الرئيسيةعملات إلكترونية

3 عيوب في بيتكوين تفتح باب المنافسة أمام عملات مشفرة بديلة

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي تشوب ”عملة“ بيتكوين المشفرة والأكثر شهرة والأكبر من حيث القيمة السوقية في العالم، بعض العيوب، وقد أدى ذلك إلى ظهور عملات مشفرة أخرى كخيارات أكثر قابلية للتطبيق.

وذكر إسوار براساد أستاذ الاقتصاد، في حوار أجرته معه شبكة ”سي إن بي سي“ الإخبارية الأمريكية، أن الأمر ليس مجهولًا كما يعتقد الناس، و“تعدين بيتكوين ضار بالبيئة، ناهيك عن أن بيتكوين لا تعمل بشكل جيد كعملة“.

وقال ”براساد“، الذي كان يشغل في السابق منصب رئيس قسم الصين في صندوق النقد الدولي، إن أحد الجوانب المثيرة للاهتمام هو أن العملات المشفرة الأخرى قد توصلت إلى حلول لمعالجة بعض عيوب البيتكوين.

وحدد براساد 3 عيوب في سيدة العملات المشفرة، هي على النحو التالي:

1- التعدين ضار بالبيئة

يشير تعدين بيتكوين إلى الطاقة الكثيفة المطلوبة لإنتاج عملات جديدة والتأكد من أمان شبكة الدفع والتحقق منها.

وفي هذا الصدد، قال ”براساد“ إن الكهرباء المستخدمة عند التحقق من صحة المعاملات على سلسلة بلوكشين الخاصة ببيتكوين، وكذلك عملية التعدين، ”ليست جيدة للبيئة بالتأكيد ”.

وكان الملياردير الأمريكي إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة تسلا، عملاقة صناعة السيارات الكهربية، قال الشهر الماضي إن الأخيرة ستتوقف عن قبول بيتكوين كشكل من أشكال الدفع بسبب المخاوف البيئية، مما تسبب في انخفاض سعر البيتكوين بنسبة 5% في غضون دقائق.

وقام ”ماسك“ منذ ذلك الحين بتحويل مساره، وقال في تغريدة، الأحد الماضي، إن تسلا ستقبل بيتكوين في المعاملات إذا تمكنت من تأكيد استخدام الطاقة ”المعقول“ و“النظيف من قبل عمال المناجم“.

ويستخدم عمال تعدين العملات المشفرة أجهزة الكمبيوتر المصممة لهذا الغرض لحل المعادلات الرياضية المعقدة التي تمكن بشكل فعال من تنفيذ معاملة عملة معدنية، وتتم مكافأة المعدنين على جهودهم من خلال الدفع بالعملة المشفرة.

ومع ذلك، فإن العملية بأكملها المستخدمة لإنشاء عملة البيتكوين تتطلب الكثير من الطاقة ويمكن أن تستهلك طاقة أكبر من استهلاك بلدان بأكملها، مثل فنلندا وسويسرا، وفقا لمؤشر كمبريدج لاستهلاك طاقة بيتكوين.

من ناحية أخرى، فإن إيثريوم، ثاني أكبر عملة مشفرة يُنظر إليها أحيانًا كبديل لعملة بيتكوين، فهي تبتكر طريقة مختلفة للتعدين تتطلب طاقة أقل، كما أشار براساد.

ويُطلق على تلك الطريقة خوارزمية ”إثبات الحصة“، وهي الآلية الأساسية لـ إيثريوم التي تنشط ما يسمى بـ ”المدققين“ على الشبكة، إذا تمكنوا من إثبات أنهم يمتلكون الأثير، أو ”الحصة“.

ويجب أن تقوم بإزالة الحاجة إلى كميات هائلة من قوة الحوسبة اللازمة للتحقق من صحة المعاملات، وتزعم مؤسسة إيثريوم أنها ستستخدم طاقة أقل بنسبة 99.95% من ذي قبل.

وفي هذا الصدد، قال براساد: ”سيكون هذا أقل استهلاكًا للطاقة، ويمكن أن يوفر الكثير من الفوائد التي كان من المفترض أن توفرها عملة بيتكوين، كما يمكن أن تجعل المعاملات أرخص وأسرع بكثير“.

2- لم تعد عملية مجهولة

في وقت سابق من هذا الشهر، قال مسؤولو إنفاذ القانون في الولايات المتحدة إنهم تمكنوا من استرداد 2.3 مليون دولار من عملة البيتكوين التي تم دفعها لمجموعة إلكترونية إجرامية متورطة في هجوم فدية على خط أنابيب كولونيال في مايو.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي ”إف بي آي“ إن وكلاءه تمكنوا من تحديد محفظة عملات افتراضية استخدمها القراصنة لتحصيل المدفوعات من شركة كولونيال بايبلاين.

وأوضح براساد: ”كانت الفكرة الرئيسية لعملة بيتكوين هي توفير أسماء مستعارة“.

وتابع: ”لكن اتضح أنه إذا كنت تستخدم العملة المشفرة كثيرا، خاصة إذا كنت تستخدم للحصول على أي سلع وخدمات حقيقية، فسيصبح من الممكن في النهاية ربط عنوانك أو هويتك المادية بهويتك الرقمية.“

وقال إن الأمر المثير للاهتمام هو أن هناك عملات مشفرة أخرى تحاول إصلاح ذلك وتقديم المزيد من إخفاء الهوية، وسلط الضوء على ”مونيرو“ و“زكاش“ على أنها بعض الأمثلة.

ورجح بأن تكون ”عملة بيتكوين قد أطلقت حقا شيئا من البحث عن بديل أفضل، ويبدو أن الناس يبحثون عن وسيلة تبادل لا تتطلب منهم المرور عبر مؤسسة موثوقة، مثل الحكومة أو بنك تجاري- لكنها ليست كذلك“.

3 – لا تعمل بشكل جيد كعملة

نظريا، كان من المفترض أن توفر عملة بيتكوين وسيلة تبادل مجهولة وفعالة، لكنها ”لم تنجح في هذا الصدد“، كما قال براساد.

وأوضح براساد أن استخدام بيتكوين لدفع ثمن السلع والخدمات، والسوق متقلب للغاية، عملية ”بطيئة ومرهقة“.

لذلك يمكنك أن تأخذ عملة بيتكوين إلى أحد المتاجر ويومًا ما تحصل على فنجان من القهوة ويوم آخر، باستخدام نفس العملة، يمكنك أن تدلل نفسك بوجبة سخية، لذلك فإن هذا الأمر ليس مجديا بالنسبة لوسيلة التبادل.

وقال ”براساد“: إن بيتكوين أصبح أحد أصول المضاربة للأشخاص الذين يأملون أن ترتفع قيمتها، وليس لأنهم يريدون استخدامها كوسيلة دفع.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى