الرئيسيةهواتف ذكية

77 مليون جهاز.. مبيعات الهواتف الخلوية في الربع الأول من 2021

هاشتاق عربي - الاقتصادية

شارك هذا الموضوع:

كان كثيرون يعتقدون أن تبني تقنيات اتصال الجيل الخامس قد يأخذ وقت طويلا كما كان الحال عند ظهور تقنيات اتصال الجيل الرابع، إلا أن الأمر كان عكس ذلك تماما، فمع التبني المتزايد لتقنيات الجيل الخامس من قبل المستخدمين نمت الحصص السوقية للشركات التي وفرت هواتف داعمة للجيل الخامس بمختلف الأسعار والمواصفات، وكانت على رأس هذه الشركات شركة سامسونج التي وفرت عديدا من الهواتف الداعمة لهذه التقنية بمختلف فئاتها سواء كانت من الفئة الفائقة أو الخيارات المتعددة من الفئة المتوسطة، حيث كشفت شركة أبحاث السوق “جارتنر” أن مجموعة هواتف “سامسونج” الواسعة عملت على رفع حصتها السوقية في سوق الهواتف الذكية لتتصدر مشهد الهواتف خلال الربع الأول من العام الجاري.
واحتفظت الشركات الثلاث الكبرى على مكانتها وتصنيفها على مستوى العالم، حيث استحوذت “سامسونج” على أكثر من 20 في المائة من سوق الهواتف الذكية، مع بيع أكثر من 76.5 مليون هاتف، حيث عزت “جارتنر” الفضل إلى هواتف “سامسونج” الأرخص ثمنا وهواتف 5G الرائدة في تعزيز نموها خلال تلك الفترة.
وأدى إطلاق الهواتف الذكية المتوسطة السعر، مثل الهواتف التي يقل سعرها عن 150 دولارا، إلى تعزيز مبيعات وحدات “سامسونج” على مستوى العالم، كما أدى الشحن المبكر لهواتفها الذكية الرائدة من الجيل الخامس إلى نمو مبيعات الهواتف الذكية لـ”سامسونج”.
من جانبها عادت شركة أبل إلى المركز الثاني في الربع الأول من عام 2021، وذلك بعد أن احتلت المركز الأول في الربع الرابع من عام 2020، حيث أدى إطلاق أول هاتف آيفون داعم لشبكات الجيل الخامس 5G إلى استمرار الطلب في عام 2021، واستحوذت “أبل” على 15.5 في المائة من السوق، وبلغت مبيعات الهواتف أكثر من 58.5 مليون.
فيما احتلت شركات تصنيع الهواتف الصينية “شاومي” و”اوبو” و”فيفو” أماكن ضمن المراكز الخمسة الأولى، حيث بلغت مبيعاتها 48.9 مليون و38.7 مليون و38.3 مليون على التوالي، وشهدت تلك الشركات طلبا متزايدا على الهواتف الذكية الداعمة لتقنيات الجيل الخامس 5G واستفادت من الفرص بسبب ضعف مبيعات “هواوي” و”إل جي” على مستوى العالم في الربع الأول من العام الجاري.
وقال تقرير “جارتنر” إن تقنيات اتصال الجيل الخامس 5G تستمر في كونها المحرك الرئيس لنمو “أبل” في عام 2021، وتعمل ترقيات الأجهزة على زيادة الطلب على هاتف “أبل” الرائد على مدار العام، وبشكل عام، نمت مبيعات الهواتف الذكية العالمية 26 في المائة في الربع الأول من عام 2021 بعد الانخفاض الحاد في عام 2020، و22 في المائة على أساس سنوي.
وأدى التحسن في نظرة المستهلك، والتعلم المستمر والعمل من المنزل خلال عام 2020 إلى زيادة مبيعات الهواتف الذكية في الربع الأول، وبدأ المستهلكون بالإنفاق على العناصر التقديرية مع تحسن حالة الوباء في أجزاء كثيرة من العالم وانفتاح الأسواق، ومع ذلك، لا يمكن تجاهل أن أساس المقارنة هو أيضا أقل في عام 2020 عما كان عليه في عام 2019.
وسجل جميع بائعي الهواتف الذكية الخمسة الأوائل نموا قويا على أساس سنوي خلال عام 2020، ويشير ذلك إلى أن سوق الهواتف يتحد حول أفضل خمسة بائعين، ولم يؤثر النقص العالمي في الرقاقات بعد على صناعة الهواتف الذكية حيث تم تلبية توازن العرض والطلب، ومع ذلك، قد يتغير هذا في الأرباع القادمة من العام الجاري، وقد يؤدي إلى زيادة متوسط سعر بيع الهواتف الذكية على مستوى العالم.

المصدر
الاقتصادية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى