تكنولوجيا

فلسطينيتان تصممان كرسيا متحركا يعمل بالصوت

شارك هذا الموضوع:

هاشتاق عربي
أثار ظهور كرسي كهربائي في مركز تجاري بمدينة غزة يستقله أحد ذوي الاحتياجات الخاصة ويتحرك بين أروقته ويعلو وينخفض بناء على أوامر صوتية من صاحبه استغراب المتسوقين الذين لم يعهدوا مثله من قبل.
وتعود حكاية تصنيع الكرسي الجديد إلى خريجتين جامعيتين حركهما الدافع الإنساني للبحث عن سبيل لمساعدة مرضى الشلل ممن أقعدتهم إصاباتهم البالغة خلال الحملات العسكرية الإسرائيلية المتكررة على قطاع غزة، فقررتا تصميم كرسي يلبي كافة الاحتياجات الحياتية لهذه الفئة من الناس.
وابتداء من هذه النقطة وعلى مدار عام من العمل الجاد المحفوف بالصعاب والعقبات استطاعت الخريجتان آلاء الخطيب ونسمة السموني تحقيق الحلم والإعلان عن إنتاج كرسي متحرك يعمل بالأوامر الصوتية، ويتيح لمرضى الشلل قضاء كافة حوائجهم والاستغناء عن مساعدة الآخرين.
وتعتبر فكرة تشغيل كرسي كهربائي يوفر كافة احتياجات المصابين بالشلل عبر أوامر الصوت هي الأولى من نوعها على مستوى العالم، وفقا لما أكدته الخريجتان المتخصصتان في مجال هندسة الآلات والكهرباء والتحكم والبرمجة المعروفة بـ”الكهروميكانيكا”.
وتنبع فكرة تصميم الكرسي “الصوتي” انطلاقا من إشكالية عدم تمكن مرضى الشلل الرباعي من تحريك أطرافهم، وهو ما دعا الخريجتين إلى استخدام تقنية الصوت كي ينفذ الكرسي كافة احتياجات المريض عبر أوامر صوتية تخرج منه دون غيره، كما يتميز الكرسي الجديد وفق مصممتيه بجودته العالية وتكلفته الرخيصة إذا ما قورن بالكراسي المصنعة في دول أوروبية لا تتوفر فيها تقنية العمل بالصوت.
المصدر: الجزيرة نت

مقالات ذات صلة

أترك رداً

زر الذهاب إلى الأعلى