اقتصاد

الوطن العربي يستهلك 9 ملايين برميل نفط يوميا

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
أوضح وزير البترول والثروة المعدنية السعودي المهندس علي النعيمي أن الوطن العربي يعد من أهم مناطق العالم في معادلة الإنتاج والاستهلاك العالمي من البترول من حيث الاحتياطات الضخمة المكتشفة وغير المكتشفة، مؤكدا على أن حجم استهلاك البترول في العالم العربي يبلغ نحو 9 ملايين برميل يومياً أو ما يقارب 10 % من إجمالي الاستهلاك العالمي.
جاء ذلك خلال مشاركته أمس في ملتقى «مستقبل الطاقة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» الذي تنظمه الشركة العربية للاستثمارات البترولية «أبيكورب» في العاصمة البحرينية، المنامة.
وأضاف: في هذا الوقت الذي تشهد فيه بعض الدول العربية أوضاعا سياسية غير مستقرة، فإن أهمية العمل العربي المشترك في المجال الاقتصادي تتضاعف، وبالذات في صناعة البترول، خاصة أن الوطن العربي يمتلك أكثر من 56 % من الاحتياطي العالمي المعروف من البترول، وأكثر من 27% من الاحتياطي العالمي من الغاز الطبيعي، وهي احتياطيات مرشحة للزيادة خلال السنوات المقبلة من خلال الاكتشافات الجديدة، والإنتاج.
وأضاف: اقتصادات الدول العربية كافة بما في ذلك الدول غير المنتجة للبترول، مرتبطة ارتباطا وثيقا فيما بينها، وفي مختلف الجوانب، مثل التجارة، والاستثمار، والسياحة، وحركة العمالة، مما يعني ارتباط اقتصاداتها بالبترول والغاز، وهذا الارتباط من المتوقع أن يستمر لعدة عقود، ما يعني أهمية تطوير الصناعة البترولية، وتوسعها من خلال توفير الحلول التمويلية المناسبة، التي من شأنها استمرار الإنتاج، ورفع الاحتياطيات من البترول.
وتطرق إلى أهمية إيجاد الحلول بقوله: من أجل إيجاد حلول تمويلية داعمة لنمو قطاع الطاقة العربي، جاءت فكرة تأسيس الشركة العربية البترولية «أبيكورب»، وذلك بهدف إيجاد كيان عربي يسهم في دعم هذا القطاع الحيوي، من خلال تقديم التمويل المتنوع للمستثمرين في هذا القطاع المهم، وقد باشرت «أبيكورب» أعمالها في عام 1975م.
واستعرض أهمية الحاجة المتنامية للاستثمار في البترول بقوله: يمر الاقتصاد العالمي، بما في ذلك اقتصادات البترول والطاقة، بوضع غير مستقر خلال العام الماضي وهذا العام، فهناك تباطؤ في نمو الاقتصاد العالمي، إلا أن الطلب مستمر في الارتفاع سنة بعد أخرى، ومن المتوقع أن يرتفع سنويا في المتوسط خلال هذا العقد، بأكثر من مليون برميل يومياً.
ورأى أن هناك انخفاضا طبيعيا في المقدرة الإنتاجية لحقول البترول في أنحاء العالم كافة يقدر بنحو 4 ملايين برميل يومياً، ما يعني أن الصناعة البترولية بحاجة إلى إضافة طاقة إنتاجية جديدة بنحو 5 ملايين برميل يوميا في كل عام لتعويض الانخفاض الطبيعي، ولتلبية الطلب العالمي المتنامي، وهذا الأمر يتطلب حلولا تمويلية كبيرة ومستمرة، سواء على مستوى العالم، أو على مستوى المنطقة العربية.
700 مليار دولار
ثم انتقل في حديثه إلى البنوك التنموية التي تسهم في تمويل مشروعات الطاقة والبترول، فقال: مشروعات الطاقة والبترول تحتاج إلى رؤوس أموال كبيرة، وأفضل الحلول التمويلية الممكنة هو التمويل الذاتي من مدَّخرات الشركات، ومن البنوك التجارية، وإصدار السندات، ومن خلال الصناديق الصناعية والتنموية العالمية والمحلية.
وأضاف: تتجلى أهمية توفير التمويل الكافي لمشاريع الطاقة في أن هذه المشاريع بالمنطقة تحتاج إلى تمويل يقدر بنحو 700 مليار دولار خلال العشرة أعوام المقبلة.
زيادة 180 %
وحول مستقبل الطاقة في العالم العربي؛ ذكر أن الدور المستقبلي المهم يقع على تطوير قطاع الطاقة والصناعة البترولية التي تتطلب بلايين الدولارات من أجل دعم الاكتشافات الجديدة، واستمرار مستوى الإنتاج الحالي والسعي لزيادته لتوفير طاقة إنتاجية فائضة تضمن استقرار السوق، مضيفا: هناك مشاريع مهمة مثل التكرير، والتسويق، والتوزيع، وكذلك تنمية القيمة المضافة، وتنمية القوى البشرية، من حيث التعليم والتدريب والتأهيل لفئة الشباب العربي.
المصدر: صحيفة عكاظ السعودية

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى