الرئيسيةمقالات

التكنولوجيا تضع إمبراطورية اللغة الإنجليزية في خطر!

هاشتاق عربي - فايننشال تايمز - الاقتصادية - جنان جانيش

شارك هذا الموضوع:

في وقت كتابة هذا التقرير لم يكن لدي أي فكرة واضحة عما تعنيه كلمة gaslighting (التشكيك في سلامة العقل)”. ولا benching (حين لا تعود تلتقي حبيبتك شخصيا وإنما عن طريق المراسلة)، أو mirroring (تقليد حركات الآخرين دون وعي)، أو sealioning (الإلحاف في الطلبات)، أو بوتيك لإدارة الأصول. وماذا عن grey rock (التواصل مع الناس بوجه جامد)؟ أنا أعرف معنى كلمة فعل أدائي، لكن يبدو أن العالم يعيش دون هذه الكلمة التي توقفت نفسها عن أن تكون فعلا أدائيا حتى قبل خمس دقائق.
لم تتمكن هذه الكلمات حتى من دخول قاموس الألفاظ المستحدثة لسياسة الهوية من مستوى أنتوني بورجيس. ولا استخدام كلا الجانبين في صيغة الفعل دائما. لكن المحافظون بالكاد يتورعون عن استخدام كلمة أو كلمتين من هذا الباب. ماذا أضافت عبارة التظاهر بالفضيلة إلى القداسة؟ من منا لم يفضل ندفة الثلج في يد شاعر مثل لونجفيلو؟
إنه أمر يعزز الحياة أن اللغات تتعرض لطفرات. لكني أتساءل ما إذا كانت اللغة الإنجليزية في أي وقت مضى بارعة وسريعة التغير بلا هوادة كما هي الآن. إذا بقيت التغييرات على مستوى اللغة العامية أو الثقافة الفرعية، فستكون ذات أهمية أكاديمية فقط. ما لدينا بدلا من ذلك التسرب المستمر إلى لغة الناس.
أحد النواقل التي تبعث على ذلك تلك المهمة المقلقة التي تعرف باسم الشركة التي لم تشهد قط بدعة اجتماعية لن تخضع لها من أجل حياة هادئة. ناقل آخر هو القطاع العام. أنا أنظر إلى صفحة الويب “المساواة والتنوع والشمول” التابعة لخدمة الصحة الوطنية، أحد أكبر أرباب العمل في العالم. بقدر ما تكون متعلمة (احذر “عنصرية التفوق الأبيض”) فهي مسرد لمصطلحات التحالف والتجربة الحية وغيرها من الضرورات الطبية.
كانت هناك حجتان ضد هذا النوع من الكلام الفارغ. إحداهما كانت جمالية. يمكن لطمس المصطلحات أن يهاجم الأذن مثل الضوضاء البيضاء لثلاجة قديمة. الاعتراض الآخر الذي أثاره جورج أورويل، هو أنه ماكر سياسيا. مثل أن تصف شخصا بأنه سوفياتي أو نازي أو يسوعي أو مناهض للإكليروس فإن تحريف اللغة حيلة المستبد.
اسمحوا لي أن أقترح مشكلة ثالثة وأكثر استراتيجية. هناك تهديد واحد فقط للغة الإنجليزية كلغة مشتركة في العالم، وهي ليست لغة الماندرين. وهي ليست حتى الإمكانات المبالغ فيها لتقنيات الترجمة. إنه انحدار اللغة إلى الكلام الفارغ.
يمكن أن تؤدي وتيرة التغيير المعجمي وغموضه إلى إغراق اللغة الإنجليزية في الشيء الوحيد الذي لا تستطيع لغة التجارة والعلوم والدبلوماسية البقاء على قيد الحياة فيه: التشويش. أعرف الناطقين باللغة الإنجليزية الذين لم يبلغوا عمرا رائعا وفشلوا في مواكبة ذلك. بالنسبة للذين يتعلمونها كلغة ثانية، فإن مجال الخطأ هو أوسع بما لا يقاس.
تخيل أنك طالب متوسط في اللغة الإنجليزية وتهدف إلى الطلاقة. أنت تحاول إتقان فعل “يضع في المركز”. قبل بضعة أعوام، كان التركيز على النفس هو القيام بشيء مهدئ في لحظة مرهقة: كان الطبخ هواية مركزية. وبقدر ما كان هذا التعريف جديدا، فقد تحول مرة أخرى إلى شيء مثل الترويج غير المناسب. إذا أعطيت الفضل إلى ليندون جونسون في الحقوق المدنية، فأنا أركز على الناس البيض في قصة سوداء. يمكنك أن تجد هذا الاستخدام للكلمة في صحيفة مسجلة مزعومة.
وتذكر أن أيا من هذه المعاني لا يتطابق مع المعنى الموجود في كتابك المدرسي، حيث يجب أن يكون “الوضع في المركز” هو تحريك كائن ما إلى منتصف مساحة فعلية. في مرحلة ما، يتوقف هذا النوع من الغموض عن كونه دليلا على لغة مرنة ومركبة. يصبح علامة غير صالحة للاستعمال.
في كتابه عن اللغة الإنجليزية، حدد كينجسلي أميس عدوين للغة. من يطلق عليهم الحمقى يتحدثونها بخشونة وبشكل اصطلاحي. في أيديهم، أو أفواههم، ستموت اللغة الإنجليزية من عدم النقاء والاختلاط، كما فعلت اللاتينية المتأخرة. على النقيض من ذلك، فإن الكريهين هم قيمون للغاية. سيتسببون في موت اللغة الإنجليزية من النقاء، مثل اللاتينية في العصور الوسطى.
ما نواجهه الآن، أيها الإخوة الناطقون باللغة الإنجليزية، نوع من الهجين. تخيل تجاهل الحمقى للتقاليد، بحماسة عابسة من الكريهين. يمكنني العيش مع التغيير القبيح. إذا كنت تنادي على الأشياء وتعيد تدوير الناس، فستبدو كالأحمق لكن المعنى واضح بما فيه الكفاية. كما لا يوجد ضرر كبير في ملف تعريف المواعدة الزائف العميق من مجموعة “كن مسؤولا عن الطاقة التي تجلبها”. تبدأ المشكلة عندما تفقد اللغة معناها وليس رشاقتها.
هذا العصر حل علينا. كنت أظن أنه نعمة أن اللغة الإنجليزية لم يكن لها مطلقا مؤسسة خاصة بها مثل الأكاديمية الفرنسية، مع وجود شخص على شاكلة ف. س. نيبول يجاس على قمتها الرهيبة. أنا أتساءل الآن. سمح التراخي غير الفرنسي للغة باكتساح العالم، نعم. لكن بعد ذلك وضوحها اكتسح العالم كذلك.

فايننشال تايمز

صحيفة بريطانية دولية تتحدث عن الأعمال، يتم نشرها في لندن، تم تأسيسها في عام 1888 من قبل جيمس شيريدان وأخوه.

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى