الرئيسيةعملات إلكترونية

تعدين البتكوين في مواجهة مع الصين!

هاشتاق عربي - الاقتصادية

شارك هذا الموضوع:

تعرضت عملة بيتكوين الرقمية لضربة قاسية بعد تراجع قيمتها بأكثر من 10 في المائة أمس جراء تكثيف الصين حملتها على قطاعها الواسع الذي يقوم بعمليات تعدين العملة المشفرة، مع فرضها حظرا على مواقع التعدين في مقاطعة رئيسة جنوب غرب البلاد.
وترفد مواقع إجراء معاملات استخراج البيتكوين الصينية نحو 80 في المائة من التجارة العالمية في العملات المشفرة رغم حظر التداول بها محليا منذ 2017، لكن مقاطعات عدة أمرت بإغلاق مواقع عمليات الاستخراج في وقت بدأت فيه بكين استهداف القطاع.
وبحسب “الفرنسية”، أمرت السلطات في مقاطعة سيتشوان بإغلاق 26 موقعا تحتوي على حواسيب ضخمة لإجراء معاملات استخراج البيتكوين الأسبوع الماضي، وفقا لمذكرة تم تداولها بشكل واسع على وسائل التواصل الاجتماعي وأكدها شخص كان يعمل سابقا في القطاع.
تراجع سعر البيتكوين إلى 32309 دولارات. وتعرضت العملة لضربة قاسية في الأسابيع الأخيرة في ظل استهداف الصين لها بعدما سجلت ارتفاعا قياسيا بلغ نحو 65 ألف دولار في نيسان (أبريل).
وأمرت المذكرة وفق التقارير شركات الطاقة بالتوقف عن تزويد مواقع تعدين العملات المشفرة بالكهرباء.
وتعهدت بعملية “تطهير كاملة”، فيما أمرت السلطات المحلية بإجراء تحقيق شامل للعثور على مواقع استخراج العملات المشفرة وإغلاقها.
وتمثل المقاطعة إحدى أكبر قواعد ماكينات الاستخراج في البلاد.
وقال مستخرج سابق للعملات الرقمية “إنه تم إغلاق كل شيء تماشيا مع متطلبات الأيام الأخيرة”.
وأفاد “شكلوا مجموعات عمل تأتي للتفتيش.. للتأكد من أننا أوقفنا عملياتنا وأزلنا الآلات”.
وسيتشوان مقر لعدد كبير من مواقع استخراج العملات المشفرة التي تتطلب كمية هائلة من الطاقة تتوافر في المقاطعة التي تحتوي على كميات وافرة من مصادر الطاقة الكهرومائية وبأسعار رخيصة.
ووفقا لتقرير نشرته صحيفة “جلوبال تايمز” الحكومية، أدى إغلاق المواقع في المقاطعة إلى القضاء على أكثر من 90 في المائة من طرق تعدين البيتكوين في البلاد.
وشددت بكين مقاربتها حيال تعدين العملات المشفرة للقضاء على المخاطر المالية الناتجة عن المضاربة، في وقت تعد فيه المخاوف البيئية بشأن مواقع الاستخراج، التي تستهلك كميات كبيرة من الطاقة، من العوامل المؤثرة.
وذكرت وسائل إعلام صينية أن إمداد مواقع استخراج البيتكوين بالكهرباء في جميع أنحاء المقاطعة توقف منتصف ليل الأحد، حيث انتشر النبأ على وسائل التواصل الاجتماعي.
وفي الأشهر الأخيرة، صدرت أوامر بإغلاق جميع مواقع تعدين العملات الرقمية في المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة والغنية بالفحم والطاقة الكهرومائية في مقاطعتي منغوليا الداخلية وتشينغهاي، مع تشجيع المواطنين على الإبلاغ عن المواقع غير القانونية.
في الشهر الماضي، انخفضت قيمة بيتكوين بعد أن أعادت ثلاث هيئات صينية للصناعة المالية تأكيد حظرها على المؤسسات المالية تقديم خدمات العملات المشفرة، محذرة من مضاربات المتداولين الخطرة.
وتشن السلطات الصينية حملة تنظيمية واسعة النطاق على قطاع التكنولوجيا المالية الذي تعرض أكبر رموزه – بما في ذلك “علي بابا” و”تن سنت” – إلى غرامات كبيرة، إثر إدانتهم بممارسات احتكارية.
وبحسب “رويترز”، تراجعت العملات المشفرة أمس في ظل امتداد الحملة الصينية ضد نشاط استخراج بيتكوين إلى مقاطعة سيشوان.
وهبطت بيتكوين إلى أدنى مستوى منذ الثامن من حزيران (يونيو). ونزلت منافستها الصغرى إيثيريم إلى أقل من ألفي دولار لأول مرة منذ 23 أيار (مايو).

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى