشاركة الدراجات، وأطلق 208 منافسين أعمالا تؤجر شواحن طاقة محمولة لإعادة شحن الأجهزة الإلكترونية.
مع هذه المنافسة الشرسة، يقول مستثمرون إن التنفيذ والعمل الجاد يمكن أن يتغلبا على عدم كونك المتحرك الأول في مجال جديد.
بالنسبة إلى جيكسو فو من “جي جي في كابيتال”، كان الإيمان بالمؤسس يانج لي هو الذي ساعده على الوقوف وراء اندفاع “هيلو بايك” نحو مساحة مشاركة الدراجات عندما كان قوس قزح من الدراجات البرتقالية والصفراء والزرقاء يسد شوارع أكبر مدن الصين.
قال فو: “كنت مقتنعا بأن يانج يمكنه إدارة ذلك بطريقة أكثر فاعلية من الناحية التشغيلية. كونك المتحرك الأول فهذا يمنحك الصدارة … لكن ما مدى كفاءة سيرك مقارنة بنظرائك؟ ستظهر هذه الميزة بالتأكيد بمرور الوقت”. بعد خمسة أعوام، أعلنت “هيلو بايك” مبيعات بلغت قيمتها مليار دولار العام الماضي مع تضييق الخسائر. لقد فشل كثير من منافسيها.
في مساحة تنافسية مماثلة لشواحن الطاقة المحمولة، قررت وان لين ليو التي تركز على الاستثمارات التكنولوجية لمجموعة كارلايل في الصين، الاستثمار عندما يخرج فائز من الموجة الأولى من الشركات الناشئة التي دخلت مجال الأعمال. حتى ذلك الحين، بينما كانت تفكر في استثمار في شركة “إنيرجي مونستر”، كانت قلقة من استباق شركات التكنولوجيا الكبرى في الصين.
وقالت: “عليك حقا أن تفهم جميع اللاعبين الكبار وأي منافسة محتملة من عمالقة التكنولوجيا الأكبر، قبل أن نتمكن من اتخاذ القرار”. احتلت “إنيرجي مونستر” الصدارة حتى بعد دخول شركة التوصيل ميتوان التي تبلغ قيمتها 240 مليار دولار. وقالت ليو: “الأمر كله يتعلق بالتنفيذ”.
للمساعدة في تقييم الفرق التي لديها ما يلزم، يقوم ناثان تشونج من شركة “إم 31 كابيتال” أحيانا بزيارات غير معلنة إلى مكاتب الشركات الناشئة ليلا قبل أن يستثمر. في إحدى الرحلات الأخيرة، وجد مكتب شركة ناشئة لتحليل البيانات لشركة فارغا.
قال: “لم تكن عمليات تكرار منتجاتهم سريعة جدا، فقد كان عزم الرئيس التنفيذي على مواصلة القتال يضعف. الانتهاء من العمل مبكرا يمثل ذلك”. وقررت “إم 31” عدم الاستثمار.
الزيارات المسائية غير التقليدية جزء مما يسميه مؤسس “إم 31” باتريك تشونج “الشعور بدرجة حرارة” أهداف الاستثمار المحتملة. “الجميع في الصين أذكياء إذا كنت نائما وأنت على عجلة القيادة، فإن منافستك ستلحق بسرعة”.
يمكن أن تكون سياسة الحكومة مصدرا لعدم اليقين. في كانون الثاني (يناير)، أعلن البنك المركزي الصيني بفخر أنه أوقف كل مقرض عبر الإنترنت من نظير إلى نظير في البلاد من ذروة ستة آلاف في ختام حملة قضت على موجة من رهانات رأس المال المغامر.
قال جاري ريشيل، الذي أسس “كايمينج فينتشر بارتنرز” منذ 15 عاما: “عليك دائما أن تكون على دراية بـ: هل هذه الشركة على الجانب الصحيح من سياسة الحكومة الصينية على المدى الطويل؟”. وأضاف: “يتعين على رواد الأعمال الصينيين التعامل مع قدر كبير من الغموض”.
يقول أصحاب رأس المال المغامر إن هناك اختلافات أصغر خلال عملية الاستثمار. غالبا ما تشرك الشركات الناشئة المستشارين الماليين أو FA، كما يطلق عليهم بالعامية، للوصول إلى المستثمرين. قد يكون من الصعب العثور على مرجع صريح لرئيس تنفيذي. والاستثمار في شركة ناشئة قد تحتاج يوما ما إلى قائد جديد قد لا ينتهي بشكل جيد. أوضح ريشيل أن جعل كبار المسؤولين التنفيذيين “يحلون محل الثقة التي كانت لديهم في ذلك المؤسس الأصلي”، أمر صعب للغاية في الصين “إنها بيئة منخفضة الثقة”.
رغم أن شركات SAAS لم تنطلق بعد في الصين، يعتقد تشونج من “إم31” أن البرمجيات هي المستقبل. ويجد أن من المفيد مراجعة الاتجاهات الجارية في الولايات المتحدة. في الاجتماع الأسبوعي الأخير، أمضى فريقه ساعة في دراسة كيفية تسارع النمو في شركة قاعدة البيانات “مونجو دي بي” مع توسع حالات استخدامها وفحص تقييمها.
قال تشونج: “في العـ 20 عاما المقبلة، ستحذو الصين حذو الولايات المتحدة في استخدام البرمجيات لتحسين كفاءة المشاريع. نحن لا نقول إنه سيكون المسار نفسه تماما مثل الولايات المتحدة، لكنه نقطة مرجعية”.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن منذ تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه. هناك اتفاق خاص بين فايننشال تايمز وصحيفة الاقتصادية السعودية يتم بموجبها ترجمة لأهم مقالاتها يوميا

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى