مسؤولية اجتماعية

اتفاقية بين ماكدونالدز الأردن ودار أبو عبدالله لتشغيل 500 أردني

شارك هذا الموضوع:

وقع رائد سلامه الزغل “المدير العام ” لماكدونالدز الأردن اتفاقية تعاون مشترك مع جمعية دار أبو عبدالله الخيرية ممثلة بــ سامر بلقر، المدير العام، تقتضي تشغيل 500 شاباً وشابة بعد إعدادهم وتدريبهم، لينضموا إلى عائلة ماكدونالدز الممتدة عبر فروعها في كافة أنحاء المملكة.

وفي تفاصيل الاتفاق بين الطرفين، سيتم تشغيل 500 شاباً وشابة من أبناء الأردن بعد تجاوزهم فترة التدريب والتأهيل لمدة 3 شهور تنتهي بعقود عمل كاملة، كما وضح القائمون على الاتفاقية أن الظروف الراهنة التي يمر بها العالم والأردن بعد جائحة كورونا، والآثار الاقتصادية التي ترتبت عليها تفرض على كل من لديه حس وطني أن ينشىء مبادرات من هذا القبيل، تخفيفاً من الأعباء الاقتصادية ولمنح الشباب فرص العمل التي ستخدم عائلات كاملة وبشكل مباشر.

وخلال التوقيع؛ أفاد الزغل أن حرص ماكدونالدز الأردن على إتمام هذا الاتفاق نابع من واجبها الوطني تجاه أبناء الأردن، وقياماً بدورها المجتمعي ومسؤوليتها في سد باب الحاجة أو التعطل عن العمل، وأضاف بقوله: “نواصل السعي في ماكدونالدز الأردن لمد يد العون لشبابنا وشاباتنا، الذين نعتبرهم أساساً في نهضة الوطن، ونرى دوماً بأن فرص العمل للشباب هي حق مكتسب لهم، وواجب على كل منشأة في المنظومة الاقتصادية أن يكون تشغيل العدد الأكبر منهم ضمن أولويات الخطط الاستراتيجية والعملية.” كما وأشار الزغل إلى أن سعادته بهذا التعاون مع جمعية دار أبو عبدالله الخيرية يأتي نظراً لدورها الإنساني الذي تتبناه في كل محفل، وأن الهدف من إقامة الجمعية من الأساس هو الوصول لأردنٍ تغدو فيه الفئات الأقل حظاً أو المستضعفة مكتفية ذاتياً، وهو هدف مشترك بلا أدنى شك.

ومن جهته، قال مدير عام دار أبو عبدالله، سامر بلقر: “يسعدنا أن نرى توجّه إحدى شركات القطاع الخاص هذا التوجّه ونفخر بشراكتنا مع ماكدونالدز الأردن، وهي شراكةٌ تدل على حرصهم الشديد على دعمِ الفئات المستضعفة والأقل حظاً وتوفير فرص عمل لهم، مما يمكّنهم من تحقيق الاستقلال الاقتصادي والمادي.”

يذكر أن ماكدونالدز الأردن تتبنى برنامجاً خاصاً للتوظيف يخدم الشباب الأردني بنسبة 100% من قوائم قواها العاملة، كما يخصص برامج خاصة لمن هم على مقاعد الدراسة تتناسب وأوقات دوامهم وامتحاناتهم الجامعية، بالإضافة إلى تخصيص نسبة معينة من فرص العمل لذوي الاحتياجات الخاصة الذين لطالما كان لهم مكان ضمن عائلة ماكدونالدز الأردن.

ومن الجدير بالذكر أن دار أبو عبدالله، جمعية أسستها سموّ الأميرة هيا بنت الحسين تخليداً لذكرى المغفور له جلالة الملك الحسين طيّب الله ثراه، الذي كان من أشد المؤمنين بأن الإنسان هو أغلى ما نملك، وتهدف دار أبو عبدالله من خلال برامجها المختصة بتمكين الأفراد إلى النهوض بالأسر التي تعيش تحت خط الفقر الغذائي في الأردن لتصبح أسر فاعلة قادرة على تحسين وضعها.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى