اتصالاتالرئيسية

كل ما تريد معرفته عن شبكات الجيل الخامس

هاشتاق عربي - بلومبرغ

شارك هذا الموضوع:

تقنية الجيل الخامس: يبدو وكأنها في كل مكان ولا مكان في الوقت نفسه. إنها متطورة بشكل رائع وإن وصلت بهدوء.

تسببت بظهور نظريات المؤامرة في بعض الزوايا، ودفعت آخرين للتثاؤب في زوايا أخرى. أجل، تتوفر خدمة الجيل الخامس اللاسلكية عالية السرعة هنا، ولكن لا يمتلكها الجميع، والعديد من المستهلكين ليسوا متأكدين من شعورهم حيال ذلك.

أنا هنا لأخبرك أنني رأيت تقنية الجيل الخامس – وقفت بالقرب منها، ولمستها والتقطت صوراً لأشكالها الملموسة – وعشت لأروي الحكاية.

والآن، اسمحوا لي أن أجيب على أسئلتكم الملحة حول هذا الجيل الخامس المثير (حقاً) للإنترنت عبر الهاتف المحمول.

ما هي شبكات الجيل الخامس؟

إنها في جوهرها ملكية لا يمكنك رؤيتها. تعمل الشبكات اللاسلكية على مساحات محدودة من موجات الراديو، وما يجعل الجيل الخامس منها جديداً، هي أنها تعيش في الأحياء عالية التردد في هذه الملكية. يتيح ذلك لشبكة الجيل الخامس أن تكون أسرع –أسرع بكثير في بعض الحالات – من اتصالات “جي ليت 4” (4G LTE) الحالية، التي تشغل الكثير من الهواتف الذكية اليوم.

لكن هذه الترددات الأعلى يمكنها أيضاً التعامل مع المزيد من الأجهزة، دون شبكات مزعجة مثل تلك التي تشغلها “إيه تي آند تي” (AT&T) و”تي موبايل يو إس” (T-Mobile US) و”فيريزون كوميونيكشنز” (Verizon Communications) في الولايات المتحدة.

كما أنها تختصر الوقت الذي تستغرقه البيانات لإجراء رحلة الذهاب والعودة بين الجهاز ووجهته، ما يساعد على تمكين ابتكارات تتطلب استجابة شبه فورية، مثل السيارات ذاتية القيادة.

ما الذي يجعل من شبكات الجيل الخامس مثيرة للاهتمام أيضاً؟

من الصعب تحديد الحالة الأكثر جاذبية لتقنية الجيل الخامس: إنها جميع التطبيقات والأدوات التي لم يتم اختراعها بعد، لأن الخصائص الفريدة لشبكة الجيل الخامس قد تجعلها ممكنة.

أتت الرسائل النصية مع شبكات الجيل الثاني، وبشرت شبكات الجيل الثالث بقدوم “آيفون”، ومكَّنت شبكات الجيل الرابع خدمات مثل “أوبر” و”فيس تايم”.

أما بالنسبة لقطاع الأعمال، فقد تكون ميزات أمان الجيل الخامس والسرعات والقدرة على تشغيل المزيد من الأجهزة مفيدة في إعدادات مثل المصانع الذكية.

قد تكون السرعات الأعلى أكثر إقناعاً عند استخدامها في الإعلانات والدعايات التجارية، ولكن القدرة على تقليل ازدحام الشبكة، واستيعاب عدد أكبر بكثير من المستخدمين، هي السبب الرئيسي وراء حماس الصناعة.

ينطبق هذا بشكلٍ خاص على المناطق الحضرية الكثيفة مثل نيويورك، حيث وقفت على سطح (في الصورة أعلاه) في يوم شديد الحرارة مؤخراً مع “كارل بوسينو” من “إيه تي آند تي” لرؤية تقنية الجيل الخامس أثناء العمل.

“بوسينو” مهندس، عمل كمدير لشبكة الوصول اللاسلكي لشركة الاتصالات لأسواق نيويورك ونيوجيرسي منذ عام 2009.

وقال: “يكمن السبب الأساسي لكل جيل (G) يظهر – من الجيل الثاني وصولاً إلى الجيل الخامس- في المزيد من السعة. في مدينة نيويورك، لا يمكنك أبداً الحصول على سعة كافية، لذا فأنت تريد الحصول على أكبر قدر ممكن منها”.

حصل صخب الهاتف المحمول في نيويورك على استراحة أثناء عمليات إغلاق كوفيد- 19، لكنه عاد مع عودة موظفي المكاتب والسائحين: تتضاعف حركة تبادل البيانات في الشبكات اللاسلكية خلال أيام الأسبوع في مانهاتن، على حد قوله.

هل شبكات الجيل الخامس بهذه السرعة فعلاً؟ وهل تسبب الأبنية والأشجار مشكلة؟

الجواب على كلاهما: حسب الحالة. تعمل بعض شبكات الجيل الخامس على ترددات أقل من 6 غيغاهرتز، يشار إليها على أنها طيف النطاق المنخفض والمتوسط.

تشبه هذه الاتصالات إلى حد كبير الجيل الرابع، وهي نسخة من الجيل الخامس من المرجح أن يتفاعل معها معظم الناس.

ترى شركات الاتصالات أن النطاق المتوسط ​​هو الخيار المعتدل، لأنه يوفر توازناً جيداً بين التغطية والسرعات، ولكنه قد لا يذهل المستهلكين بنفس القدر.

سيكون طيف الموجات المليمترية فائقة السرعة، ذات الترددات التي تقارب 30 غيغاهرتز أو أعلى، والتي ربما يتصورها معظم الناس عندما يسمعون بكلمة الجيل الخامس “5G” أقل شيوعاً.

لا يمكن لهذه الإشارات الانتقال لمسافات طويلة أو المرور جيداً عبر العوائق، لذلك ستقتصر في الغالب على المدن المكتظة بالسكان والأماكن المزدحمة مثل أماكن الحفلات الموسيقية والساحات الرياضية.

أجرت شركة “إيه تي آند تي” العديد من اختبارات السرعة من أجلي في ذلك اليوم: مع طيف أقل من 6 غيغا هرتز، تراوحت سرعات تنزيل البيانات ما بين 110 إلى 130 ميغابت في الثانية تقريباً. من المؤكد أنه بمجرد استخدام هوائيات الموجة المليمترية، ارتفعت سرعات التنزيل إلى 1 غيغابت في الثانية (أدخل الرمز التعبيري صاعقة).

هل ساهمت شبكات الجيل الخامس في نشر وباء كوفيد -19؟ هل تحتوي لقاحات كوفيد- 19 على تقنية الجيل الخامس؟ هل تسبب السرطان؟

لا بد أنكم سمعتم عن نظريات المؤامرة الجامحة (في الآونة الأخيرة، انتشرت تصريحات أحد النشطاء المناهضين للتلقيح خلال اجتماع للمشرِّعين في ولاية أوهايو).

إنها فقط مجرد نظريات المؤامرة. تعد الترددات المستخدمة لشبكات المحمول، ومن بينها الجيل الخامس، منخفضة جداً في الطيف الكهرومغناطيسي مقارنة بالأشعة السينية، على سبيل المثال.

في الولايات المتحدة، تفرض لجنة الاتصالات الفيدرالية قيوداً صارمة على طاقة التردد اللاسلكي، وتقول إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، إن هذه الحدود مقبولة.

في الوقت الذي تم فيه توجيه مخاوف الإنترنت إلى الموجات المليمترية، يقول البرنامج الوطني لعلم السموم إنه نظراً “لاحتمال اختراقها للجلد فحسب، فهناك قلق أقل من أن هذه الترددات يمكن أن تسبب آثاراً ضارة في القلب والدماغ”؛ ومع ذلك، يعمل العلماء على فهم تأثيرات إشعاع التردد الراديوي بشكل أوسع على الأنسجة البيولوجية.

إضافة إلى ذلك، تقول جمعية السرطان الأمريكية: “لا يوجد دليل قوي على أن التعرض لموجات التردد اللاسلكي من أبراج الهاتف الخلوي يسبب أي آثار صحية ملحوظة”.

ولكن مثلما لا توصي إدارة الغذاء والدواء، بالوقوف مباشرة في مقابل فرن الميكروويف، فمن الأفضل على الأرجح عدم ربط نفسك بمقدمة عمود الشبكة الخلوية أيضاً.

وإن كنت في معسكر بعيد جداً حيث يُعتقد أن وخزة لقاح كوفيد- 19 تحمل طيها رقاقة تتعقبك، فأنا أكره أن أخبرك عن جميع التطبيقات التي تقوم بذلك بالفعل. هذه الحقنة تحتوي على لقاح منقذ للحياة.

متى سأحصل على خدمة الجيل الخامس؟

يعتمد ذلك على الوقت الذي يخطط فيه مشغل شبكة الهاتف المحمول لنشر شبكات الجيل الخامس في منطقتك، والوقت الذي تخطط فيه للحصول على هاتف ذكي جديد.

تتوقع “جي إس إم إيه”، الهيئة التجارية للصناعة، أن تتم نصف جميع اتصالات الهاتف المحمول في أمريكا الشمالية باستخدام شبكات الجيل الخامس بحلول عام 2025.

لكن بالطبع، علمتنا عمليات الإغلاق الوبائي أن اتصال الإنترنت المنزلي القوي ذو النطاق العريض أمر لا بد منه في الوقت الحالي.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى